أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - انا انت ! مسرحية قصيرة جدا !














المزيد.....

انا انت ! مسرحية قصيرة جدا !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6678 - 2020 / 9 / 16 - 09:50
المحور: الادب والفن
    


(ضوء خفيف جدا على المسرح )
(رجل نائم فى سريره ينام نوما عميقا و قد حلم انه بينما كان يسير فى طريق غابة وسط ضباب استوقفه ثلاثة شبان)
الرجل(مذعورا) متوجها للشاب الاول من انت من تكون؟
الشاب الاول. انا انت عندما كنت فى ريعان الشباب.عندما كانت احلامك فى اوجها ..انا انت عندما كنت تمضى الوقت تخطط ولا تعرف ان الوقت يمضى .
الرجل (لم يزل مذعورا ) هل كان على ان لا اخطط فى الحياة ؟
الشاب الاول لكنك و انت تخطط للحياة نسيت ان تعيش!
الرجل (لم يزل فى حالة ذعر) ينظر للشاب الاخر و يساله و انت من تكون؟
الشاب الثانى. انا انت عندما تركت المراة التى احبتك تبكى و تسير كالمجنونه قى شوارع المدينة .
الرجل (لم يزل فى حالة خوف ) كنت مرتبكا و لم اكن اعرف ما افعل
الشاب الثانى. لانك غبى و لا تعرف ان القطار متى خرج عن السكة تتوقف الرحلة
( مشدوها) و هو ينظر الى الشاب الثالث و انت من تكون؟
الشاب الثالث
انا انت عندما كنت لا تميز بين الحقيقة و الوهم . و عندما لم تكن تعرف اى الجسور تحرق و اى الجسور تعبر .
ينهض الرجل من فراشه .ينظر حواليه فى الغرفة فلا يجد من حوله شيئا سوى الصمت !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,012,670,247
- يشعلون الحروب ثم هات دروسا فى السلام و المحبة!
- دعوة مفتوحة للشعراء و الشاعرات و الكتاب و الكاتبات العرب لاج ...
- اللاسامية الجديدة!
- ضرورة تجاهل هؤلاء
- الاستثمار فى الضعف!
- ن الاعياد و عن استعادة الزمن المقدس !
- سذاجة حالم
- كم نحن اغبياء !
- دعونا نصبح فيلة !
- هل نشهد ميلاد الحداثة العربية!
- بين حربين !
- ملاحظات حول مفهوم الوطن
- نحو بناء استراتيجة الامل فى المنطقة العربية !
- لاجل قطيعة تاريخية و ابستومولوجيه مع الجزيرة العربية !
- متاعب الكتابة
- عن النمل و العصافير و عن البشر!
- هل انتهت الايديولوجيا ؟
- الكونغو (قلب الظلام!!!) الحرب المنسية : 10 مليون قتيل و ملاي ...
- شكاليات ثقافية حول التربية و التعليم؟
- رياح تهب و مصائر تقرر!


المزيد.....




- مسؤول صحة مصري يستشهد بأغنية لأم كلثوم لوصف جائحة كورونا!
- كاريكاتير القدس- الأربعاء
- الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية: رئاسة ترامب ...
- السودان: إغلاق الجسور في الخرطوم غدًا احترازيًا
- افتتاح مهرجان -أيام فلسطين السينمائية- بفيلم إيراني
- 80 ألف عنوان من 73 دولة في -الشارقة للكتاب 39-
- الفردوس: وزارة الثقافة -لا تضع أية لوائح مسبقة للاستفادة من ...
- أكثر من 300 مشاركة من 42 دولة.. الترجمة والتثاقف في الدورة ا ...
- حكايتي ... طه حسن الهاشمي: السينما خُلقت معي منذ وقت مبكر
- كاريكاتير العدد 4794


المزيد.....

- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - انا انت ! مسرحية قصيرة جدا !