أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَانَةُ الصَّرَاصِيرِ ...





المزيد.....

حَانَةُ الصَّرَاصِيرِ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 08:37
المحور: الادب والفن
    


هلْ تغنِّي الصراصيرُ...؟
إنهَا تُثَرْثِرُ في حانةٍ
يقدِّمُ النملُ الأزرقُ حفلَ جازٍ ...
ووجبةً منْ سكرٍ مُثْقَلٍ
بالنعاسِ...

رأسِي مثقلٌ بالصَّرْصَرَةِ ...
يُغادرُ جمجمَتَهُ
و يقودُ جوقةً من الصراصيرِ ...
لِينسَى أنهُ كانَ
على جسدِ امرأةٍ ...
اقتعدَتِْ الفراغَ
تمتصُّ النجومَ بِالْبَّايْ PAILLE ...
و تُمَصْمِصُ الصمتَ
فتسكرُ في عينِ المكانِْ ...


هلْ يغنِّي المطرُ...؟
المطرُ يبكِي إنَّهُ دموعُنَا
خزَّنَتْهَا السماءُ ...
حينَ كنَّا نضحكُ حدَّ البكاءِْ
هلْ يشبهُ الضحكُ البكاءَْ...؟


المطرُ يشربُ حزنَ نَا ...
ويختبِئُ في مظلَّةِ
تنقرُ بأوتارِ فنانٍ ...
على شجرةٍ
كانتِْ الفأسُ على رأسِهَا
تُغنِّي...


هلْ يبكِي الغناءُ...؟
كُلٌّ يُغَنِّي على لَيْلَاهُ
كُلٌّ يبكِي موتَاهُ...
وأنَا لَا حنجرةَ لِي ولَا صوتْ
كلُّ مَا أملكُهُ :
قِرْبَةُ ماءٍ في عينَيَّ
و جيوبُ عطشٍ في جوفِي...
حينَ توارَى النهرُ في موجةٍ
ترثِي غريقاً...
صَبَّ عينيْهِ وغرقَ
ثمَّ لَمْ يَنْسَ أَنْ يُغَنِّيَ للماءِْ...


هلْ يغنِّي الموتَى...؟
وحدَهُمْ هؤلاءِ يملكُونَ
صوتَنَا ....
فينْكَمِشُ الكونُ في مِحْبَرَةٍ
و أكتبُ أَنَا لَوْنَ الْمِدَادِْ ...!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,073,074,711
- كَاسْتِينْغْ ( CASTING ) الْمَدِينَةِ ...
- هَلْ لِلْحُبِّ سِنُّ يَأْسٍْ ...؟
- الْحُزْنُ وَجْهُ الْحُبِّ الْخَفِيِّ...
- أُمُومَةُ طِفْلَةٍ ...
- هَمْسٌ نَشَازٌ...
- شَطِيرَةُ قَمَرٍ...
- ضَجِيجُ الطَّبَاشِيرِ...
- الزَّمَنُ الْمَيِّتُ...
- الأَحْمَرُ يَلِيقُ بِالشُُّهَدَاءِ ...
- الْكِتَابَةُ مِمْحَاةٌ...
- إِتِيكِيتٌ لُغَوِيٌّ...
- مِرْآةُ الْأَشْبَاحِْ...
- بَيْتُ اللَّهِْ...
- الْفُسْتَانُ الْمَفْقُودُ...
- عِْنْدَمَا يَضْحَكُ الشُّهَدَاءُ...
- بَيْرُوشِيمَا...
- تُؤْلَلُ الْخَرِيفِ...
- حَرْثٌ مُقَدَّسٌ...
- خِيَانَةُ الشَّمْسِ...
- عَزْلٌ مَوْضِعِي...


المزيد.....




- -الجائحة-... فيلم روائي عن رجاء الجداوي
- شبيهة بفيلم هولوودي.. القصة الكاملة لاغتيال العالم الإيراني ...
- -ورقة-.. فيلم لطالب ثانوية يتحول إلى أيقونة إبداع
- الممثل شين كونري مات بقصور رئوي قلبي بعد معاناة طويلة من الخ ...
- بيوت مبدعين ألمان.. شواهد حية على الأدب ومزارات سياحية
- الخارجية الإسرائيلية تنشر صورة نادرة لأم كلثوم مع فرقة يهودي ...
- أحد أبطال -حرب النجوم- ينعى وفاة الممثل الأصلي لشخصية الشرير ...
- -فيلم هوليوودي-.. صحيفة تكشف كيف اغتال -الموساد- فخري زادة
- ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي ج ...
- متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَانَةُ الصَّرَاصِيرِ ...