أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - لك الله يا شيخ عاروري














المزيد.....

لك الله يا شيخ عاروري


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 00:11
المحور: القضية الفلسطينية
    


لو هذا التسريب الصوتي المهين للعقل كان بصوت الرجوب لصدقته وعذرته في كل ما قيل فهم يحلمون، ليلا ونهارا، بخيالات على شكل دحلان قادم.
يا شيخ إسمح لي أن أخبرك بأنني أشك أنه ليس كلامك، وقد زوروا الأعداء صوتك، ولكنك حتى اللحظة لم تنف أنه صوتك وكلامك، وإذا كان ليس كلامك فأخبر شعبنا، وهذا واجب عليك أن توضح، ويكفي شعبنا ما يدس له من أحجيات.

يا شيخ هذا ليس كلام سياسة ولا تحليل خبير إستراتيجي يتبوأ قيادة حركة حماس، وإذا كان هذا رأي قيادة حماس، فعلى حماس السلام.

هذا ليس كلام سياسة، لتقنع به على ما يبدو أحد القيادات الحمساوية على الطرف الآخر من المكالمة، بل هذا كلام مرتعب على كرسيه كالرئيس عباس، أو كلام طامح للكرسي كالرجوب، لأن حماس ليست طامعة في الكرسي كما أفهم ، ولكنها تخشى على الإطاحة بالقضية ولذلك كما تقول في حديثك بأنكم تبنون إستراتيجية للمواجهة، فهل يخشى من يبني إستراتيجية لمواجهة قوى عظمى وليست إسرائيل فقط، ومن يفعل ذلك لا يخاف من دول ستنصب رئيسا على شعبك كما تقول، لأن شعبك يلعب سياسة، ويتقدم في مواقفه على السياسيين والقادة والفصائل دائماً، ووالله قد ضايقني عدم ثقتك في شعب الجبارين، ولذلك مرروا عليك أن هناك بدائل وتنصيب وأنت صدقت، صدق أو لا تصدق، لن يخلق بعد من يأتي ليتنصب من خلال الآخرين على فلسطين.

إذا كنت كحماس الكبيرة التي تناطح الشرق والغرب بذراعها مقتنعاً بذلك، فتلك مصيبة، وإن كنت والمرعوبين على كراسيهم تضللون شعبنا ليقف معكم في الإنتخابات فالمصيبة أعظم. وهل هذه الثانية، أي تضليل الشعب لكسب الصوت، ديدن حماس، أقول لا، لم نر من قبل أن حماس ضللت الناس في انتخابات 2006، وفازت حماس لصدقها السابق للإنتخابات، رغم عدم قدرتها على تنفيذ ما وعدت به، فكثير من الوعود لا يستطيع، أو، يخفق السياسيون في تنفيذها، لوجود عقبات تحول دون ذلك، لكن أن تضلل شعبك بوجود مؤامرة لبديل لرئيس السلطة تعد لها دول، فهذا عجيب، وأتمنى على شعبنا ألا يعطيك صوته على هذا التضليل.

أريد أن أطمئنك ومن وصلوا بالتحليل، وليس بالتضليل، أن من تقصدونه دحلان، ليس بهذا الرجل الذي يأتي على دبابة، ولا بالتيار الإصلاحي وشركاه الكثر إذا كنت لا تعرف، هم من يسعى لمثل هذا، بل هم يسعون لإنهاض العملية الديمقراطية، وقالوها في المصالحة دائما، تصالحوا على حسابنا، ولم نر المصالحة، فصناديق الانتخابات هي التي ستنصرنا في الانتخابات القادمة إن أجريت، وليس التضليل والبطش، بل هذا الرجل دحلان إن أراد ووجد إمكانية للنزاهة في العملية الإنتخابية، سيترك خياره لشعبه، ليقرر من يريد.

دحلان أقوى المنافسين على الرئاسة عبر صندوق الإنتخابات، وهو أقوى من مرشحي فتح ومرشحي حماس للرئاسة، فهل تريدون الرئاسة في حماس وأصابكم ما أصاب عباس والرجوب؟

إنها كارثة في التضليل السياسي للوضع الفلسطيني ولذلك أدعو شعبنا، ألا يمنحكم الصوت لقائمتكم المشتركة، "وهذه دعاية إنتخابية مبكرة"، إذا كنتم تخدعونه وتضللونه بهذه الخزعبلات، نحن في زمن العلم والثورة الرقمية، ولسنا في زمن أبي نواس، ولسنا أيضا في زمن الدبابة، ولديكم الكورنيت لتلك الدبابات التي قد تهاجم شعبنا، فلو جاء دحلان بدبابة، أدعوك أن نطلق سويا 2 كورنيت، أو نفجرها بصدورنا .. حرام عليك يا رجل إحكي سياسة، ولا تجعلهم ينقلون الخوف من البديل، كما يتهيأ لهم، ويحلمون تلك الأحلام المزعجة ... وحتى لو خدعتكم قطر وتركيا بأن هناك مؤامرة فوعيكم أكبر من هذه الإشاعات... وشعبنا أكبر من كل ما يقال.

سنخوض الانتخابات ونحن نعمل لها قبلكم، وسنتنافس معكم، ومعهم، والصندوق سيقرر، ونحن واثقين من النصر حتى لو حدثت محاولات تزوير، لن نسمح بها، وعليكم بقائمتكم المشتركة أن تتقبلوا الهزيمة بروح رياضية...

هذا ما نعمل من أجله لننتصر بالصندوق وبأصوات شعبنا وليس على ظهر دبابة... قول وغير يا شيخ، زعلتني على حماس، وما يجري لها..
ولنا رجاء واحد، وعليكم تقع هذه المهمة في حماس، مادمتم توافقتم مع فتح على انتخابات تشريعية أولاً، أن تضمنوا إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، لنهزمكم ونهزمهم فيها أيضاً، وحظوظنا هي أكبر مع شعبنا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نطالب بحماية دولية وانتخابات برلمان دولة بإشراف الإمم المتحد ...
- حزب منظمة التحرير .. وليس إصلاح منظمة التحرير
- لن أشارك تصويتاً أو ترشيحاً ولن أعترف بنتائج إنتخابات يديرها ...
- مازال مشروع فتح هو الأفضل ورحيل عباس وانهاء حكم حماس في غزة ...
- نسير في الطريق الخطأ فلنتوقف .. وتعالو إلى كلمة سواء
- قائمة إنتخابية مشتركة لفتح وحماس فرصة وتهديد
- نقطة نظام .. عفو عام قبل الإنتخابات أو فتح كل الدفاتر
- الإنتخابات حق مستحق للمواطنين ولا نريد قطر وتركيا -مراقبين- ...
- الكيدية السياسية وحملة الاعتقالات في الضفة الغربية لتفتيت ال ...
- مراكز القوى والنفوذ ديكتاتورية في مجتمعنا وهي فصائلية ورئاسي ...
- نرصد جديداً إيجابياً في حركة مجتمعنا الفلسطيني للخروج من الأ ...
- محمد دحلان والتفاعل عبر الأجيال
- إرحلو عن ظهرنا نريد رؤية وجه الله ووجه فلسطين الجميل الذي سر ...
- أجندات وتحالفات خارجية تلعثم الوحدة وتحبط اتفاق القيادة المو ...
- في قطاع غزة جيل التسعين تفاءل دائما بالأمل
- نقطة نظام في المقاومة الشعبية والإنتقال للعسكرة
- لهذا إستعجلت الطغمة الفاسدة في رام الله في إصدار بيان رقم (1 ...
- بيان للشعب الفلسطيني
- حقيقة الموقف الفلسطيني من علاقة جديدة للإمارات مع إسرائيل
- نحتاج لقولبة مجتمعية إجبارية بعد كل هذا الإخفاق


المزيد.....




- المخدرات: -كيف اجتاح وباء مخدر كريستال ميث العراق- - الإندبن ...
- رمضان: كيف تتجنب الإحساس بالجوع خلال الصيام وما علاقة جنس ال ...
- وسائل إعلام عراقية: قصف -موقع للموساد- بأربيل ومقتل عدة أشخا ...
- مصرع 20 شخصا في حادث سير بمصر
- الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد أربعة أيام على وفاة زوجها ...
- ردا على قرار اتخذه بايدن.. طالبان تعلن: لن نشارك في أي مؤتمر ...
- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - لك الله يا شيخ عاروري