أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - معاناة مُعلِّم














المزيد.....

معاناة مُعلِّم


عبدالإله الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 6296 - 2019 / 7 / 20 - 11:19
المحور: الادب والفن
    


قيلتْ هذه القصيدة تأثّراً بظروف التعليم في أواخر السبعينيَّات في العراق؛خصوصاً بموقف الصديق الأستاذ(محمّد تركي المعمار) الذي آثر السجن على أنْ يسير في طريق القمع والإستبداد عام 1978م.
ـــــــــــــــــ
ياســـائلي عن مِهنـــةِ الأُســتــــــاذِ
لارُزءَ في أَرضِ العــــراقِ كهـذي
لـم تُبـقِ غيـرَ حُشَـاشـةٍ من مهجتي
أَلمـاً,ومِـن كبــدي سِـوَى أَفـــــلاذِ
غَرِقــاً أَصيــحُ.ومَن يُغيـث مُعلِّمــاً
ــ لامــالَ عنــده ــ طالـبَ الإنقــــاذِ
صَفِـرتْ يـَـداه.فيا لـذلِّ طموحِــــه!
مــاكــانَ أَقــربَـــه إِلَى الشــــحَّـاذِ!
ســحقتْ أَمانيَـــه وحــوشُ همومِـه
لـم يَبقَ ممَّــا وَدَّ غيـــرُ جُـــذاذِ(1)
كـالفــــأَرِ مـأَســــوراً بقبضةِ قطَّـةٍ
مـــامِـن مَفــــرٍّ عنــــده ومَـــــــلاذِ
حتّى الطيور تَعوذُ من خطرِ الردَى
بعشـوشِـهـا,ويَبيـتُ غيــرَ مُعــــــاذِ
ماقيمـةُ العِلْـــمِ المُهـــانِ جَنـاحُـــــه
بمَخـالــبٍ للجهـــــلِ من فـــــولاذِ
وسـلاســلٍ قالـتْ لهــــا أَحقــادُهــا:
ضُرِّي المُعلِّـــمَ مااسـتطعتِ وآذِي
للأَثريـــــاءِ من الرغـــادةِ وابـــــلٌ
ولــه مـن الأَحــلام بعـضُ رَذاذ(2)
في الـرتبــة السفلَـى.وأَعلَـى رتبــةٍ
للتـــــافهيــــنَ الحُمـقِ والشُـــــــذَّاذِ
للحـاكميــــنَ القاتليـــنَ الأَبــريـــــا
ءَ الشــاربيـــنَ دمــاءَهــمْ بِلَــــــذاذِ
والعارضينَ من الوعـــودِ أَحبَّهـــا
لمُغَـفَّـــلٍ قــــولاً بــــلا إِنــفـــــــاذِ
والهــازئيـــنَ غبـــاوةً بمـواهــــبٍ
وبـعبـقــــريَّــــــةِ رادةٍ أَفـــــــــذاذِ
مُستحوِذونَ على العقـــولِ لحَرفِهـا
ومُفـاخــرونَ بأَبشــع اســـــتحــواذِ
مجدُ المُعلِّــمِ باليـــراعِ ومجدُهــــمْ
بسـيـاطِ جَـــلّادٍ,وصونِ رِبــاذِ(3)
مـــاعنــده بـــاقٍ لأجيــــــالٍ ومــا
عنــــدَ الطغـــــاةِ فُقَـاعـــةٌ لنَفـــــاذِ
شَــتَّانَ بينَ ربيـــــعِ حرفٍ مُورقٍ
حُبَّـاً,وجَــدبِ عـــداوةٍ ونِــبـــــــاذِ
تبّـاً لأَرضِ جهـالــــةٍ لم تحتـــــرمْ
في ليـلها الـداجي سـنَى الأُسـتــــاذِ
لـكنَّـــــه رغـــــمَ الـدجَى مُتشـبِّـثٌ
بســراجِـــــه وبنــــورِه الأَخَّـــــاذِ
ومُـبشِّــرٌ بطلـــوعِ نَشءٍ في غـــدٍ
وبعصمةٍ بشعــاعِهــــمْ وعِيــــــاذ
أَكـرمْ بـه من مُرسَـلٍ ــ لم يَستهنْ
بأَمـانــــةٍ في عنقِــــه ــ نَـفّــــــاذِ
كـ (مُحمَّدٍ) قد قالَ ساجنُه:اعتَرِفْ
فأَجابَـــه:ماشــئتَ قُـلْ إِلَّا ذِي(4)
لا بـــدَّ من عقلٍ جديــــدٍ ســـاحقٍ
دَغَـلَ الخنــوعِ بمنجـلٍ جَـــــــذَّاذِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)جُذاذ:ماتكسّرمن الشئ.(2)الرغادة:طيب العيش.وابل:مطر غزير.رذاذ:مطر ضعيف.(3)اليراع:القلم.رباذ:علائق السياط.مفردها ربذة.(4)محمَّد:هوالمعلم السجين (محمد تركي المعمار).



#عبدالإله_الياسري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في ذكر الشاعر الشيخ البرقعاوي
- الشيخ محمّد جعفر الكرباسيّ(1927م 2016م)
- بعيداً عن شبهة الإرتزاق والذيليّة
- المُظفَّر في سطور
- رأي في حداثتنا الشعريّة
- تأَديب
- محنة الزاجل في الضباب
- في شعرنا الحديث
- دعيني أُصارحكِ
- مع شاعر الضمير
- خواطر حول خمريّات الحبوبيّ(1)
- سيّدة الليل
- حنين
- قولٌ في مجموعة-شظايا أنثويّة-
- حروف من سيرة الفقيد باسم الصفّار
- الجمال والوعي في كتاب-في أُفق الأدب- ل سعيد عدنان
- إِمبراطوريَّة الدمار
- ايها اللصوص
- هيلين
- صرخة النار


المزيد.....




- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - معاناة مُعلِّم