أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسن مدن - بين التاريخ والرواية














المزيد.....

بين التاريخ والرواية


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 13:10
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


كثيراً ما تصادفنا عندما نقرأ كتباً في التاريخ عبارة: «وفي رواية أخرى»، خاصة حين يتعلق الأمر بسير الأعلام والشخصيات الكبرى، وأحياناً الأحداث الكبرى ذاتها، كأن يقال بأن فلاناً من الناس ولد في سنة معينة، في تاريخ معين، ثم يضيف الكاتب: «وفي رواية أخرى» يقال إنه ولد في سنة أخرى ويحدد هذه السنة.
يحدث أيضاً أن يقال إن واقعة تاريخية معينة وقعت في المكان الفلاني في التاريخ الفلاني، «وفي رواية أخرى» يقال إنها وقعت في مكان آخر وتاريخ آخر. ويمكن للقائمة أن تطول، فيقال بأن فلاناً من الناس قد مات ودفن في بغداد مثلاً، لكن في رواية أخرى يأتي من يقول إنه مات ودفن في الشام أو في حلب ويحدد، للمزيد من الدقة، مكان قبره الذي مازال قائماً حتى اليوم، وقد يأتي مؤرخ آخر فينفي الروايتين معاً ويحدد مكان الموت والدفن في مصر أو في تونس وهكذا.
هنا تكمن إشكالية التاريخ الناشئة عن أنه لا توجد رواية واحدة وإنما روايتان، لا بل عدة روايات، وفي كل رواية من عناصر الترجيح ما يجعلها قابلة لأن تصدق ولأن يُعتد بها مرجعاً. وليس سهلاً على المؤرخ الفاحص الذي يقارن بين الروايات بغية ترجيح هذه الرواية أو تلك أن يصل إلى قرارٍ قاطع ونهائي في هذا الصدد، كأن يقول إن هذه الرواية بالذات دون سواها هي الرواية الصحيحة وما عداها فهو باطل، لأن إثبات واقعة من الوقائع خاصة إذا كان يفصلنا عنها قرون هو من الصعوبة بمكان، فضلاً عن أنه لا توجد ضمانات بأن المؤرخ الفاحص للروايات المختلفة هو شخص متجرد من الأهواء والميول، لا بل والقناعات المسبقة التي تجعله يلوي عنق الوقائع التاريخية لتتلاءم مع هذه الأهواء.
يقال إن المنتصر هو من يكتب التاريخ.. ويبدو هذا القول صحيحاً إلى أبعد الحدود، فالمنتصر غالباً ما يقدم الرواية التي تتسق ورؤاه ومصالحه، أي أنه يصوغ وقائع التاريخ بما يتلاءم مع هذه الرؤى والمصالح. وبهذا المعنى يمكن القول إن التاريخ المكتوب هو تاريخ المنتصر، دون أن ننسى حقيقة أن المنتصر عبر التاريخ ليس واحداً، وأن لكل حقبة تاريخية منتصرين خاصين بها، ولهم رؤيتهم الخاصة بهم التي قد تدفعهم إلى إعادة كتابة التاريخ وفق هذه الرؤية التي تتناقض مع الرؤية التي كانت سائدة في مرحلة أو مراحل سابقة، وبهذا الفهم يمكن القول إن التاريخ جرت كتابته عدة مرات كتابات ناسخة، بمعنى أن الكتابة اللاحقة نسخت أو ألغت ما سبقها لصالح الرؤية الجديدة المنتصرة.
وإذا كان التاريخ ليس رواية واحدة، ولا رواية أخرى، وأنه عدة روايات وعديد من الرواة، ولكل راوٍ ما هوى، فان الذين يقرأون التاريخ والأدب معاً يستطيعون إقامة المقارنة بين الطريقة التي يروي بها المؤرخ الوقائع التاريخية وتلك التي يروي بها الراوي جانباً قد يبدو معتماً غير معروف من هذه الوقائع فيضيئه.
وأبدى الروائي العراقي فؤاد التكرلي دهشته من أولئك المؤرخين الذين يقيمون خصومة مع الأدب، فينفقون أعمارهم في التنقيب عن الوثائق والوقائع والسجلات أو يعودون لمن سبقهم في كتابة التاريخ من دون أن يقتربوا من الأعمال الأدبية التي تصوّر المرحلة التاريخية التي هم في صدد الكتابة عنها، سواء أكانت عائدة لتلك المرحلة، أم أنها كتبت في وقت لاحق.
الروائي الحق هو مؤرخ بامتياز، لكنه لا يكتب التاريخ بالطريقة التي يفعلها المؤرخ، وإنما يختار مفصلاً زمنياً من هذا التاريخ يثير اهتمامه فيكسبه حياة من لحم ودم، لكن الفرق الأدق هو ذاك الذي يصوغه، مرة أخرى، فؤاد التكرلي حين يلاحظ أن التاريخ يسجل العبور اللامنتهي للحشود الزمنية وهي تقطع الزمن، أما الرواية فتقوم بمهمة تبدو نقيضة هي الإمساك بوجود الفرد الإنساني على صفحة الأيام، فتجعل منه مقيماً لا عابراً على خلاف ما يفعله التاريخ أو المؤرخون.
