أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - الاستثمار فى الضعف!














المزيد.....

الاستثمار فى الضعف!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6674 - 2020 / 9 / 12 - 12:12
المحور: القضية الفلسطينية
    


و هو تعبير اقصد به الجهد الذى يبذله العدو فى الاستثمار فى ضعف الطرف الاخر .سواء كان هذا الضعف بسبب جهود العدو او بسبب ظروف معينة استثمرها العدو لصالحه .
فى الزمن القديم كان هذا الامر يقتصر على الاضطلاع على القوة العسكرية للطرف الاخر و هو امر لم يزل موجودا . تجاوز هذا الامر الى استثمار العلوم الاجتماعيه الحديثة خاصة الانثروبولوجيا لاجل المعرفه الاجتماعيه التى تعنى الاضطلاع على كل الجوانب الاجتماعية و معرفة التناقضات و الصراع و استثمارها لصالح العدو الغازى .و هذا ما فعلته المانيا النازية مثلا فى اوكرانيا عندما غزت الاتحاد السوفياتى حيث كان لستالين موقفا متشددا من الكنيسة و الدين عموما .القوات الغازية استفادت من النقمة على الاتحاد السوفياتى و لعبت دورا فى تقوية الكنيسة الاوكرانية و الوطنية الاكرانيه و الهدف خلق قوى صديقة لها معادية لللاتحاد السوفياتى .
و هذا عينه ما تقوم به الصهيونية .حيث تمت دراسة مجتمعاتنا لاجل معرفة التناقضات فيها .و هو امر تم الكشف عنه فى الاعوام الاخيره حيث ارسل الصهاينة رجالا من المستعربين اليهود قبل عام 1948 و هى قوة خاصة ارسلت الى القرى الفلسطينية .تزوجوا من نساء فى القرى و عاشوا فيها اعواما طويلة و كانوا اثناءها يزودون الصهاينة بكل المعلومات عن القرى و اهتماماتها و قدراتها و الصراعات العائلية فيها الخ .
و هذه قوة لم تزل حتى الان و هم يقدمون لهم دروسا فى اللهجات الفلسطينية المختلفه و الملابس الخ من التفاصيل و عادة ما يشاركون فى المظاهرات ضد الاحتلال ثم فجاة ينقضوا على قيادة المظاهرة .
لقد سبق لى ان كتبت مرة بل مرات.اسرائيل تركز جدا على ما يمكن ان نسميه الاقليات فى المنطقة العربية لاجل ايجاد تغرة تتسلل فيها و اعتقد انها نجحت الى حدا ما فى ذلك .باختصار كل اقليه تشعر بعدم انسجام مع الوضع العام سوى لمظالم تاريخيه او مبالغ بها او اسباب اخرى هى هدف صهيونى بلا ادنى شك .
ان اردت ان الخص تاريخ الحركة الصهيونية فى بلادنا يمكن تلخيصها فى عبارة الاستثمار فى الضعف.لقد تسللت الصهيونية لبلادنا فى اكثر مراحلها ضعفا حيث كان شعبنا منهكا من حكم عثمانى جائر استمر قرابة خمسة قرون و تبعه احتلال انكليزى فرنسى قضى على بقايا ما كنا نملكه من قوة .و كان هذا وضعا مثاليا للصهاينة .
الاستثمار فى الضعف تجلى بوضوح فى العقود الماضية حيث اضعفت بلادنا خاصة الاقطار التى كانت تقف فى وجه الصهيونية .اما على المستوى الفلسطينى فقد حصل انقسام ايديولوجى و سياسيى و جغرافى ادى الى البلبلة و غياب الوضوح و الى ضعف الطرف الفلسطينى .و الاعتقاد بامكانية التقدم فى هذا الوضع اعتقاد ينبغى مراجعته و التفكير به جيدا .المقاومة الفلسطينية الحقيقة هى من تستند على كتلة مجتمعية صلبة اولا و قبل كل شىء .
يمكن للكل ان يحرر الجزء اما ان يتحمل الجزء الاعباء كلها فهو امر غير منصف .لا بد من المراجعة ان اردنا مقاومة اقوى .فقد اظهر الشعب الفلسطينى صمودا اسطوريا طوال سبعين عاما و المطلوب المراحعة لاجل الاستثمار فى عوامل القوة التى نملكها






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ن الاعياد و عن استعادة الزمن المقدس !
- سذاجة حالم
- كم نحن اغبياء !
- دعونا نصبح فيلة !
- هل نشهد ميلاد الحداثة العربية!
- بين حربين !
- ملاحظات حول مفهوم الوطن
- نحو بناء استراتيجة الامل فى المنطقة العربية !
- لاجل قطيعة تاريخية و ابستومولوجيه مع الجزيرة العربية !
- متاعب الكتابة
- عن النمل و العصافير و عن البشر!
- هل انتهت الايديولوجيا ؟
- الكونغو (قلب الظلام!!!) الحرب المنسية : 10 مليون قتيل و ملاي ...
- شكاليات ثقافية حول التربية و التعليم؟
- رياح تهب و مصائر تقرر!
- افى سوسيولوجيا الاسلام السياسى
- على ابواب عصر جديد !
- الدرس الاكبر فى الحياة!
- فى الايديولوجيا و العنف!
- عن عادات و طقوس الكتاب!


المزيد.....




- نحو ستين في المئة من الفرنسيين تلقوا جرعة واحدة من اللقاح
- الإفراج عن 28 من بين 100 طالب خُطفوا بداية تموز في نيجيريا
- جنرال أميركي: واشنطن ستواصل ضرباتها الجوية في أفغانستان إذا ...
- رئيس جنوب إفريقيا: البلاد تجاوزت ذروة موجة كوفيد الثالثة
- تونس: الرئيس يقيل رئيس الوزراء ويجمد البرلمان ويرفع الحصانة ...
- الإفراج عن 28 من بين 100 طالب خُطفوا بداية تموز في نيجيريا
- رئيس جنوب إفريقيا: البلاد تجاوزت ذروة موجة كوفيد الثالثة
- جنرال أميركي: واشنطن ستواصل ضرباتها الجوية في أفغانستان إذا ...
- صفقة تبادل -كلى- بشرية بين إماراتي وإسرائيلية
- راقصة شهيرة تقرأ خبر مقتلها وترد عبر حسابها في -إنستغرام-


المزيد.....

- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني « مراجعة نقدية» / نايف حواتمة
- الكتاب: «في المسألة الوطنية» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- عن تكتيك المقاومة وخسائر العدو / عصام شعبان حسن
- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - الاستثمار فى الضعف!