أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سليم نزال - افى سوسيولوجيا الاسلام السياسى














المزيد.....

افى سوسيولوجيا الاسلام السياسى


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6638 - 2020 / 8 / 6 - 04:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لسؤال الحضارى هو ذلك السؤال الذى يتضمن فعليا كل الاسئلة الاخرى من سياسة و اقتصاد و اجتماع الخ.


انه السؤال الكلاسيكى الذى يسال لماذا تقدم هذا المجتمع و ذاك لم يتقدم, و السعى لفهم اسباب التقدم او عدمه .و انا هنا اتجنب الدخول فى تعريف ما اعنيه بالحضاره لانه موضوع طويل جدا .لكن دعنى اضع الامر فى الاطار العام الذى لخصه اباء عصر النهضه بتعبير جميل الا و هو الترقى
.لاحظ مثلا ان ان الاحزاب الدينية و هى فى راى تعكس حالة مجتمعات ضعيفة الحداثة و موجودة غالبا فى مناطق معينة هى التى يغلب عليها بنى اجتماعية تقليدية ضعيفة العلاقة بالحداثة.
و يمكن لاى واحد ان يضع خارطة لللاحزاب الدينيه فى بلادنا سيجد انها توجد فى مناطق ضعيفة الحداثة اى فى الاماكن الاكثر انغلاقا فى البلاد.ففى كل المناطق التى توجد فيها احزاب دينية تجد ان نسبة العلاقات العشائرية و التقليدية الريفية المتخلفه هى المسيطرة.هل جاء هذا بالصدفة؟ انا لا اظن ذلك.انا اعتقد ان هناك بيئات داخل بلادنا قابلة للفكر الدينى المنغلق خاصة الاكثر تزمتا بسبب سيادة الثقافة الغيبية فى تلك المناطق و اسباب عدة اخرى يطول الحديث عنها .
و على كل حال بدون الدخول فى تفاصيل كثير اقسم البيئات الجاهزة لاستقبال الاسلام السياسى الى نوعين .
اولا , مناطق تغلب عليها صفة العشائرية و الثقافة الريفية التقليدية فى البنى الاجتماعية و بالتالى فى انماط التفكير بسبب ارتباط العاملين.
.ثانيا , تتركز الحركات الاسلاموية فى المناطق العشوائية كما تسمى فى مصر .اى بين السكان القادمون من الارياف الى العاصمة و قد فقدوا هوياتهم الريفيه و لم تتكون عندهم هوية مدينية و كونوا مدن صفيح فى المدن و يعيشون حياة بلا امل و ظلوا يعيشون ضمن انماط اجتماعية ما قبل الحداثة.
و يمكن لاى واحد ان يرى امثلة من العواصم المختلفه حيث سيجد ان القادمون الجدد المهمشون هم الاكثر استقبالا لللاسلام السياسى لانه يقدم لهم هوية . هذا عدا تقصير الدولة التى فتحت المجال للقوى الدينية ان تساعد المواطنيين و ان تقدم لهم بعض الامل الامر الذى اكسبها بعض الصدقية .
المشكلة انه من المطلوب للبيئات الحداثية فى بلادنا ان يكون لها عضلات كافية لاجل التاثير على البيئات الاقل تطورا .و انا لا ارى ذلك ممكنا فى الوقت الحاضر لان نسبة البيئات المستقبله لللاسلام السياسى فى مجتمعنا اكبر كثيرا من بيئات الحداثة الموزعة على نخب محدودة .الامر الذى يجعلنى اعتقد انه لا مناص من مشروع وطنى يقوم على اكتاف قوى الحداثة و تتبناه دولة نزيهة لاجل القيام بنوع من ثورة ثقافية فى كل بلد






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على ابواب عصر جديد !
- الدرس الاكبر فى الحياة!
- فى الايديولوجيا و العنف!
- عن عادات و طقوس الكتاب!
- القليل من التامل !
- حديث الاربعاء
- عن عصر الاقلام و الكتابة باليد !
- لم يصل القطار بعد !
- عن ماياكوفسكى!
- سلمى يا سلامة !
- حول الكورونا و فلسفه الاخلاق
- القومية العربية الى اين الجزء الثانى
- العرب فى مائتى عام فى رحلة البحث عن الذات ! الجزء الثانى
- القوميه العربية الى اين . الجزء الثانى
- العرب فى مائتى عام فى محاولة البحث عن الذات ! الجزء الاول
- ماذا تكثر اغانى الحب فى المجتمعات البدويه؟
- نهاية القومية العربية! الجزء الاول
- فى نظرية تراجع المجتمعات العربية حلول عصر الظلام على المنطقه ...
- فى نظرية تراجع المجتمعات العربية
- نحو نظرية تراجع المجتمعات العربية اعوام الفوضى و الاضطراب


المزيد.....




- الصالح يفتتح مشاريع تطويرية ويضع الحجر الأساس لأُخرى في سلفي ...
- إسرائيل تصدر قرارا بشأن صلاة الجمعة الأولى من رمضان في المسج ...
- كيف يستقبل المسلمون ثاني رمضان في ظل كورونا؟
- صحيفة: عدد السكان اليهود في إسرائيل عند أقل مستوى منذ تأسيسه ...
- معلقا على هجوم -نطنز-... إيهود أولمرت: نتنياهو مستعد لبيع أم ...
- طرد -الإخوان-
- مصدر لـ-سبوتنيك-: حركة طالبان قد تشارك بمؤتمر إسطنبول
- عودة الشقيري و-منازل- عمرو خالد.. أهم البرامج الدينية في رمض ...
- الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية: -تنظيم الدولة الإ ...
- مقتل 5 مدنيين في نيجيريا في هجوم إرهابي نفذته -بوكو حرام-


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سليم نزال - افى سوسيولوجيا الاسلام السياسى