عبدالرحمن منيف، مثلاً، وهو يضع ثلاثية "أرض السواد"، كتب حقبة فاصلة من تاريخ العراق الحديث، ولهذا السبب فعل ما يفعله المؤرخون، إذ انكب على جمع الوثائق والمعلومات والبيانات والرسائل من الأرشيفات المختلفة، وطابق بينها ورجّح رأياً على رأي وموقفاً على موقف، بل لعله ولج إلى عوالم لم يسبقها إليه حتى المؤرخون أنفسهم.
بل لعله فعل أكثر من ذلك حين ولج إلى عوالم لم يسبقه إليها حتى المؤرخون أنفسهم فقدمها للمرة الأولى، قبل أن يبدأ مغامرته الإبداعية في كتابة تلك الثلاثية، التي تبهرنا بالمتعة التي تثيرها في نفوسنا ليس لأننا نتابع فقط تفاصيل حياة ومصائر الشخصيات التي ابتكرها، وإنما لأننا أيضا نلج عالم التاريخ ذاته، فنعرف العراق، بعد قراءة الرواية، أكثر مما كنا نعرفه قبل قراءتها، وكما بات ممكناً أن نفهم جوانب من تاريخ العراق من خلال هذه الثلاثية أو من خلال "النخلة والجيران" لغائب طعمة فرمان، فإنه بالمثل يمكننا أن نعرف مصير من تبقى من العرب في الأندلس بعد سقوطها من خلال ثلاثية رضوى عاشور: "غرناطة، مريمة، الرحيل"، أو من خلال "تحت ظلال الرمان" لطارق علي.
ويمكننا أن نذهب أكثر فنقول إننا نعرف تاريخ فرنسا من روايات بلزاك أكثر مما نعرفه من دراسات تاريخية، ونعرف روسيا بصورة أفضل من خلال روايات ديستوفسكي وتولستوي وقصص غوغول وتشيخوف، والأمر نفسه يمكن أن يقال عن روايات تشارلز ديكنز حين نحكي عن تاريخ بريطانيا، ويمكن أن نعرف مدينة القاهرة وعوالمها من روايات نجيب محفوظ وقصص يوسف إدريس أكثر مما نعرفها من دراسات ذات صلة بالموضوع.
ميلان كونديرا يرى أن التاريخ يهتم بالجماعات والمجتمعات، والرواية تعنى بتاريخ الفرد، لكن هذا القول قابل للمحاججة، فالتاريخ هو الآخر يكتب تاريخ الأفراد، وإلا ماذا بوسعنا أن نقول مثلاً بصدد الكتب التي وضعت عن شخصية نابليون أو تيمورلنك أو الاسكندر الأكبر أو سواهم.
لكننا نحسب أن ما يغفله المؤرخون تقوم به الرواية حين تجعل من التاريخ مسرحاً لها، فإذ ينشغل التاريخ بالحشود الهائلة وهي تزحف على الحدود أو تقيم المتاريس في الشوارع وتسقط أنظمة وتقيم أخرى، فإن الرواية تمسك بالإنسان الفرد لتجعل منه مقيماً لا عابراً.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,072,973,125
- بطل سرفانتس
- المثقف النقدي
- تعددية الثقافات لا مركزيتها
- الناس تحب الأساطير
- المدينة التي تتذكر كل شيء
- من منظور تشومسكي
- أوروبا بين الخطيبي وفرانز فانون
- عمالقة أم عصر عملاق؟
- (مناعة القطيع) والأخلاق
- أطروحات حول الفكر والحرية ودور المثقف
- كيف كُتب التاريخ؟
- نحن و(نوبل)
- (أنا والجدة نينا) لأحمد الرحبي - الأنا في مرآة الآخر الروسي
- كم من - كعب أخيل - عندنا؟
- صراع دول لا حضارات
- مَن نحن؟
- المسكوت عنه في مسألة التعددية الثقافية
- كتاب يوثق تاريخ المرأة البحرينية في القرن العشرين
- المجتمع المدني بين التقديس والشيطنة
- قصص من العالم


المزيد.....




- بعد اغتيال فخري زاده.. روحاني يصدر توجيهات إلى الحكومة
- رامي مخلوف: من أراد استمرار حياته فلا بد أن يصبر
- بن راشد يعلن عن جيل جديد من جوازات السفر الإماراتية وبطاقات ...
- وزير الدفاع العراقي يتفقد معدات عسكرية مصرية
- البرلمان الليبي يدعو لعقد جلسة خاصة
- الصحة السورية تزيد عدد مراكز اختبار كورونا للمسافرين
- بريطانيا تتوقع أسبوعا -مهما للغاية- في محادثات بريكسيت
- بوتين يصر أثناء اجتماع افتراضي أن يبلس حاكم إيركوتسك والوفد ...
- رغم إعلان الحكومة الإثيوبية النصر.. صواريخ من إقليم تيغراي ت ...
- رغم إعلان الحكومة الإثيوبية النصر.. صواريخ من إقليم تيغراي ت ...


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسن مدن - بين التاريخ والرواية