أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - رأي في حداثتنا الشعريّة















المزيد.....

رأي في حداثتنا الشعريّة


عبدالإله الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5794 - 2018 / 2 / 21 - 09:23
المحور: الادب والفن
    


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لم يبقَ ما هو حيّ اجتماعيّاً,من الحضارة الإسلاميّة ـ العربيّة التي اندثرت،غير الدين والشعر.أمّا الدين,فقد جعله الأصوليّون السياسيّون مظهراً من مظاهر التخلّف والجمود تركيزاً على العاطفة لا العقل.وأمّا الشعر،فما كان الحداثيّون الجدد ليجعلوه أحسن حالاً من المظهر الدينيّ.فلا اختلاف بين الفريقين المتشابهين بالفعل إلا في أنّ الأوّل يحاول أن يحاكي في عقيدته النصّ الدينيّ القديم؛والآخر يحاول أن يحاكي في قصيدته النصّ الغربيّ الجديد.فوجه الشبه واحد بينهما.هو محاكاة الأصوليِّ المثالَ الدينيّ السياسيّ,ومحاكاة الحداثيِّ المثالَ الشعريّ الغربيّ؛حيث يعتقد كلّ منهما أنّ مثاله هو الحقيقة المطلقة التي لاحقيقة بعدها ولا قبلها..وما من نقص في نصّ المعرفة الدينيّة،ولا في نصّ المعرفة الغربيّة.إنّما النقص في انحراف الأصوليّ والحداثيّ عن فهم مايقرءان,وفي تقديس مايفهمان.فهما سيّان في الرؤية ,لأنّ الحداثيّ الذي لايرى من الشعر إلا الشكل النثريّ المقتبس من الثقافة الغربيّة,دون كلّ الأشكال الوزنيّة العربيّة الأخرى،لهو لايختلف مضمونيّاً عن الأصوليّ الذي لايرى من الدين إلا المفهوم المقتبس من الشروح الأصوليّة السياسيّة دون كلّ المفاهيم االدينية الأخرى.إذنْ هما صنوان تديّناً,وصنوان استبداداً أيضاً؛إِذ يلتقيان عند فكرة الإيمان بالمقدّس المطلق.وإِذ يُجمعان,كذلك, على إلغاء الآخر المختلف ــ سواء أكان نصّاً شعريّاً أم عقلاً بشريّاً ــ مؤكدينِ تبعيتينِ:تبعية الحداثيّ لثقافة خارجيّةعلمانيّة غربيّة,وتبعية الأصوليّ لثقافة داخليّة دينيّة سياسيّة.وبين كلتا التبعيّتين نكص شعرنا المعاصر.وممّا زاد في نكوصه انكفاء أغلب النقد العربيّ إلى الصمت تهيّباً,أوالمهادنة تكيّفاً..ولئن ظنّ ذوو الحداثة العربيّة ابتعادَهم عن تراثهم الشعريّ القديم يُقرّبهم من ذوي الحداثة الغربيّة,فانّهم واهمون كلّ الوهم؛لأنّ الشاعر الغربيّ لايقيم شعره الجديد على نفي الشعر القديم والإنقطاع عنه,وإنّما على إثباته والإتصال به؛لإستكناه معطياته وقيمه,والإنطلاق منهما لتجاوزهما وعياً وخَلقاً ونقداً؛حيث لاشعر حداثيّ في منظوره إلا ما تولّد من رحم الشعر القديم جديداً مختلفاً.ولعلّ تعمّق المفكّر العربيّ أدونيس في الثقافة الفرنسيّة هو ما جعله يتراجع عن موقفه الحماسيّ بإزاء "قصيدة النثر"العربيّة معلناً التباين الشاسع بين حقيقة الحداثة الغربيّة وزيف الحداثة العربيّة..ولئن ظنّوا,كذلك،أنّهم يوافقون الحداثة الغربيّة في تحرّرهم من الشكل الوزنيّ,وإجماعهم على الشكل النثريّ؛فانهم يضادّونها جوهريّاً,لأنّها مبنيّة أساساً على مضمون الحريّة المطلقة التي لاتحدّها إلا حريّة الآخرين,وعلى مضمون التحديث والتجاوز الفعليّين ؛لاعلى شكل الحريّة النسبيّة المحدودة بتقاليد الجماعة أي الحريّة العربيّة,ولاعلى شكل الكتابة الشعريّة المريحة بالنثر.فلاحداثة من غير حريّة فنيّة حقيقيّة,ولاحداثة من غيرإضافة شعريّة فعليّة تتغيّر بها المفاهيم والمواقف تغيّراً نوعيّاً.وكيف يوافقونها وهم لمّا يتّفقوا بعد على فكّ اللبس بين مفهومي الشعر والنثر,وعلى تحديد مفهوم المصطلح الشعريّ الحديث؟ولعمري لقد تلبّستْ عليهم وعلى نقّادهم الحداثيّين أيّ تلبّس؛لأنّهم لم يعرفوا حقيقتها،أو لم يتكلّفوا معرفة حقيقتها.