أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-عندما تصبح الخيانة عقيدة














المزيد.....

بدون مؤاخذة-عندما تصبح الخيانة عقيدة


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 6739 - 2020 / 11 / 21 - 15:01
المحور: القضية الفلسطينية
    


ورد في كتاب الشّهيد صلاح خلف "فلسطيني بلاهويّة" الصادر عام 1974: "أخشى أن تصبح الخيانة وجهة نظر"، لكن يبدو أنّ الخيانة تطوّرت مع الإيغال في فكر الهزيمة، لتصبح عقيدة، تنسف الدّيانات السّماويّة، ويندرج هذا ضمن شيطنة الإسلام والمسلمين التي ابتدأت في بدايات تسعينات القرن العشرين، بعد انهيار الاتّحاد السّوفييتي ومجموعة الدّول الإشتراكيّة، عندما بدأت الإمبرياليّة العالميّة تخطّط لإيجاد عدوّ محتمل، ووجدت ضالّتها في الإسلام والمسلمين، مركّزة على العرب خاصّة كون رسول الإسلام -محمّد صلى الله عليه وسلم- عربيّا، وكون القرآن باللغة العربيّة. ومن هنا جاؤونا بالفكر المتطرّف الذي امتهن الإرهاب مثل تنظيمات القاعدة وداعش وجبهة النّصرة وغيرها، والتي مارست الإرهاب بأبشع صورة متلفّعة بعباءة الدّين الذي هو منها براء. وشنّت حروبها نيابة عن الإمبرياليّة في دول مثل العراق، سوريّا، ليبيا، مصر، لبنان، الحزائر وغيرها. وكلّ ذلك جاء ضمن التّخطيط لتطبيق المشروع الأمريكي "الشّرق الأوسط الجديد"؛ لإعادة تقسيم الشّرق الأوسط إلى دويلات طائفيّة متناحرة. ولم تكن "كنوز أمريكا وإسرائيل الإستراتيجيّة في المنطقة العربيّة" غائبة عن هذه الأحداث، فهي من موّلت ودرّبت وسلّحت القوى الإرهابيّة؛ لتنفيذ المهمّات الموكلة إليها خدمة للمشروع الأمريكي، ولتصفيّة القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ، الذي تتخطّى أطماعه حدود فلسطين التّاريخيّة بكثير، ولفرض الهيمنة الإسرائيليّة على المنطقة العربيّة برمّتها، وتحويل الشّعوب العربيّة إلى "حطّابين وسقّائين" -حسب التّعبير التّوراتي-، وعلى رأي نتنياهو"إذا اجتمعت الإنتليجنسيا اليهوديّة مع الأيدي العاملة العربيّة الرّخيصة سيزدهر الشّرق الأوسط"!
ويلاحظ أنّ الأمريكيين والإسرائيليين قد نفّذوا مشروعهم بهدوء من خلال قدرتهم على إدارة الصّراع، والتّمهيد لذلك من خلال انهيار النّظام العربيّ الرّسميّ المتتالي، والمتسابق للوصول إلى قاع الهزيمة تحت شعار الإنتصارات الوهميّة التي اختلقها إعلام الهزيمة، حتّو وصل الأمر بوزير الخارجيّة الأمريكيّ للتّصريح أثناء زيارته الحالية لإسرائيل وبعض الدّول الخليجيّة، بأنّ إدارة ترامب عندما اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل في 6 ديسمبر 2017 كانت تخشى نشوب حرب، لكن هذا جاء بالسّلام"!
ومن هنا جاء تهافت بعض الدّول العربيّة "الإمارات، البحرين، السّودان" للتّطبيع العلني مع اسرائيل في كافّة المجالات، علما أنّ التّطبيع السّرّيّ كان قائما منذ سنين طويلة، وما سبق ذلك ولا يزال مستمرّا من حملات شيطنة الفلسطينيّين في بعض وسائل الإعلام العربيّة الرّسميّة، دعما للمتصهينين العرب الذين يحكمون شعوبهم وأوطانهم بالحديد والنّار.
وإمعانا في سباق الخيانة وفي محاولة من المطبّعين للإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فقد بدأوا بحملة إعلاميّة لتضليل الشّعوب بنفي القداسة الدّينيّة عن المدينة، والزّعم بأنّ المسجد الأقصى الذي هو جزء من عقيدة المسلمين غير موجود في القدس، فعلى سبيل المثال نشرت صحيفة عكاظ السعودية مقالا للكاتب السعودى أسامة يمانى ينفى فيه وجود المسجد الأقصى فى فلسطين، وزعم أنّ الأقصى موجود في "منطقة الجعرانة الواقعة بين مكّة والطائف من الحِلِّ، بينها وبين مكّة ثمانية عشر ميلا على ما ذكره الباجي، وتقع شمال شرقي مكة المكرمة، وفيها علما الحدّ، ومنها أحرم رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- لعمرته الثالثة على ما نصّت عليه الرّوايات، وفيها مسجده الذي صلّى فيه وأحرم منه عند مرجعه من الطائف بعد فتح مكة." وقد سبق اليماني بهذا الزّعم الأكاديميّ المصري يوسف زيدان.
