أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - رسالة إلى نبيل عمرو














المزيد.....

رسالة إلى نبيل عمرو


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6704 - 2020 / 10 / 15 - 09:37
المحور: القضية الفلسطينية
    


أنا رأيت نبيل عمرو في ندوة، منذ ما يزيد عن عقدين، ولكني أتابع لقاءاته وأقرأ كتاباته كلما وجدتها، ولعلني في هذه الظروف والمحنة التي تطوق الشعب الفلسطيني، وصلت لنتيجة لماذا ينجذب المستمع والقارئ لما يقدمه نبيل عمرو، وكيف يقدم رأيه وأفكاره، ولعل المحنة التي نعيشها، أخذتنا لمقارنات بين السياسيين، في سياق التفكير للخروج من المحنة، فالأزمة بالطبع تجبر المهتمين ليروا أكثر عمقاً، وأكثر تدقيقاً في خطابات السياسيين والقادة والكتاب والمثقفين.

ولأننا اليوم كل يغرد على ليلاه، ورغم الفئوية، والعصبوية، التي إجتاحت مجتمعنا الفلسطيني، وعلى رأسها، إشتباك الخطاب الوطني مع الديني الحاد طويلا، والذي أفرز من خلال حدته، "شعبوية عامة"، بات فيها الفلسطيني مندفعا، وحائرا، وفوضويا، وأنانيا، في مرحلة ضبابية قد تطول، يغيب عنها ما كان من خطاب عقلي متمكن، يرسم معالم طريق للنجاة والإنقاذ،
وددت في هذه الضبابية، أن أسلط الضوء على فتحاويا مثابراً، طورد بشدة، حتى ممن كنا نظن أنهم عقلاء، وصلت حد إطلاق النار على فكره ورأيه.

في لحظة العوز لمأساتنا، وليس لحظة الإنبهار بالشخصية، رأيت واجباً على أي ضمير فلسطيني حي أن يصف الأشياء بحقيقتها، خاصة وأن هذه صفة مفقودة بين السياسيين والمثقفين تاريخيا، بأن يتحدث أحد ما، وينصف بإيجابية، وشجاعة الفرسان، زميلاً، أو، شخصيةً تنشط في نفس المجال، فيطري على فكرها وتفكيرها، ولكني، فعلت ذلك مع كثيرين من قبل، وكتبت عنهم، رغم عدم جمعي وإياهم في حزب واحد مثلا، أو، أيديولوجية واحدة، كما يغلب على ثقافتنا، وإنحياز الكتاب، والمثقفين، والسياسيين، عميانياً، لمن هم يماثلونهم في الجسم السياسي، أو الفكري الواحد، ولهذا:

أردت أن أرسل كلمات في رسالة قصيرة للأستاذ نبيل عمرو .. أقول فيها التالي:

السيد نبيل عمرو، لك تحياتي أولاً..

وأنا أراك لا تشعبن، فتتحدث دائما بواقعية المتمكن دون شعبوية الخطاب الساري، ينزلق غالبيتنا إلى الشعبوية، وانا منهم، رغم أن البيئة الفلسطينية العامة، بدءً من الرئيس، ورموز السلطة، ومرورا بحماس وفتح، وباقي الفصائل، والكتاب والمثقفين والسياسيين، متورطون في تلك الشعبوية، والخطاب الشعبوي، وليس إنتهاءً ، بشعبنا الذي هو في الغالب، أصبح شعبوياً، نتيجة عمق الازمة التي تصفعه على مدار الساعة وتفرعاتها وآثارها المقرحة حد الإدماء ..

