أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة2















المزيد.....

ظل آخر للمدينة2


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 6588 - 2020 / 6 / 9 - 18:24
المحور: الادب والفن
    


نقترب من استراحة أريحا في ساعات ما بعد الظهر في الثلاثين من نيسان عام 1993.
في المدى الفسيح ثمة آلاف الفلسطينيين، ينتظرون وصولنا تحت الحرارة اللاهبة لشمس الأغوار، وهم يرددون الهتافات. كانت جموع الشباب المندفعة نحونا، تعيدني إلى أيام الشباب الأولى.
يستقبلني الأهل والأقارب والأصدقاء بموجات متتالية من العناق، وأنا موزع المشاعر بين الفرح والدهشة والألم والذهول. ثمة دموع وأغان وزغاريد، ووجوه أراها للمرة الأولى، وقد احتجت إلى وقت غير قليل للتعرف إلى أصحابها، الذين لم يكونوا سوى أبناء إخوتي وأخواتي وأبناء عمومتي الذين ولدوا ثم أصبحوا شباباً وأنا في المنفى، ومنهم من دخل سجون الاحتلال مرة أو مرتين.
مع الأهل، كان الطفل الوسيم الذي يحمل اسمي. إنه حفيدي الأول الذي لا يتجاوز عمره عاماً واحداً. انتزعته من حضن أمه وقبلته وهو يرنو إلي في صمت واندهاش. بعد قليل، ارتسمت على ثغره ابتسامة. كم فرحت لهذا الحفيد الذي أراه للمرة الأولى! إنه الدليل الحي على أنني أستعيد حضوري هنا بعد انقطاع.
تنطلق بنا السيارات مخترقة شوارع أريحا (هنا أمضيت إحدى العطلات الصيفية وأنا طالب في المرحلة الثانوية أواخر خمسينيات القرن العشرين، مع أبي، وهو يشق شارعاً بالقرب من مخيم النويعمة للاجئين الفلسطينيين. كانت تطفو على ألسنة أهل المخيم، ذكريات حميمة عن مدن وقرى، لم يعد الوصول إليها ممكناً. كنت أتابع ذكرياتهم في حيرة وإشفاق، فلم يكن وعيي آنذاك قادراً على التدقيق في ما جرى). أتابع من نافذة السيارة، بيوت المدينة وقد تكاثفت من حولها أشجار البرتقال والليمون. لم تتبدل أريحا كثيراً، ويبدو أن سنوات الاحتلال الطويلة قطعت عليها فرص الازدهار، وأبقتها مجرد قرية كبيرة تعيش عزلتها في صمت.
تمضي السيارة في الشارع الذي يخترق سلاسل متراكمة من تلال لها طبيعة صحراوية، نقترب من مستوطنة "معاليه أدوميم" التي أقيمت على أراضي الخان الأحمر لتسد الأفق الشرقي للقدس. هنا تحت المستوطنة توجد بقعة من الأرض، اسمها "خلّة مصر".
قال لي أبي إن عشيرة الشقيرات أقامت مضاربها فوقها في ثلاثينيات القرن العشرين، قال: كنا نرحل من البرّيّة مع أغنامنا، ونأتي إليها بحثاً عن العشب ومياه الآبار. قال إنه تزوج بأمي فوق هذه البقعة من الأرض.
أمي قالت إن أبي رآها وهي تحصد مع أهلها حقل القمح، فأعجب بها ووقع النصيب. كانت صبية جميلة في الثالثة عشرة من عمرها، وأبي كان في الثامنة والعشرين. خطبها ثم تزوجها بعد طلاقه من زوجته الأولى التي لم تعش معه سوى سنتين.
الآن تتربع مستوطنة فوق مكان الذكريات. قال لي أحد أقاربي إنه كان طفلاً حينما تزوج أبي بأمّي، وقال إنه ما زال يذكر تلك المناسبة كما لو أنها وقعت البارحة.