ولا أكاد أستثني ممن أعني من الشعراء والنقّاد إلا نزراً لم يبنِ رؤيته الحداثيّة على هذه المعاييرالظنيّة السطحيّة الساذجة..وكلّما رأيت شاعراً حداثيّاً من قومي يحكم على شعرنا العربيّ الموزون بالفشل,وهو يجهل أوزانه تماماً,أو يدعو إلى حريّة الكتابة الشعريّة بالنثر,وهو يرسف ذليلاً في قيود العبوديّة السياسيّة والإجتماعيّة؛عرفت أنه قد استورد "قصيدة النثر" مترجمةً من فرنسا؛لكنّه لم يستورد معها عبقريّة الشاعر"بودلير"،ولا موهبة الناقدة "سوزان بيرنار",ولا خاصيّة اللغة الفرنسيّة. نعم.عرفت أنّه قد استوردها,كما يستورد "الآي فون"من الغرب،وقد طفق يردّد صداها ظانّاً أنّه قد صار شاعراً حداثيّاً مهمّاً,وهو لايدري أنّه قد صار ضحيّة استهلاكيّة من ضحايا وهم الحداثة؛لأنّه لم يفهم قصيدة النثر وأسباب ظهورها في المجتمع الفرنسيّ,ولا حتّى الإختلاف الطبعيّ والذوقيّ والمزاجيّ بيننا وبين الفرنسيّين.إنّما فهمها فهم الزيّ الغربيّ العصريّ المعروض في السوق العربيّة.ولو قصرَ وهمَه على عقله وحده,لهان الرزء؛لكنّه نقله إلى عقول الناشئة،فشوّه ماشوّه من جمال الحداثة ومعناها عندهم.ولوعلم كنوز تراثه الشعريّ القديم حقّ العلم,لما أبغضه وانصرف عنه إلى غيره.كأنّه عدوّه اللدود.لكنّه لا يعلمه.وأَنَّى له أن يعلمه,وهو لم يقرأه ولم يُعنَ به،كما قرأ الشاعر الأوربيّ ــ الإمريكيّ آداب القدماء،وعُنى بها؟..إنّني لا أدعو الشعراء الحداثيّين إلى قراءة تراثنا الشعريّ القديم والتعرّف إليه؛لأنّني أُحبّه,وإِخالُه تحفة نفيسة؛بل أدعوهم إليه,لأنّ فيه أساساً لثقافتنا الذاتيّة،وإستقلالاً لشخصيّتنا وهويّتنا,وصوناً لنا من الفناء في حضارة الغير التي لم نكد نجلب منها غير القشر الإستهلاكيّ الخارجيّ الذي زادنا تخلّفاً على تخلّف.كما انّني لا أدعوهم إلى أن يعطّلوا مواهبهم وأذواقهم,فيتّبعوا نموذجاً مكرّراً من نماذج الشعرالعربيّ؛بل أدعوهم إلى أن يكفّوا عن الرطانة الحداثيّة تحرّراً من أغلال العبوديّة الإراديّةّ ؛ويكونوا شعراء شعراء.يعكسون تجاربهم صادقين,ثمّ يتجاوزونها اختلافاً لا اتّباعاً؛لأنّ في الإتّباع عجزاً وموتاً،وفي الإختلاف صراعاً يتحرّك به التاريخ..ومن المؤسف حقّاً أن يصل أكثر شعرنا المسمّى بـ"شعرالحداثة"ــ إذا لم أقل كلّه ــ إلى ما وصل إليه اليوم من خواء وضياع.يقرأه مريدو الشعر,فلا يظفرون فيه بلذّة عاطفيّة,ولا بغذاء عقليّ؛فيعيبوه معرضين.وقد يُجشّم بعضُهم نفسه عناء قراءته؛فيأبى الذوق الشعريّ أن يُسيغه،ويسترسل فيه. يكاد اللسان ينكره حين ينطق به،وتكاد الأذن تنفر منه حين تسمع إليه.ماهو بشعر.وما هو بسِيٍّ له؛لأنّ للشعر العربيّ أصولاً جماليّة.ولا أدري لماذا يُصرّ من لايرضاها أو لايعرفها على أن يكون شاعراً لا ناثراً،فيضيّع وقته ووقت القارئ أيضاً ؟.لا أدري.وكلّ ما أدريه هو أنّ الشعر ليس بأحسن من النثر,وأنّ النثر لن يكون هو الشعر.وهيهات أن يَكُوْنَه.ولاأدري كذلك لماذا يقبل أن يكتب الشعر بالفصحى,ويرفض أن يكتبه بالوزن وهو الشاعر؟.فإذا كانت غايته الحريّة المطلقة لتحقيق الحداثة الشعريّة ؛فانّ الفصحى مقيّدة بعلوم النحو والصرف والبلاغة وفقه اللغة أكثر من تقييد الوزن بعلم العروض. فما باله يقبل جميع قيود الفصحى متنحياً عن غايته,ولايرفض إلا قيد الوزن؟. وختاماّ أقول:من حقّ الحداثيين الشعريّين أن يحيدوا عن جادّة الشعر,و يُغربوا إغراباً ؛ولكن من الحقّ عليهم أن ينصتوا لرأي القرّاء وينظروا فيه؛وأن يسألوا أنفسهم هذا السؤال: لماذا يلتمس الجمهور الشعريّ مثله الأعلى عند الشعراء القدماء،ولايلتمسه عند الشعراء الحداثيين،وقد مضى على الشعر الحداثيّ العربيّ أزيد من نصف قرن؟.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبدالإله الياسريّ




