أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - نزيف الشمس














المزيد.....

نزيف الشمس


عبدالإله الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 6594 - 2020 / 6 / 16 - 17:44
المحور: الادب والفن
    


حزينٌ مســــــــائي.خطوتي مالها دربُ
ولا شفتي بين الكؤوسِ لها شُـــــــــــــــــــرْبُ
جريحٌ. خفيُّ الجرحِ.لا الآهُ في فمي
فأســـــــــلوْ،ولا قلبــــــــــي لدمعتـِـــــــــــــه هُدْبُ
أُلاحـــــــقُ في بغـــــــــــــــــــدادَ حُلماً.لعلَّـني
أُداوي به ليــــــــــــــــلاً تهـاوتْ به الشُهْبُ
وطالَ انتظاري.أَخجل الصبرُ رايتي
وأَعيا حسامي اليأَسُ واقتادني الكرْبُ
عيـــــــــــــونيَ أَفـــــــــــــــــراخٌ.تُحـــــــــــوِّمُ حَـدْأَةٌ
عليها.جناحاهـا المجاعــــــــــــةُ والرعبُ
جناحـيَ مكســــــــــــــــورٌ وعشيَ نجمـــــةٌ.
فيـالــيَ من نسْـــــــــــــــــرٍ بمقبـــــــرةٍ يحبـو!
حُشِرْتُ مع الموتى ربيعاً بصحوتي
يَضخُّ أَريـجَ الوعي في جثَّتي القلبُ
أَصيحُ: يميني! راودَ الثلجُ جمــــرتي
بـلا ثمــــــــــرٍ للآنَ! أَخســــــــــأَكِ الجدبُ
بلاديَ أَذوَى صَرخةَ الفجرِ صمتُها
لوَى شمسَهـا ليــــــلٌ، وأَطفأَهـا نهبُ
بلاديَ حُبلَى. راعَها النـــــزفُ.طفلـةٌ
تضيـــــــــعُ.نبيٌّ دربُــــــه القتــــــــــــلُ والصلبُ
ونحن نُخفِّي المـــــاءَ، والعمـرُ واحةٌ
إِذا صدئَ الينبــــــــــــــــــوعُ غـادرها العشبُ
أَفيقي جذوري!أَرهقَ البردُ خضرتي
وأَخلـفَ ميعــــــــــــــــاداً ربيــــــــــــعٌ لـــــــه أَصبو
أَناغيمـةٌ. بـرقي ذرَى النارِ. زخَّتي
نزيفٌ.سمائي الوردُ والشاطئُ العذبُ.
أَنا بيـتُ شعـرٍ للجيـــــــــــــــــــاعِ.تخـافني
زبانيــــــــــةُ الـــــــــوالي، وتخشـانيَ الكتــــــبُ
* * *
شـــــــربتُ مياهَ الحـــــــــزنِ.حنَّطتُ دمعتي
كفــــــرتُ بربِّ الصمتِ.لم يغضب الربُّ
فزعتُ لأَهلي.استغربَ الصوتَ إِخوتي
تهجَّـت دمي أُمِّي.نفى وجهيَ الصحبُ
صرختُ: رفيقي!تسحقُ الريحُ جبهتي.
يديــــــــــــــكَ! أَغثني.همَّتي غالَهـا الخطـبُ
أَنـــــا،أَنـــــتَ رايــــــــــــاتٌ. فـوارسُ. مهــــــــــــــرةٌ.
يميـنٌ.حســـــــــــامٌ.لاتقــــــــــلْ:فاتنــــــــــا الركـــــــبُ
تعــــــــالَ ،إِذاًـ،نفتــــــــــحْ شبابيـــــــكَ من دمٍ
تُنـــــــــــــــوِّرُ بيتـــــــــــاً فيــــــــــــــه يَختبـــئُ الغيــــــــــبُ
إِذا أَنا لـم أُحـــــــرَقْ ومثليَ صاحبي
فمَنْ ذا يُضئُ الدربَ إِنْ أَظلمَ الدربُ؟
***
تأَمَّلتُ مالــــــم يُــــدركْ الجهـــــلُ كنهَـهُ
رأَيـتُ مـلاكـــــــــــــــــــاً وجهُه الشـاةُ والذئــــــبُ
رأَيتُ حَمَاماً يشـتهي اللحــــــــمَ.راعَني
لهــــا شـَــــــــــبَهٌ بالذئبِ أَفـــــــــراخُـــــهُ الـــــزُّغْبُ
صرختُ:أَبي اهجرني.كفرتُ بفكرةٍ
أَنا الفكــرةُ الأُخــــــرى.أَنا الشــــوقُ والحبُّ
أَزحـــــتُ إِلـــــــهَ البنْــجِ عنِّـــي. تيقَّظتْ
همـــــــومـيَ أَطفــــــــــالاً يحاصــــــــرُهـا كـلــبُ
يَخضُّ دمي عشقٌ غريبٌ.يصكُّني.
أَصيــــــــحُ. ولا ليـلَى تجيـــــب.أَنـا الصبُّ
وأُنبئُ طيرَ الضوءِ ذا الفجر مُقبلاً
فيغفو مريـضَ العـــــــــزمِ. أَثقلَـــــــهُ الشيبُ
بكيتُ كسيرَ الحُلمِ.لاالطينُ في يدي
ولا الشجرُ الظامي،ولا الرعدُ والسحبُ
وقد ملَّني صبــــــــري.أُريــــــــدُ جنــــــــــازةً
لحبِّــيَ،أَو شـمســـاً يُغنِّــي لهـــــــا الشـــعبُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1972م بغداد- العراق
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



#عبدالإله_الياسري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر الحريب
- -أشعار مقاتلة-والمسكوت عنه في الشعر العراقي*
- من وحي كُرونا
- كفّوا لسانكم عن الثوَّار
- في حضرة الشهيد
- مراهقة
- عيشة الغرباء
- منفى سيزيف
- معاناة مُعلِّم
- في ذكر الشاعر الشيخ البرقعاوي
- الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ(1927م 2016م)
- بعيداً عن شبهة الإرتزاق والذيليّة
- المُظفَّر في سطور
- رأي في حداثتنا الشعريّة
- تأَديب
- محنة الزاجل في الضباب
- في شعرنا الحديث
- دعيني أُصارحكِ
- مع شاعر الضمير
- خواطر حول خمريّات الحبوبيّ(1)


المزيد.....




- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...
- اليونيسكو تدرج موسيقى الراي الجزائرية في قائمة التراث العالم ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث العالمي غير المادي لـ-اليو ...
- من رسالة الشافعي إلى الوقائع.. إهمال وسرقات غامضة تهدد أرشيف ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث اللامادي لليونسكو
- فنان يتخيل أول مستوطنة بشرية إماراتية على المريخ في عام 2117 ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - نزيف الشمس