أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - عباس وحماس غير شرعيين ولا يحق لهم التحدث باسم الشعب الفلسطيني














المزيد.....

عباس وحماس غير شرعيين ولا يحق لهم التحدث باسم الشعب الفلسطيني


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6727 - 2020 / 11 / 8 - 23:56
المحور: القضية الفلسطينية
    


لا أدري بأي حق يرسل عباس وشتية رسائل باسم الشعب الفلسطيني تهنئة لبايدن وغيره بنجاحهم في الانتخابات واعياد بلادهم وهم لم ينتخبهم شعبنا، وصادروا حقه من دورتين انتخابيتين، وضربوا بحق شعبنا في اختيار قيادته عرض الحائط.

وبأي حق تطالب حماس وغيرها الرئيس بايدن بالعناية بحقوق الشعب الفلسطيني، فمن يمثلون غير أحزابهم؟ ومن خولهم بذلك؟ فقد انتهت شرعيتهم منذ دورتين تشريعيتيين.

ألا يستحي هؤلاء وهم يطالبون ويرسلون رسائل لرئيس منتخب من شعبه بجدارة وديمقراطية وشفافية ويخاطبوا من اختارتهم شعوبهم وهم يسرقون حق شعبهم ويعاملون شعبهم بالاعتقال والمطاردة على حرية الرأي، فمن هو الشرعي؟ أهو الذي ينتهك حق الرأي ويصادر الرأي العام كله لشعبنا؟ أم الجالس في الحكم في رام الله بالقوة، والسيطرة المسلحة في غزة؟ أم المواطن هو صاحب الشرعية الذي يجب عليه إعتقالهم على مصادرة حق ورأي كل الشعب؟

لا يحق لأبو مازن ولا لحماس الحديث مع الدول والمؤسسات الدولية عن تقرير مصير شعبنا، ولا يحق لهم ممارسة أي علاقة مع الدول بإسم الشعب الفلسطيني، فهم منتهية شرعياتهم، ويستولون على السلطة بالحديد والنار.

هم فرحون بانتخاب بايدن ليواصلوا بطشهم، ونسووا أنهم، وحماس، غير شرعيين، ويديروا سياسة خارجية، وعلاقات مع دول كممثلين للشعب، ويتفاوضوا، وينسقوا، ويعقدوا اجتماعات، يسمونها اجتماعات قيادة، وأمناء عامين، قيادة من؟ ومن نصبهم قادة على شعبنا؟ أليست البندقية الموجهة لصدور شعبنا وأجهزة أمنهم وميليشاتهم المسلحة وقمع الشعب هي شرعيتهم ؟ هل نحن نعيش في الغاب ؟ وللمهزلة يخاطبون الدول والمؤسسات الديمقراطية باسم الشعب الفلسطيني، والشعب منهم براء، لأنه لم ينتخبهم، وهم يمنعون الانتخابات بالقوة.

شرعياتهم منتهية الصلاحية ودمروا الديمقراطية والتبادل السلمي للسطة.

لا يحق لهم عقد مفاوضات حتى باسم منظمة التحرير التي يرفضون اصلاحها سنوات وسنوات، ولا يحق لحماس التعامل مع أي دولة باسم الشعب الفلسطيني، وليقدموا أنفسهم باسم حزبهم، لا أحد يمثلنا قبل إجراء عملية الإنتخابات المستحقة منذ سنوات.

وكل دولة تتعامل معهم هي دولة منافقة، وليس لديها أخلاق، لعدم طلبها منهم أن يكونوا شرعيين، ولماذا تنسى تلك الدول أن تطلب وتضغط عليهم لتجديد شرعياتهم.

أنا شخصيا كمواطن فلسطيني لا أعترف بحكمهم منذ عشر شنوات، ولا بمحاكمهم، ولا بقضائهم، ولا بأجهزتهم الأمنية، وكل ما يقررونه من موازنات دون رقابة تشريعية هي فاسدة ويجب محاكمتهم.

كل أموال أتت بإسم الشعب الفلسطيني دون رقابة المؤسسة التشريعية مشكوك في التصرف فيها دون رقابة ويجب أن يحاسبوا عليها بأثر رجعي.

كل وظائف ومراسيم صدرت بعد إنتهاء دورتهم الإنتخابية هي باطلة ويجب أن يحاسبوا على ضياع حقوق المواطنين المستحقين تلك الأموال والوظائف ولم يأخذوا حقهم.

الظلم لن يدوم مهما طال وشعبنا كفيل بمحاسبة الجميع وستأتي لحظة السقوط لكل من ظلم شعبنا في الضفة وفي غزة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,673,287
- فوز بايدن أكبر ضررا لنا وللعرب من فوز ترامب
- الإنقسام ينتهي بالالتحاق بالصفقة أو تسليم حماس م.ت.ف والسلطة
- في الأمعري .. هل هناك قانون يمنع التأييد والمحبة
- هل اختصر العنجهي ترامب مائة عام قادمة من الخبث الاسرائيلي
- هل تطبع سوريا؟ كيف؟ ولماذا؟
- خياران لا ثالث لهما أمام الفلسطينيين
- حروب دون أسلحة بالعلم أو بكرة القدم
- فتح على طريق مآل حزب العمل الإسرائيلي
- مبادرة للخروج من أزمة النظام السياسي وتوحيد الوطن
- إرعاب وإرهاب عصابتي الحكم في الضفة وغزة
- رسالة إلى نبيل عمرو
- لك الله يا شيخ عاروري
- نطالب بحماية دولية وانتخابات برلمان دولة بإشراف الإمم المتحد ...
- حزب منظمة التحرير .. وليس إصلاح منظمة التحرير
- لن أشارك تصويتاً أو ترشيحاً ولن أعترف بنتائج إنتخابات يديرها ...
- مازال مشروع فتح هو الأفضل ورحيل عباس وانهاء حكم حماس في غزة ...
- نسير في الطريق الخطأ فلنتوقف .. وتعالو إلى كلمة سواء
- قائمة إنتخابية مشتركة لفتح وحماس فرصة وتهديد
- نقطة نظام .. عفو عام قبل الإنتخابات أو فتح كل الدفاتر
- الإنتخابات حق مستحق للمواطنين ولا نريد قطر وتركيا -مراقبين- ...


المزيد.....




- -جوازات كورونا-.. هل بات اللقاح إجباريا؟
- بلينكن يبحث وحدة الخليج وعملية السلام في أفغانستان مع نظيره ...
- الدفاع القطرية توقع اتفاقيات تعاون جديدة مع تركيا
- ماكرون يطالب طهران بخطوات واضحة لاستئناف الحوار بشأن الملف ا ...
- ماكرون يطالب طهران بخطوات واضحة لاستئناف الحوار بشأن الملف ا ...
- إيران في طريقها لتنفيذ خطوة جديدة مع سوريا
- موسكو لواشنطن: لا تلعبوا بالنار
- أردوغان يتجاوز خلافه مع ماكرون ويلمح إلى -عهد جديد- في علاقا ...
- إيقاف 3 ضباط من الحرس الملكي السعودي بتهمة الفساد
- دراسة: تناول اللحوم والدواجن 3 مرات أسبوعيا يهددك بهذه الأمر ...


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - عباس وحماس غير شرعيين ولا يحق لهم التحدث باسم الشعب الفلسطيني