أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - سيزيف و الحياة














المزيد.....

سيزيف و الحياة


رمزى حلمى لوقا

الحوار المتمدن-العدد: 6717 - 2020 / 10 / 28 - 11:10
المحور: الادب والفن
    


سِيزِيف(س) و الحَيَاة(ح)

،،،،،

(س) :مَن ذَا يُنَادِى الصُبحَ فى أعمَاقِى

ويُفَتِّتُ الإرثَ العَتِيقَ البَاقِى


إرثٌ تَصَحَّر فى أدِيمِ عُقُولِنَا

ويُكَبِّلُ الأعنَاقَ بِالأعنَاقِ


هَاتِى بُزُوغَ الشَمسِ يُحي وَاحَتِى

و تَكَفَّلِى بِالثَأرِ من أطوَاقِى


(ح) :خُذ يا شَقِيَّ النَفسِ كُنهَ مَوَاجِعِى

إصعَد جِبَالَ الصَبرِ كَالتَوَّاقِ


دَحرِج عَنِيدَ الصَخرِ نَحوَ مَعَارِجِى

إدفَع بِهَا بِالجُهدِ و الإخفَاقِ


أسرَفتَ بَحثًا عن سَرَابِ خُلُودِنَا

تَشقَى بِهَذَا الخُلد دُونَ عَتَاقِ


(س) :أشقَيتِنِى

(ح) :أشقَيتَ نَفسَكَ بِالهَوَى

مَن كان مِثلُكَ لن يطِيقَ فُرَاقِى


أحبَبتَ مِن بَينَ المَفَاتِن فِتنَتِى

وسَعَيتَ تَطلُبُ قُبلَتِى و عِنَاقِى


(س) : أنتِ الحَيَاةُ بِسُمِّهَا

(ح) : إكسِيرِهَا

(س) :كَالسُّمِّ يَسرِى فى عُرَى التِريَاقِ


إنِّى عَشِقتُكِ رَغمَ قُبحِ مَلامِحِى

وغُرُورُ وَحيِكِ فَاسِدِ الأنسَاقِ


إنِّى لَفَظتِك من غَرِينِ قَصِيدَتِى

وهَرَعتُ أستَجدِى رُؤَى الأورَاقِ


(ح) : نَم يا كَسِيفَ البَالِ، تِلكَ حَقِيقَتِى

إنِّى المُحَالُ المُرُّ فى الأرزَاقِ


(س): قد كُنتُ فَارِسَكِ النَبِيلَ بِصَبوَتِى

يَومًا و كُنتُ صَادِقَ الأخلاقِ


قد كُنتُ يَومًا أستَجِيرُ بِوَحشَتِى

لا أبتَغِى بَعثًا سِوَى الإشرَاقِ



(ح) : كُن ما تَشَاء اليَومَ،لَستَ قَضِيَّتِى

فَلِقَد رَسَمتُ مَفَاتِنِى كَبُصَاقِى


تَسعُون خَلفَ مَفَاتِنِى جَرحَى، أنَا

ما عُدتُ أحصِى سَكرَةَ العُشَّاقِ


(س):هل تَسمَحِين الآن.!

أنزَعُ شَوكَتِى

وأحِلُّ من أبَدِ العِقَابِ وَثَاقِى


عِند اكتِمالِ التَلِّ تَذوِى شُعلَتِى

وتَسِيلُ بِالجَمَرَاتِ فى الأحدَاقِ


(ح):لا تَشتَكِى عَبَثِى المُرَاهِقَ والقَدَر

فَلِقَد حُرِمتُ مَشَاعِرُ الإشفَاقِ


(س) :فَلتَأذَنِى

أنتِ السُؤَالُ على فَمِى

ولتَسخَرِى يا مُرَّةَ الآفَاقِ


(ح):البَعضُ يَسأَلُ ثُمَّ يُشعِلُ جَامَهُ

وتَجِلُّ فَلسَفَتِى عن الإنطَاقِ

(س) :ما ذَنب طِفلٍ، يا مَرَارَةَ حَلقِهِ

إذ يُبتَلَى بِالبُؤسِ و الإملاقِ


أويُرتَهَن لِلمَوتِ قَبلَ فِطَامِهِ

أويُجتَبَى لِلحَربِ دُون رِفَاقِ


ما كلُّ هَذا الشَرِّ يا قَبضَ الهَوَا

أفَلَيسَ يَكفِى فَاصِدُ الأعرَاقِ


وتَنَاحُرُ الأديَانُ حَولَ مَدَائِنِى

وتَشَبُّهُ الكُهَّانِ بِالفَسَّاقِ


وتَرَهُلُ الشَهَوَاتِ بينَ شَوَاذِهِا

ما بين لُوطِيٍّ هَوَى و سِحَاقِ


تِلكَ المَوَاجِعِ و المَضَاجِعِ رُبَّمَا

تَدنُو إلَيهَا زَلَّةُ المُشتَاقِ


ما عُدتُ مِثلَ الأمسِ أبلعُ شَهوَتِى

وأجُولُ فى أرضِ الخَنَا بِنِفَاقِى


ما زلتُ بالإرثِ العَتِيقِ بِدَاخِلِى

دُنيا تَرُومُ مَوَاجِعِى و فُرَاقِى


أدنُو إليهَا كى أفوزَ بِضَمَّةٍ

فَتَرُدُّ أغلَالِى بِلا إطلاقِى

،،،،،
كلمات
(ر) (ح) (ل)
اكتوبر ٢٠٢٠




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,728,428
- مريم
- كاليجولا
- خارطة العبيد
- هل أنتِ لى
- الفلاح الفصيح
- سالومي
- إياح حتب
- اصطياد
- تأملات فى حضرة البتول
- جدارية النهر و العطش
- لا وقت للشعر
- الملحدون والكون
- كورونا و الحياة
- عشق ممنوع
- أزمنة المسخ
- جَائِحَة
- الجَسُور
- غواية
- الحب فى زمن الكورونا
- حيرة


المزيد.....




- شاهد.. أول ظهور للمخرج خالد يوسف في مصر بعد أزمته الأخيرة
- مجلس النواب يصادق على 3مشاريع قوانين في افتتاح دورته الاستثن ...
- التقدم والاشتراكية يدعو الحكومة لتنقية الأجواء السياسية
- الفضاء بعيون السينما.. إليك أفضل أفلام السفر خارج الأرض
- دافقير يكتب: ابن كيران يغضب بأثر رجعي !
- أزمة القاسم الانتخابي تتمدد!
- آجي تفهم آش واقع: المغرب وألمانيا.. سبب سوء الفهم
- إسبانيا: إسقاط شبكة لتجنيس صحراويين مغاربة بوثائق مزورة
- رحيل أسطورة موسيقى الريغي باني ويلر
- الفنانة روبي تتصدر بحث -غوغل- بالسعودية ومصر (صور)


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - سيزيف و الحياة