أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَرْبٌ خَاطِفَةٌ...














المزيد.....

حَرْبٌ خَاطِفَةٌ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6720 - 2020 / 10 / 31 - 03:39
المحور: الادب والفن
    


كلمَا رأيتُ الحزنَ في عينيْهِ ...
تسيلُ منْ قلبِي
أصابِعُهُ...
تكتبُ بِخَاتَمِ الصمتِ
في عيْنِ الكلامِ :
أَنْ لَا شيءَ
يصلحُ كَهَذَا الصمتِ ...!
لَا شيءَ أبلغَ
مِنْ لَاشيْءْ...!


كلمَا رأيتُ الفرحَ في شفتيْهِ
ألعقُ أصابعَ النومِ ...
يذوبُ الآيْسْ كْرِيمْ
منْ شفتَيَّ...
أسترخِي على عبثِ قلبِهِ
و أنامُ دونَ تعليقٍْ...


أُعَلِّقُ صوتِي في حنجرتِهِ ...
أُغلِقُ يقظتِي على عينيْهِ
أضعُ سؤالِي في قلبِهِ ...
وألمسُ أشياءَهُ :
ربطةَ عنقِهِ / صورتَهُ
معجونَ أسنانِي / صورتِي
لِأتذكَّرَأَنَّ في وُسْعِ الحياةِ
مَا يُرْجِئُ الحزنَْ....


فالحبُّ ثقبٌ في القلبِْ
يملؤُهُ الشعرُ....
و الشعرُ ثقبٌ في المِخْيَالِْ
يملؤُهُ الحزنُ ...
بينَ الثُّقْبَيْنِ
ثقوبٌ سوداءُ تكبرُ
بِالنِّسْيَانِْ ...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رَبِيعُ الْجَنَاَزَاتِْ...
- الْخَوْفُ جُثَّثٌ مُضَاعَفَةٌ...
- وَاحَةٌ مُغْلَقَةٌ...
- مُحَاوَلَةٌ فَاشِلَةٌ...
- أَعْشَاشُ الْحَيَاةِ...
- مِنْدِيلُ الْعِصْيَانِْ...
- حُلُمُكَِ يَقْتُلُكَِ ...
- تَفْجِيرُ اللُّغَةِ...
- سُؤَالُ الْعَوْدَةِ...
- مَكْرُ الْجِدَارِ...
- جِدَارٌ عَالِقٌ فِي قَلْبِهِ ...
- التِّينُ الْمُعَلَّبُ...
- الصَّمْتُ حُبٌّ أَقْوَى...
- حَانَةُ الصَّرَاصِيرِ ...
- كَاسْتِينْغْ ( CASTING ) الْمَدِينَةِ ...
- هَلْ لِلْحُبِّ سِنُّ يَأْسٍْ ...؟
- الْحُزْنُ وَجْهُ الْحُبِّ الْخَفِيِّ...
- أُمُومَةُ طِفْلَةٍ ...
- هَمْسٌ نَشَازٌ...
- شَطِيرَةُ قَمَرٍ...


المزيد.....




- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...
- مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يعلن موعد دورته الجديدة
- سعيد يحضر أمسية فنية مصرية تونسية في دار الأوبرا احتفاء بزيا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَرْبٌ خَاطِفَةٌ...