أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - امال قرامي - انتهت الفرص وعيل الصبر














المزيد.....

انتهت الفرص وعيل الصبر


امال قرامي

الحوار المتمدن-العدد: 6744 - 2020 / 11 / 26 - 18:23
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



وتحقيق التغيير العميق في مختلف البنى والأنساق فضلا عن إحداث قطيعة مع الممارسات التي ترسّخت منذ عقود، ولكن اكتشف التونسيون/ات بعد عقد من الزمن، أنّهم كانوا ضحايا مجموعة من الأوهام. فالذين اعتقدوا أنّ الثورة ستتحقق عبر تغيير راديكالي تفطنّوا إلى أنّ هذا الفهم معّبر، في الواقع، عن تصوّر لنمط «الثورة» المنمذج تاريخيا من خلال ثورات سابقة في فرنسا وروسيا والصين ...وهو تصوّر ما قبليّ موصول إلى مرجعيّة مختلفة ،ولم يصغ محليّا وفق شروط الاجتماع التونسيّ.وانطلاقا من استقراء الواقع بات من العسير اليوم تجذير مفهوم الثورة في الوعي الجمعيّ.
لقد بدا الواقع مخالفا للتوقّعات والآمال التي حلم بها الشبّان المهمّشون والمنسيون. فـ«اللاعبون الجدد» هم في الغالب، أرباب المال والسياسة والإعلام والقادرون على اقتناص الفرص لتحقيق الامتيازات واكتساب مواقع تسمح لهم بتحقيق أحلامهم الشخصية. أمّا مسار التحوّل الديمقراطي فلم يكن خطيّا وسريعا وسهلا كما توهّم أغلبهم بل هو معقّد ووعر ويتطلّب عقدين أو أكثر من الزمن.

ومما لا شكّ فيه أفضى الاصطدام بهذا الواقع المعقّد والمغاير للظروف التي أدّت إلى انبثاق الثورات في أوروبا وأمريكا اللاتينية وغيرها من البلدان إلى الانتباه إلى أنّ ما يحدث هو وليد مناخ سياسي واجتماعيّ واقتصادي وثقافي مخصوص، وأنّ أداء الفاعلين معبّر في الحقيقة،عن التنشئة الاجتماعية والتربوية والتعليمية في مؤسسات لها طابعها الخاص، وهو متصّل بنمط التربية وبنية العلاقات وغيرها من العوامل التي تتجاوز التنظير. فلا عجب أن يحدث الصراع حول السلطة، والتنازع حول صناعة الزعامة وأن تتنافس النخب من أجل حكم البلاد وانتزاع الاعتراف في سياق تحولات لم تفرز «قائدا للثورة».
من الواضح أنّ القوى الثورية اطاحت برأس النظام السابق ولكن سرعان ما أينعت رؤوس أخرى لتعيد إنتاج الممارسات القديمة وطرق تجسّد الفعل السياسي السابق ولتتسبّب بعد ذلك في فتح الأبواب على مصراعيها أمام من كانوا يلاحظون المسار عن بعد فإذا بالقديم يعود بلا أقنعة ليتجاور مع القوى الانتهازية فتكون النتيجة مصادرة إمكانيات تحقّق أيّ مشروع جديد أو رؤية مغايرة. وكما هو منتظر أفضي وأد مشروع الإصلاح الجذري وإعادة تنظيم العلاقة بين المركز والهامش إلى حدوث القطيعة بين الحكومة والتونسيين والتشكيك في كلّ ما يصدر عن المسؤولين بل صارت الحرقة والانتحار والارتماء في حضن الجماعات الإرهابية ولوبيات الفساد والتهريب والجريمة المنظمة البدائل الوحيدة الممكنة للشبان الناقمين على جميع الفاعلين.

