أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة13














المزيد.....

ظل آخر للمدينة13


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 6629 - 2020 / 7 / 27 - 13:45
المحور: الادب والفن
    


كنت أراقبها والقنابل تنقض على أبنيتها الملمومة داخل السور، ثم لا تلبث أدخنة كثيرة أن تنعقد في سمائها. ولم أكن أعي دلالة الحرب آنذاك، غير أنني استطعت تلمس بعض شرورها.
كان جدي وأبي وأعمامي يتجمهرون بالقرب من ساحة بئر الماء، يتابعون بقلق، القذائف التي تسقط فوق البيوت وأماكن العبادة. يأتي أناس آخرون من أبناء عشيرتنا، يراقبون المشهد، ولا ينفضّون إلا بعد أن تغيب الشمس، وتصبح الرؤية متعذرة.
منحت سلطة الإنتداب البريطاني جدي لأبي، بوصفه مختاراً للعشيرة، مذياعاً مستطيل الشكل، له إطار من خشب صقيل. كانت مضافته في تلك الأيام، تغص بالرجال الذين يتوافدون لسماع الأخبار. ويأتي إلى المضافة رجال من البدو يخفون تحت عباءاتهم بنادق للبيع. كان جدي مغرماً باقتناء البنادق، تحسباً من الأخطار القادمة. ولم يكن أحد من الرجال الوافدين يلمح أثراً لأية امرأة من نساء العائلة. كن ينزوين تماماً عن الأنظار، كي لا يثرن غضب جدي المعروف بصرامته التي لا ترحم أياً منهن.
وفي تلك الأثناء، تطوع خالي الكبير للقتال دفاعاً عن القدس. كان يأتي بين الحين والآخر إلى بيتنا حاملاً سلاحاً سريع الطلقات من نوع (ستن). يسأله الناس في مضافة جدي عن أخبار القتال، فيمعن في سرد حكايات، يبدو بعضها كأنه من نسج الخيال، يؤكد لهم أن ثمة نسوة يهوديات يحملن السلاح ويقاتلن جنبا إلى جنب الرجال. كان هذا الأمر محيراً للكثيرين من أبناء عشيرتنا الذين يحجزون نساءهم في البيوت (ولعل هذا كان أحد مؤشرات نكبتنا القادمة). وكان هذا الخال يخصني بالكثير من الرعاية والاهتمام، فيحضر لي من المدينة دمى لطالما أدخلت المسرة إلى نفسي. وكانت له مشاكسات تثير حفيظة الكبار.
جاء مرة إلى بيتنا، وحينما أبصرته قادماً من بعيد، ركضت في اتجاهه. سرت إلى جواره حتى إذا أقبلنا على حمار يرعى العشب في حقل قريب، سدد (الستن) نحوه، وطلب مني أن أضغط على الزناد، تهيبت ولم أفعل، ربما خوفاً من استخدام السلاح أو شفقة على الحمار. فلما أخبرت أمي بالأمر، وجهت إليه لوماً، فأرسل ضحكة ممطوطة بغير اكتراث.
وجاء مرة أخرى، ومعه امرأة شابة ترتدي ملابس غير مألوفة في قريتنا، تكشف أجزاء من ساقيها وذراعيها، وينسدل شعرها على كتفيها بعفوية واسترخاء. سمعت خالي يقول لأحد السائلين قبل أن يصل إلى بيتنا، إنها خطيبته. وسمعتها تضحك وتقول، إنه خطيبها. تأملت المرأة ودققت النظر في ما انكشف من جسدها، ثم رأيت تجهماً على وجه أبي، وأمي تداري حرجها وتحاول لملمة الموقف على نحو ما. جلست المرأة في ركن الدار، وظل خالي في الخارج يحاول توضيح الأمر لأمي، وأنا أعود إلى المرأة بين الحين والآخر لكي أتأمل جسدها من جديد. سمعت أبي يقول هامساً: إنها واحدة من بنات "الحلال". ولم أدرك معنى هذه الكلمة آنذاك. لكن تحفظ أبي وأمي تجاه زيارتها لبيتنا جعلني أخشى الإقتراب منها، فبقيت تلك الليلة أراقبها بحذر حتى نمت (فيما بعد، سوف يتزوج أحد أقاربي من إحدى بنات العشيرة، فلا يستطيع الدخول عليها، يطبخ له أهله الفلفل بكميات كبيرة، يلتهمه لعل فحولته تستيقظ من سباتها، فلا تستيقظ، فيظل عاجزاً مسكوناً بالخجل أمام أبناء العشيرة. يأخذونه إلى الفتاحين وشيوخ الطرق الصوفية، يصنعون له الأحجبة ويصفون له الوصفات دون فائدة. أخيراً، يأخذه والده إلى المدينة، ولكن لأي هدف؟ تهمس النسوة في جلساتهن الخاصة: إلى إحدى بنات "الحلال" لاختبار فحولته. يعود من المدينة واثقاً من نفسه، يختلي بعروسه، ثم ينكفئ على وجهه غير قادر على فعل شيء. تتذكر أم العريس أنها أرضعت العروس من ثديها ذات مرة. إذن فهي أخته في الرضاعة، وفي هذه الحالة، فإن التفريق بينهما هو الحل الوحيد. أستمع إلى كل ذلك، وأتعرف إلى بعض الأسرار التي تنطوي عليها المدينة. وفي سنوات لاحقة تخبرني أمي أن العروس كانت كارهة لعريسها، وأنها أجبرت على الزواج منه دون رغبة منها، وهذا سبب كافٍ لانعدام التوافق بينه وبينها، ولكنه لم يطلقها إلا بعد عشر سنوات من علاقة زوجية بائسة).
في الصباح، فتحت عيني أبحث عن المرأة فلم أجد لها أثراً، لأنها غادرت بيتنا في الفجر مع خالي، الذي لم يطل اشتراكه في القتال، ولم يعد أحد يدري عنه شيئاً، إذ غاب عن الأنظار فترة طويلة حتى ظن جدي لأمي أنه مات. إلا أنه عاد ولم يمت إلا بعد ذلك بسنوات.
يتبع..



#محمود_شقير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظل آخر للمدينة12
- ظل آخر للمدينة11
- ظل آخر للمدينة10
- ظل آخر للمدينة 9
- ظل آخر للمدينة8
- ظل آخر للمدينة7
- ظل آخر للمدينة6
- ظل آخر للمدينة5
- ظل آخر للمدينة4
- ظل آخر للمدينة3
- ظل آخر للمدينة2
- ظل آخر للمدينة1
- عن نجوم أريحا لليانة بدر
- مرغريت أوبانك صديقة الأدب العربي
- بحر الحب والرغبات/ نص
- عن رواية يحيى يخلف: نجران تحت الصفر
- من قديمي الجديد: عندما تشيخ الذئاب.
- من قديمي الجديد: معين بسيسو ما زال معنا
- عن رواية الخاصرة الرخوة
- عن رواية سرير المشتاق لفاروق وادي


المزيد.....




- بحيرة البايكال الروسية تحتضن مهرجان التماثيل الجليدية
- -طائرة-.. هل تضمن الفيلم رسائل عنصرية ضد السود؟
- خبراء اليونيسكو يقيمون الأضرار التي لحقت بمواقع التراث الترك ...
- المخرج على بدرخان بأوبرا دمنهور :المخرجون الآن أفضل من جيلنا ...
- بحضور حميدة وفواز وسيسيه ووفد سنغالي كبير : افتتاح معرضين عل ...
- متى يخرج بلد الحضارة والثقافة والعلم عن مأزق الصراع على السل ...
- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة13