أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - مبادرة للخروج من أزمة النظام السياسي وتوحيد الوطن














المزيد.....

مبادرة للخروج من أزمة النظام السياسي وتوحيد الوطن


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 10:58
المحور: القضية الفلسطينية
    


المبادرة من جزئين الأول المقدمة والثاني البنود

هذه المبادرة تكشف وتكذب وتضحض إدعاءات الرجوب والعاروري بأن هناك "بديل" لصندوق الانتخابات لتعيين أو فرض قيادة للشعب الفلسطيني، والمبادرة تقدم بواقعية وقوة حلاً عملياً حقيقياً للعمل الوحدوي المشترك لكل الطيف الفلسطيني للتصدي للمؤامرة.

الجزء الأول (المقدمة)

- مضى وقت طويل وسيمضي وقت آخر لحين إصدار مرسوم الانتخابات وبعدها سيكون من أراد مواجهة الصفقة والضم والتطبيع قد واجه، لو أراد المواجهة، وأما بعد إجراء الانتخابات، إن حدث ذلك، فسيطول الوقت للمصالحة، وتمكين السلطة المركزية، من إدارة البلاد وتوحيدها وإصلاح منظمة التحرير.. أي أن حماس ستكون قد توقفت طويلا عن المقاومة العسكرية ولم يبدأ بعد الرئيس عباس المقاومة الشعبية في انتظار إتمام كل المراحل الثلاث، الانتخابات، وتمكين السلطة المركزية، وإصلاح المنظمة.

- بمعنى آخر، لا حماس، ولا فتح، ولا باقي الفصائل، في نيتها مواجهة الشعارات التي تتحدث عنها ليل نهار لإسقاط الصفقة ومنع الضم، مع التذكير، بأن القدس قد صودرت، والأرض قد تم الإستيلاء عليها منذ عامين، لمن لم يسمع عن ذلك حتى الآن، دون تصدي.

- واضح أن الصراع الآن في الخارطة السياسية الفلسطينية، هو على السلطة والحكم، كما تؤكد ذلك مفاوضات الرجوب والعاروري، وهو تقاسم للسلطة فقط، وليس للموضوع الوطني، والمصالحة، ووحدة النظام السياسي والجغرافي والإداري، والتصدي للصفقة، علاقة بما يجري التفاهم سريا وثنائيا حوله دون باقي الفصائل.

- حماس وفتح يخشون هزيمتهم أمام "التيار الإصلاحي وتحالفاته المتعددة" في الإنتخابات القادمة، لأن الشعب سيحاسب حماس وفتح وسيسقط كتلتهم أو كتلهم، وليس كما يدعون لمنع فرض بديل للقيادة ، لأنه ليس هناك بديلاً إلا صندوق الانتخابات، ولذلك يتآمرون على شعبنا وباقي الفصائل، متصورين خطأً، أن قائمتهم، أو، قوائمهم ستفوز، إن لم يكن ذلك بحسم الصناديق، فهي بحسم التزوير، والقوة المسلحة، ولذلك طريقهم هذا سيؤدي لحرب أهلية بالتأكيد، وهذا التفكير خطر على السلم الأهلي في فلسطين.

- ولأن ما اتفقت عليه الفصائل صوريا، لأنها خضعت بما فيها حماس لرغبة الرئيس بتوالي الانتخابات، وليس بعقدها في جولة وتاريخ واحد، ولم يبدأ الجميع بداية منطقية، وطبيعية، بالمصالحة الوطنية، وتمكين السلطة المركزية من بسط نفوذها، قوتها، وقرارها الموحد، على الضفة الغربية وقطاع غزة، وأصبح واضحاً أن الإنتخابات هي قفزة في الهواء في وجود قوى مسلحة، وأجهزة أمنية، ستفسد أي خطوة لا تعجب قادتها، ولا تتوافق مع مصالحها، ومن هنا، ومن حرصنا الكبير على وحدة شعبنا، ومنع الحرب الأهلية التي يذهبون إليها بأقدامهم، نقدم هذه المبادرة.

الجزء الثاني (بنود المبادرة)

1- أن يتم تقاسم مقاعد المجلس التشريعي على النحو التالي،
ثلث المقاعد لفصائل منظمة التحرير أي فتح وحلفائها
ثلث المقاعد لحماس
وثلث المقاعد للتيار الإصلاحي وتحالفاته
ولا تجرى الإنتخابات التشريعية، وتؤجل دورة الانتخابات لما بعد نهاية دورة التقاسم ومدتها أربع سنوات، حفاظا على السلم الأهلي، وعليه ومنذ لحظة التقاسم لمقاعد المجلس التشريعي، وبعقد أول جلسة للمجلس التشريعي التقاسمي، تصبح أو يتم اعتماد عضوية كل الفصائل خارج منظمة التحرير كأعضاء في منظمة التحرير الفلسطينية.

2- يتم إصدار مرسوم خاص بإجراء إنتخابات رئاسية وتحديد موعدها "بالتوافق والإلتزام لمتطلبات المرحلة التالية" وبموعد أقصاه نهاية شهر آذار/ مارس2021، وبعد إنتخاب الرئيس تكون المرحلة التالية رقم 3

3- أن يشكل الرئيس المنتخب حكومته، وتبدأ فورا في بسط نفوذها وأجهزتها الرسمية والأمنية في قطاع غزة والضفة الغربية في موعد أقصاه نهايةيونيو / حزيران 2021، كما أتفق عليه في بند 2 وهو التوافق والإلتزام التام بالتواريخ بالمراحل التالية.

4- يصار إلى تكملة ملف المصالحة المجتمعية وانهائه بمشاركة الفصائل والحكومة الجديدة بتاريخ نهاية شهر آب/ أغسطس 2021.

5- تبدأ مرحلة اصلاح مؤسسات منظمة التحرير من أول أيلول/ سبتمبر 2021- نهاية آذار/ مارس 2022، لتبدأ مباشرة إنتخابات المجلس الوطني، وحسب قانون النسبية الكاملة، ويصبح أعضاء المجلس التشريعي أعضاء في المجلس الوطني الجديد.

6- لجميع أفراد الشعب الفلسطيني الحق في الترشح والانتخاب حسب السن القانوني فقط، ولا سلطة لأحد لمنع، أو، إعاقة، أو، إعتقال، أي مرشح في الإنتخابات.

هذا هو الطريق وهكذا تعود الحياة لطبيعتها في بلادنا وتبدأ مرحلة جديدة للصراع مع المحتل بمجتمع قوي ومتماسك وبقرار واحد وسلاح واحد وقانون واحد ورئيس واحد ومؤسسة فلسطينية موحدة وبمشاركة الجميع في التصدي للاحتلال ومؤامرات تصفية القضية الفلسطينية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,013,717,057
- إرعاب وإرهاب عصابتي الحكم في الضفة وغزة
- رسالة إلى نبيل عمرو
- لك الله يا شيخ عاروري
- نطالب بحماية دولية وانتخابات برلمان دولة بإشراف الإمم المتحد ...
- حزب منظمة التحرير .. وليس إصلاح منظمة التحرير
- لن أشارك تصويتاً أو ترشيحاً ولن أعترف بنتائج إنتخابات يديرها ...
- مازال مشروع فتح هو الأفضل ورحيل عباس وانهاء حكم حماس في غزة ...
- نسير في الطريق الخطأ فلنتوقف .. وتعالو إلى كلمة سواء
- قائمة إنتخابية مشتركة لفتح وحماس فرصة وتهديد
- نقطة نظام .. عفو عام قبل الإنتخابات أو فتح كل الدفاتر
- الإنتخابات حق مستحق للمواطنين ولا نريد قطر وتركيا -مراقبين- ...
- الكيدية السياسية وحملة الاعتقالات في الضفة الغربية لتفتيت ال ...
- مراكز القوى والنفوذ ديكتاتورية في مجتمعنا وهي فصائلية ورئاسي ...
- نرصد جديداً إيجابياً في حركة مجتمعنا الفلسطيني للخروج من الأ ...
- محمد دحلان والتفاعل عبر الأجيال
- إرحلو عن ظهرنا نريد رؤية وجه الله ووجه فلسطين الجميل الذي سر ...
- أجندات وتحالفات خارجية تلعثم الوحدة وتحبط اتفاق القيادة المو ...
- في قطاع غزة جيل التسعين تفاءل دائما بالأمل
- نقطة نظام في المقاومة الشعبية والإنتقال للعسكرة
- لهذا إستعجلت الطغمة الفاسدة في رام الله في إصدار بيان رقم (1 ...


المزيد.....




- وزير إسرائيلي سابق: هكذا ساهمت أميرة بحرينية في تمهيد الطريق ...
- أوباما: أعتقد أنني دفعت في مراهقتي ضرائبا أكثر مما دفع ترامب ...
- عملية أمنية ضد تنظيم -داعش- في مدينة اسطنبول
- البابا فرانسيس: المثليون أبناء الرب ولهم الحق في تكوين أسرة ...
- الجيش اليمني: إسقاط طائرة استطلاع للحوثيين في الجوف
- بومبيو يعلن أن سوريا رفضت طلبا قدمته الولايات المتحدة خلال - ...
- بايدن: مزاعم الفساد محاولة أخيرة لتشويه سمعة عائلتي
- في ذكرى وفاته.. ليبيون في فرنسا يطالبون بكشف مكان دفن معمر ا ...
- استطلاع لـ-رويترز- يظهر تقدما طفيفا لبايدن على ترامب في فلور ...
- السودان.. مقتل متظاهر على الأقل وإصابة آخرين في اشتباكات مع ...


المزيد.....

- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة العاشرة والأخيرة ... / غازي الصوراني
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - مبادرة للخروج من أزمة النظام السياسي وتوحيد الوطن