أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - يالهفي عليكَ














المزيد.....

يالهفي عليكَ


عبدالإله الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 6736 - 2020 / 11 / 18 - 11:05
المحور: الادب والفن
    


في رثاء المناضل الوطنيّ والصديق المربِّي الأُستاذ محمَّد تركي المعمار الذي أَثكلتني الجائحة إِيّاه.
ـــــــــــــــــــــــــــ
عليــكَ دماً سَـحَّتْ مَـدامعـيَ الحُمْــرُ
قُتِـلْـتُ.وما قتـليْ بـرُزءٍ لـــه ذِكْـــــرُ
تَصدَّعتُ من لَهْـفيْ عليـكَ،وذابَ ليْ
حديـدٌ تَحدَّى النـارَ،وانْفَتَّ ليْ صخـرُ
وخضَّبـتُ نفسيْ بالســوادِ جميـعَهــا
وعذراً إِذاما ابيـضَّ شـيباً لي الشَـعـرُ
بكيـتُ بكــــاءَ الطفــلِ حتَّى تعجَّبـتْ
رِبـاطـــةُ جـأَشٍ ليْ،وعَنَّـفَنيْ الكبْـــرُ
ولولا شهــودٌ من غضونيْ وشـيبتيْ
عَـلَيَّ،لَظَـنَّ النـــــاسُ أَنّي فتىً غِــــرُّ
فلا الحِلْـمُ أَغنَى عن نــواحيَ جازعاً
عليـكَ،ولا أَجدَى عن المدمعِ الصبـرُ
كـأَنّيَ لـمْ أَشـهـــدْ نِــــزالَ مصيبـــةٍ
ولـمْ يَمْتَحنِّيْ في مصـائبِــــه الدهـــرُ
ومَنْ يَـرَ عمقَ الجــرحِ فِيَّ ونزفَـــه
يَكـنْ عنــد مَـرآه لشــيخـوختي عـذرُ
***
أَبــا أَحمـــدٍ يـاطيـبَ كـلِّ فضيـلــــةٍ
تَرفُّ اخضـراراً في رُبىً نبتُها قفــرُ
وياجـذوةَ الثــــوَّارِ رغـــم انطفــاءةٍ
توهَّــجَ منها في الصقيـــعِ لنــا جمـرُ
ثبَـتَّ ثبـــاتَ الطـودِ يــومَ تنـكَّسَــتْ
بيــــارقُ أَبــطالٍ،وبَعثــرَهـا الذعــرُ
وقاومـتَ أَعـــداءَ الجمـــالِ وأَهلِــه
بأَرضٍ تولَّـى أَمــرَها القبــحُ والشـرُّ
وجاريـتَ أَســـدافَ السـجـونِ تَيقُّنـاً
بأَنَّ بطونَ الليـــلِ في رحمْها الفجــرُ
وهيهـات أَنْ تُنسَى لدُنْــكَ بطـولـــةٌ
تَشــعُّ بدَاجِي الجُبنِ أَنجمُهـا الزُهــرُ
وما الوعيُ إِلّا اللُبُّ في كلِّ موقفٍ
ومـا بـدَنُ الواعيــنَ إِلّا لـــه قِشـــرُ
مررتَ كأَصـدافِ البحـــارِ بـأُمَّـــةٍ
وظلَّ لدَى الأَجيــالِ مضمونُـكَ الدرُّ
بـأَيِّ خصـالٍ فيـــكَ أَفخـرُ شاعــراً
وفي كلِّهـا يَحلـو لقــافيــتي الفخــرُ؟
وكيف يُوفِّي الحرفُ قَـدْرَك راثيـاً
ودونَ معاني قَـدْرِك الشعرُ والنثرُ؟
***
أَبـا أَحمـــدٍ إِنْ خانَ جسـمَك بعضُه
فما خانَ في طولِ البقــاءِ لـك الفكـرُ
وإِنْ غَرَبتْ غَدراً بـ"جائحـــةٍ "يـدٌ
لديـــكَ،فلـمْ يغـربْ لأَفعـالِها الخيــرُ
تموتُ ورودُ الروضِ بعـدَ ربيـعِها
ويَهـزأُ،من موتٍ تَغــوَّلَــها،العطــرُ
عليــكَ ســــلامٌ مـاحييتُ،وحَسْـرةٌ
بـهـا مـن عيــونٍ لاتنــامُ أَسىً قَطـرُ
فلا طابَ ليْ نــادٍ ووجهُــكَ غائــبٌ
ولاافتــرَّ من حـزنٍ عليـكَ ليَ الثغـرُ
كـأَنَّ طعـــامي بعــدَ فقــــدِك عَلقــمٌ
وعَذْبَ شَرابي ـ يا أَخي ـ حَنظلٌ مُـرُّ
تناءيتَ عن طرفي بلحـدٍ،كما اختفَى
بدَجْنٍ كثيـفِ السُحبِ عن مُدلِـجٍ بَـدرُ
فـواأَسـفاً كيـف اســتبـدَّ بـــكَ البِـلَـى
وضَمَّـكَ في أَطباقِــه ذلــك القـبـــرُ؟
لقد كنـتُ أَولَى منـكَ بالحَتْفِ قسمــةً
وللحظِّ فيـمـــا ليــس نَعلمُــــه ســــرُّ
ومهمـا تَسِـرْ قبْـلاً سيجمعُنــا الردَى
وينــزاحُ عن طيفِ الحيـاةِ بـه ســترُ
ومهمـا أَطُــلْ عمـــراً بدنيا تركتَها
فعاقبـةُ الأَعمــــارِ محصولُها صفرُ
ومـانحـن إلّا كـالضيــوفِ بعيـشــنا
أَأَبطأَ عمـرُ المرءِ أَمْ أَسـرعَ العمـرُ
ــــــــــــــــــــــــــــ
يالهفي عليك/عبدالإله الياسريّ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