أقول، وانا اراجع احيانا، وأقلب خطابات الكثيرين، من القادة، والسياسيين، وأرى ما تقدمه من خطابات وكتابات ورسائل حية، فأشعر به خطاباً غاب عن البيئة الفلسطينية، رغم لزومه، وضرورته، في هذا الواقع المتلاطم بالأمواج الشعبوية العاتية، الذي يشرف فيه الجميع على الغرق، وأتساءل:

هل هناك إمكانية للساسة والكتاب والمثقفين الفلسطينيين أن يعودوا لخطاب العقل الواقعي بكل أبعاده وبتمكن؟؟ لإنقاذ ما يمكن إنقاذه؟؟
أم، أن، بيئتنا أضحت جزءً من واقع عالمي تشوبه الشعبوية في كل شئ، وعلينا مواجهة الشعبوية بالشعبوية؟؟

هذا، وذاك، يصعب علينا، وعلى شعبا، وهمنا، وقضيتنا المسألة، ويحتاج إجابة، رغم يقيني، بأن العقلانية المتمكنة ثقافيا ومعرفياً ستنتصر في النهاية، وتعمم، وتدوم، وأن العالم تاريخيا، قد مر بتجارب الشعبوية، التي كلفته الكثير، وهي مثل وباء، يضرب فترة من الزمن الذي لا يطول كثيرا في العادة، ليعود الناس للعقلانية، ولكن بعد دفع الثمن، وضخامة عدد ضحايا وباء الشعبوية.
لك تحياتي مرة ثانية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لك الله يا شيخ عاروري
- نطالب بحماية دولية وانتخابات برلمان دولة بإشراف الإمم المتحد ...
- حزب منظمة التحرير .. وليس إصلاح منظمة التحرير
- لن أشارك تصويتاً أو ترشيحاً ولن أعترف بنتائج إنتخابات يديرها ...
- مازال مشروع فتح هو الأفضل ورحيل عباس وانهاء حكم حماس في غزة ...
- نسير في الطريق الخطأ فلنتوقف .. وتعالو إلى كلمة سواء
- قائمة إنتخابية مشتركة لفتح وحماس فرصة وتهديد
- نقطة نظام .. عفو عام قبل الإنتخابات أو فتح كل الدفاتر
- الإنتخابات حق مستحق للمواطنين ولا نريد قطر وتركيا -مراقبين- ...
- الكيدية السياسية وحملة الاعتقالات في الضفة الغربية لتفتيت ال ...
- مراكز القوى والنفوذ ديكتاتورية في مجتمعنا وهي فصائلية ورئاسي ...
- نرصد جديداً إيجابياً في حركة مجتمعنا الفلسطيني للخروج من الأ ...
- محمد دحلان والتفاعل عبر الأجيال
- إرحلو عن ظهرنا نريد رؤية وجه الله ووجه فلسطين الجميل الذي سر ...
- أجندات وتحالفات خارجية تلعثم الوحدة وتحبط اتفاق القيادة المو ...
- في قطاع غزة جيل التسعين تفاءل دائما بالأمل
- نقطة نظام في المقاومة الشعبية والإنتقال للعسكرة
- لهذا إستعجلت الطغمة الفاسدة في رام الله في إصدار بيان رقم (1 ...
- بيان للشعب الفلسطيني
- حقيقة الموقف الفلسطيني من علاقة جديدة للإمارات مع إسرائيل


المزيد.....




- واحدة من أغرب الطائرات في العالم..تنقل السيارات مع ركابها
- 5 خطوات لتجنب الصداع خلال رمضان
- السر يكمن في الطحين.. كيف يمكنك التأكد من أن الخبز الذي تتنا ...
- بلينكن في بروكسل الأربعاء لبحث الملفين الأوكراني والأفغاني ...
- بلينكن في بروكسل الأربعاء لبحث الملفين الأوكراني والأفغاني ...
- 30 قتيلا في معارك بين الجيش اليمني وجماعة -أنصار الله- شمال ...
- رئيسة مجلس النواب الأمريكي تدعو بايدن لإلقاء كلمة بالكونغرس ...
- ارتفاع عدد ضحايا حادث حافلة أسيوط إلى 20 قتيلا
- المخدرات: -كيف اجتاح وباء مخدر كريستال ميث العراق- - الإندبن ...
- رمضان: كيف تتجنب الإحساس بالجوع خلال الصيام وما علاقة جنس ال ...


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - رسالة إلى نبيل عمرو