أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ(1927م 2016م)














المزيد.....

الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ(1927م 2016م)


عبدالإله الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 6110 - 2019 / 1 / 10 - 11:36
المحور: الادب والفن
    


في الذكرَى السنويّة الثالثة لرحيله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
علّمني عشرات من المعلِّمين،في مراحل دراستي الإبتدائيّة والثانويّة والجامعيّة،ثمّ مرّوا زبَداً،ومضوا جُفاءً مع السنين،ولم يمكُث منهم في قلبي كالوشم إلا واحد من كلّ مرحلة من مراحلي الدراسيّة الثلاث.ولقد كان معلِّمي الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ ــ رحمه الله ــ ثالث ثلاثة؛ بل كان هو معلّمي الأَوّل الذي وضع حجر الأساس في بنائي العلميّ والأدبيّ يوم علّمني وأدّبني،فأحسن تعليمي وتأديبي وأنا تلميذ غضٌّ من بين عشرين تلميذاً ونَيِّف،في الصفّ الخامس من مدرسة الصادق الإبتدائيّة،بمدينة النجف في العراق,عام واحد وستّين وتسعمائة وألف للميلاد..كانت للمعلّمين في إدارة المدرسة عُصيّ يومذاك.يَتقلّد كلّ معلّم منهم عصاه حين يرنّ جرس الدرس،كما يتقلّد الفارس سيفه ساعة الوغَى،ليُعلّموا بها من كسل مُقصِّراً,ويُؤدِّبوا بها من شكِس مخالفاً.وما كان المعلّمون ليدخلوا الصفوف من دون تلك الآلة المُرهبة ما خلا معلّمي الشيخ الكرباسيّ.كان يدخل الصفّ أعزل من بين أولئك المعلّمين الكُماة.لايحمل في يده غير طباشير للكتابة علَى اللوحة؛لكنّ طباشيره كان أهيب من العصيّ كلّها جمعاء،بل كان أهيب حتّى من عصا المدير نفسه.وماأدراك ماعصا المدير! خيزرانةٌ أَبرحُ من كلّ العصيّ.وويلٌ ثمّ ويل لمَن تَهوي علَى راحته..كان معلّمي الشيخ مُعلِّماً تربويّاً،ولا كنظرائه المعلّمين التربويّين في رقيّه الإنسانيّ,وفي طريقته السلميّة الحضاريّة التي كان يسوس بها تلاميذَ غِضاضاً؛ماينبغي لمُعلِّمهم ومُربِّيهم أنْ يُنشئهم على القمع والعبوديّة والهوان,وفي أَيديهم مستقبل العراق كلّه.وكان دينيّاً مُعمَّماً,ولاكرفاقه الدينيّين المُعمَّمين في عمق وعيه,وبعد رؤيته؛إذ كان يَنسلّ وهو فتىً ــ كما رَوَى لي السيّد الوالد ــ من بين ظلام جمودهم وأحابيل جهلهم,إلى المدرسة الثانويّة المسائيّة المحظورة علَى أمثاله من الفتيان المعمّمين,كي يَتعلَّم فيها مالايمكن أنْ يتعلّمه في المدارس الدينيّة حتى تخرَّج مُعلِّماً مختصَّاً بتعليم اللغة الإنجليزيّة.نَشأ مختلفاً عن أَقرانه من معمَّمين وغير معمَّمين إختلافاً نوعيّاً؛لكنّه فرض على الفريقين كليهما احترام اختلافه بمودّة وسلام.مَنْ يَشأْ أنْ يقف على بعض مواطن اختلافه عن الفريق الأوَّل من حيث الفهم الدينيّ الصحيح,يَقرأْ مقدّمة سِفره الخالد(إعراب القرآن) التي لم تُفرِّق بين أَحد من بُناة الإسلام الأَوالي.ومَنْ يَشأْ أنْ يقف على بعض مواطن اختلافه عن الفريق الثاني من حيث العمق المعرفيّ،يَتَحَرَّ رَدَّه على العلّامة الدكتور مصطفى جواد سقطاتِه اللغويّة..قضَى معلّمي الشيخ عمره كلّه في القراءة والتأليف.لاسمير له إلا الكتاب واليراع.ثمّ فنيَ بدنُه ومات في20 ــ01 ــ 2016م،وكلّ بدن محكوم بالفناء والموت؛لكنّ طيب ذكره لم يفنَ ولم يمت.ولئن كان طباشيره أقوَى من العصا بالأمس؛فإنّ بقاءه أقوَى من الفناء اليوم.ولئن فرض احترام شخصه على الناس في حياته؛فلقد فرض خلود اسمه على الزمان بعد موته.إنّ مثواه في القلوب التي أستنارت بعلمه,وكَلِفَت بسيرته.ولسوف يبقى معلماً تنويريّاً يُستدل به على النور في طريق الظلام,حيّاً خالداً في ذاكرة التاريخ.تستعيد الأجيال طيب ذكره جيلاً فجيلاً..فطوبَى له مُعلِّماً وِتْراً,وطوبَى لمن تَعلَّم منه.
من مؤلّفاته:
ــ إعراب القرآن 8 مجلدات
ــ نظرات في أخطاء المنشئين
ــ المنتخب من كلام العرب
ــ الرسالة التامّة في فروق العامّة
ــ الأنباء بما في كلمات القرآن من أضواء
ــ ملحة الإعراب في نخبة من سور الكتاب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ/عبدالإله الياسريّ



#عبدالإله_الياسري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعيداً عن شبهة الإرتزاق والذيليّة
- المُظفَّر في سطور
- رأي في حداثتنا الشعريّة
- تأَديب
- محنة الزاجل في الضباب
- في شعرنا الحديث
- دعيني أُصارحكِ
- مع شاعر الضمير
- خواطر حول خمريّات الحبوبيّ(1)
- سيّدة الليل
- حنين
- قولٌ في مجموعة-شظايا أنثويّة-
- حروف من سيرة الفقيد باسم الصفّار
- الجمال والوعي في كتاب-في أُفق الأدب- ل سعيد عدنان
- إِمبراطوريَّة الدمار
- ايها اللصوص
- هيلين
- صرخة النار
- مرثاة
- تساؤلات نَوَار


المزيد.....




- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- صدور طبعة ثانية مزيدة ومنقحة من الترجمة الشعرية لمختارات من ...
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!
- الغاوون , عامية جديدة ,إخترنا لك :قصيدة (إنحناءة ال f), بقلم ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ(1927م 2016م)