#عبدالإله_الياسري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نزيف الشمس
- الشاعر الحريب
- -أشعار مقاتلة-والمسكوت عنه في الشعر العراقي*
- من وحي كُرونا
- كفّوا لسانكم عن الثوَّار
- في حضرة الشهيد
- مراهقة
- عيشة الغرباء
- منفى سيزيف
- معاناة مُعلِّم
- في ذكر الشاعر الشيخ البرقعاوي
- الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ(1927م 2016م)
- بعيداً عن شبهة الإرتزاق والذيليّة
- المُظفَّر في سطور
- رأي في حداثتنا الشعريّة
- تأَديب
- محنة الزاجل في الضباب
- في شعرنا الحديث
- دعيني أُصارحكِ
- مع شاعر الضمير


المزيد.....




- شيرين عبد الوهاب تعلق على قضية تسريبات حسام حبيب عن أسرتها
- الفنانة السورية كندة علوش تكشف تفاصيل إصابتها بمرض السرطان
- بيان صادر عن تجمع اتحرك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع بخصوص ...
- عقود من الإبداع والمقاومة.. فنانون ينعون الفلسطينية ريم اللو ...
- فيديو جديد يزعم أنه يظهر الممثل بالدوين يلوح بمسدس ويشهره بو ...
- إيران: إلغاء حكم الإعدام بحق مغني الراب توماج صالحي
- إيران.. إلغاء حكم الأعدام بحق مغني الراب توماج صالحي
- مبروك.. هنا رابط استخراج نتيجة الدبلومات الفنية لعام 2024 بر ...
- مركز 3 بدور السينما.. فيلم عصابة الماكس كامل بطولة أحمد فهي. ...
- هتابع كل جديد.. تردد قناة الزعيم سينما الجديد 2024 علي قمر ن ...


المزيد.....

- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - يالهفي عليكَ