وبعد عجز النخب عن استنباط مشروع «إنقاذ» وسلسلة من المسارات الفاشلة التي عرّت المستور وصدمت الرأي العامّ لم يعد بالإمكان اليوم تسويق خطاب الطمأنة ولا دعوة الجموع إلى التعقل والانضباط والتضحية والصبر ولا زرع الأمل في نفوس التونسيين/ات والحال أنّ الأمل شرط لاستكمال مشروع بناء الديمقراطية. وعندما يفقد الأمل يحلّ الغضب والفوضى ويكون الاحتكام لشريعة الغاب فيسود العنف ويتفكّك النسيج وتعسر إعادة الثقة في الفاعلين والمؤسسات والمنظومة القيميّة... وتقام الجدران العازلة بين أبناء الوطن الواحد فإذا بالخطابات الشعبويّة والعشائرية والاستقطابية والنعرات الجهوية والدعوات الانفصالية تلاقي أذانا صاغية ومن ثمّة تخرج الاحتجاجات عن مسارها السلميّ لتتحوّل إلى احتجاجات «ما تذر من شيء أتت عليه». فلِم يصدمنا سلوك هذه الجماعات الغاضبة التي تصرّ على التدمير والهدم وامتلاك ما تراه حقا من حقوقها بقوّة الساعد؟
قد ظنّ اللاعبون القدامى والجدد أنّ سياسات التأجيل و«التنويم» والتسويف وذرّ الرماد على العيون واختلاق المشاكل والصراعات الجانبية تؤتي اكلها مع شعب مسالم بطبعه تعوّد على الصمت والصبر والرضا بالمكتوب وفاتهم أنّ «الهبّة» الجديدة هي هبّة الشبّان والشابات الذين اختبروا أنّ الحقوق تؤخذ «غلابا» مثلما «تُؤخَذُ الدُنيا غِلابا».




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,271,807
- قراءة في الانتخابات الأمريكية من منظور سياسات الهويات
- جمهور تقوده الأهواء
- المجلس بعيون نوّابه: «وشهد شاهد من أهلها »
- مجتمع يتحوّل.. وقوم لا يبصرون
- مسؤوليّة الإعلام في الحدّ من ظاهرة العنف
- الأحزاب والهجرة اللانظامية
- الغنوشي ومحنة الخروج من موقع القيادة
- كلام موجع حول التعاطي مع الإرهاب
- «إياك أعني واسمعي يا جارة»
- ما وراء ردود أفعال الأحزاب على حكومة «المشيشي»
- تأملات في مسار الانتقال الديمقراطي
- وقفة تأمّل في دلالات «عيد المرأة التونسيّة»
- هل يستخلص «المشيشي» الدروس من التجارب السابقة؟ ما الذي جناه ...
- التجربة التونسيّة في بؤرة التحديق
- الأداء السياسيّ طريق لانتزاع الاعتراف
- من ثقافة تبرير الفساد إلى التربية على ثقافة المساءلة والمحاس ...
- الترفّق بالديمقراطية الناشئة
- مجلس الشعب و«التسويق» لثقافة العنف
- الشباب والحكومة وثنائية: المركز والهامش
- عرس ديمقراطيّ أم تعرية لواقع متأزّم؟


المزيد.....




- سامح شكري يستعرض مع غوتيريش التطورات الأخيرة لملف سد النهضة ...
- انفجارات ناجمة عن استهداف -حراقات النفط- في ريف حلب
- موسكو: سيكون على بريطانيا توضيح قضية الوثائق المسربة حول إدا ...
- طبيبة أسنان روسية تقترح طريقة بسيطة لتوفير المال عند علاج ا ...
- الأمير فيليب يعود لمستشفى الملك إدوارد السابع بعد خضوعه لعمل ...
- وضع المشتبه به في اعتداء بسكين في السويد قيد الحبس الاحتياطي ...
- ما المعركة التي تدور رحاها بين الديمقراطيين والجمهوريين؟
- الأمير فيليب يعود لمستشفى الملك إدوارد السابع بعد خضوعه لعمل ...
- وضع المشتبه به في اعتداء بسكين في السويد قيد الحبس الاحتياطي ...
- -غرينبيس- ترفض اتهامات إسرائيلية لإيران بارتكاب -إرهاب بيئي- ...


المزيد.....

- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - امال قرامي - انتهت الفرص وعيل الصبر