#عبدالإله_الياسري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأَديب
- محنة الزاجل في الضباب
- في شعرنا الحديث
- دعيني أُصارحكِ
- مع شاعر الضمير
- خواطر حول خمريّات الحبوبيّ(1)
- سيّدة الليل
- حنين
- قولٌ في مجموعة-شظايا أنثويّة-
- حروف من سيرة الفقيد باسم الصفّار
- الجمال والوعي في كتاب-في أُفق الأدب- ل سعيد عدنان
- إِمبراطوريَّة الدمار
- ايها اللصوص
- هيلين
- صرخة النار
- مرثاة
- تساؤلات نَوَار
- ماقصة هذه القصيدة؟
- أحزان الصمت
- وقفة عند مجموعة- أوراق من يوميات حوذي-


المزيد.....




- الوزير وهبي في مواجهة مع الأمانة العامة للحكومة
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث ويتمنى عدم معاقبته
- خالد الصاوي يفوز بجائزة سينمائية عراقية
- مهرجان شرم الشيخ يسلط الضوء على مسيرة المسرح العراقي
- كاريكاتير العدد 5317
- دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الممثلة منة شلبي بعد القب ...
- ابنة عائلة جزائرية.. قائدة أوركسترا فرنسية تحلق في سماء المو ...
- الأردن.. مطالبات باستقالة وزيرة الثقافة بسبب رواية -خادشة لل ...
- عبدالعزيز المقالح الشاعر اليمني في ذمة الله
- ميشيل أوباما الأكثر مبيعاً في قائمة نيويورك تايمز


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - رأي في حداثتنا الشعريّة