وهذا الزّعم الكاذب يصل إلى درجة الكفر ونسف الدّين الإسلاميّ من خلال تغيير موقع ومكانة المسجد الأقصى كجزء من العقيدة الإسلاميّة، كون المسجد العظيم قبلة المسلمين الأولى، وثاني المسجدين وثالثين الحرمين"الكعبة المشرّفة في مكة والمسجد النّبويّ الشّريف في المدينة المنوّرة"، كما ينفي هذا الزّعم الكاذب معجزة الإسراء والمعراج، ويسيء للفتح الإسلاميّ لمدينة القدس وللعهدة العمريّة. فما موقف الأزهر الشّريف وهيئة علماء المسلمين والحكومة السّعوديّة والجامعة العربيّة والمؤتمر الإسلامي من هذا الخروج على الدّين وتعاليمه. ونحن هنا لسنا في مجال تعداد الأحاديث النّبويّة الشّريف حول القدس وأهمّيتها الدّينيّة، فهي معروفة ومدوّنة في مئات المصادر الدّينيّة والتّاريخيّة إضافة لصحيحي مسلم والبخاري وغيرهما.
وأيضا فإن شركة طيران الإمارات نشرت إعلانا لتشجيع السّياحة الإماراتيّة لإسرائيل واستبدلت الأقصى بجبل الهيكل!
وهذا وشبيهه يأتي في سياق تثبيت الرّواية الإسرائيليّة بأنّ المسجد الأقصى قائم على أنقاض الهيكل اليهوديّ المزعوم.
بعض الأفّاكين
ومن المضحك أنّ الكاتب المصري المقبور علي سالم مؤلّف مسرحيّة "مدرسة المشاغبين"، قد حلّ ضيفا على اسرائيل بعد اتّفاقات كامب ديفيد لمدّة عام، وكتب كتابا جاء فيه أنّه لم يجد تراثا فلسطينيّا في فلسطين سوى " طبخة الكوشري" المجدّرة، التي نقلوها عن المصريّين! متناسيا أنّ فلسطين بمثابة متحف كبير وجنّة كبرى. لكنّ علي سالم كان أكثر حصافة من شخص من دولة الإمارات كتب بأنّه أكل في إسرائيل طعاما يهوديّا اسمه "المجدّرة" وأنّ هذا الطّعام يحبّه الفلسطينيّون!
ولا غرابة في ذلك فإسرائيل تسوّق "الحمّص والفول والفلافل" على اعتبار أنّه من الأكلات الشّعبيّة اليهوديّة، ويبدو أنّ المتصهينين العرب يغالون في موقفهم الدّاعم لإسرائيل أكثر من الصّهاينة اليهود! والحديث يطول.
21-11-2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,062,819,109
- بدون مؤاخذة-أمريكا تحتل فلسطين
- بدون مؤاخذة-تيتي تيتي مطرح ما رحتِ جيتِ
- بدون مؤاخذة-صائب عريقات رجل استثنائي في مرحلة استثنائية
- بدون مؤاخذة- سقوط الطاؤوس وخيبة الأتباع
- بدون مؤاخذة- خسارة ترامب فوز لشعبه
- رواية سرّ الزّيت والتّفاؤل بالمستقبل
- بدون مؤاخذة-جهلنا وقصورنا الإعلامي
- بدون مؤاخذة-الجنس الآري والحرباء
- بدون مؤاخذة-عندما يتحوّل المجرم إلى ضحيّة
- بدون مؤاخذة-لنتحاور بهدوء
- بدون مؤاخذة-كلاب الشّيخ وحمير موسى
- بدون مؤاخذة- ماهر الأخرس وخيار الحياة أو الموت
- فوزي البكري ابن القدس وشاعرها
- رواية-قبل أن يأتي الغرباء- وعودة للتاريخ
- نسب أديب حسين ورواية الرّامة التي لم تُروَ
- بدون مؤاخذة- اسرائيل لم تخترق جدرانا
- بدون مؤاخذة-تصريحات فريدمان ليست عفوية
- بدون مؤاخذة-تعبئة عربية لتكريس الاحتلال
- بدون مؤاخذة-سيادة الدول وسقوط حكامها
- بدون مؤاخذة-محمية البحرين والمتصهينون العرب


المزيد.....




- النيابة القطرية تكشف ملابسات قضية -تفتيش مسافرات- في مطار حم ...
- النيابة القطرية تكشف ملابسات قضية -تفتيش مسافرات- في مطار حم ...
- بايدن سيعين جيك سوليفان مستشارا للأمن القومي
- سوريا.. جرحى بانهيار بناء من 6 طوابق في ريف دمشق
- حاكم ولاية كاليفورنيا وعائلته يخضعون للحجر الصحي
- الرئاسة التركية: عملية -إيرني- منحازة
- وظيفة الأحلام: 2500 دولار مقابل مشاهدة 25 فيلما في 25 يوما
- واشنطن: كل الخيارات مفتوحة على الحوثيين
- مصر.. ياسمين صبري تنفذ وعدها لـ-سيدة المطر- (صور)
- روسيا.. لا خطط لفرض قيود إضافية بسبب كورونا


المزيد.....

- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة العاشرة والأخيرة ... / غازي الصوراني
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-عندما تصبح الخيانة عقيدة