نجتاز الأماكن مسرعين، ونقترب من حي "الصلعة" الذي تحيط به جبال عدة. هنا، أقامت جدتي لأمي، التي شهدتُ لحظة موتها الأخيرة وأنا في العاشرة من العمر. كانت تذوي أمام أعيننا بسبب المرض، ولم يأخذها أحد إلى مستشفى أو طبيب. مجنون القرية، وهو أحد أقاربها، يجلس هادئاً قرب موقد النار في ذلك المساء الشتائي، يحمل بين الحين والآخر، جمرة بإصبعيه ليشعل سيجارة الهيشي، ثم يضحك، ويلقي علي أسئلة أجيبه عنها، فأشعر بالزهو لأنني أجري معه حديثاً سوف يحسدني عليه الأولاد. لكننا سندخل في مناكفة معه فيما بعد، وسوف نناديه: يا حسن المجنون، وسوف نهرب من أمامه والحجارة تئزّ من فوق رؤوسنا. ظلت جدتي تلح في طلب أصغر أبنائها، وكان لا يزال مقيماً عند جدي في البرية، راعياً لقطيع أغنامه، وبعد أن أسلمت الروح بدقائق معدودات، وصل ثم أسلم نفسه للبكاء. جدتي عاشت حياة مليئة بالشقاء. عاشت وحيدة إلى أن أدركتها الوفاة.
نصل جبل المكبر، الجبل الذي وقف عليه الخليفة عمر بن الخطاب، حينما جاء من الجزيرة العربية قاصداً إيليا التي هي القدس. فلما أطل على المدينة، أطلق التكبيرة تلو الأخرى، فاكتسب الجبل اسمه منذ ذلك الزمان (ما زلت أتذكر المعركة التي وقعت على الجبل، وهي التي استوحيت من تفاصيلها أول قصة قصيرة نشرت لي في مجلة "الأفق الجديد" المقدسية عام 1962. تلك الليلة، أيقظتني أمي من نومي وهي مذعورة. حملنا بعض متاعنا، وغادرنا بيتنا على عجل، نحو حي "الجديرة" المحتمي بخاصرة "ظهرة صالح" من احتمالات وصول الرصاص الطائش إليه. أقمنا هناك طوال الليل، أما الرجال، فقد ذهبوا للقتال ببنادق قديمة. لم ينقطع صوت الانفجارات وإطلاق الرصاص. وقبيل حلول الفجر، جاءنا رجل يصيح: اليهود يتقدمون نحو الحي. انطلقنا مهرولين إلى جهة الشرق. اجتزنا "وادي الديماس". رأيت امرأة من نساء عشيرتنا تسقط على الأرض تحت وطأة ما تحمله على ظهرها من متاع، صاحت تطلب العون من نساء أخريات، ولم تظفر بأي عون، أشفقت عليها وتلكأت في مشيتي، فانتهرتني أمي. وسيظهر هذا المشهد في واحدة من قصصي بعد سنوات. وصلنا إلى بيوت أقاربنا في حي "الحَزيم" الواقع على مشارف البرية. بعد ساعات جاءنا خبر استشهاد رجلين من الأقارب، وكانت أمي استقرت بنا في بيت أحدهما، فخرجنا إلى ظل صخرة في الجوار، ونمنا هناك في العراء ونحن نشعر بذل لم نألفه. كانت معلوماتي عما يحدث في البلاد ضئيلة، وكنت أصغي إلى أحاديث النسوة وهن ينظرن نحو جبل المكبر في المدى البعيد نحو الغرب. أدركت وأنا في السابعة من العمر، أننا نتعرض لأذى غير قليل. التحق بنا أبي بعد يومين أو ثلاثة، فانتقلنا إلى ذلك البيت في جبل أبو مغيرة، المكون من غرفة واحدة، وأقمنا فيه في حالة من القلق وعدم الاستقرار. ذات ليلة، استيقظت على أبي وهو يطلق الرصاص من مسدسه، لأنه رأى في العتمة الشاحبة لصاً يحاول التسلل إلى داخل البيت من شباك مفتوح على حر الصيف. بقيت طوال تلك الليلة متأرقاً خائفاً، فيما أصوات القذائف والرصاص القادمة من معركة بعيدة، ترن في أذني.كان بيتنا في الجبل قريباً من مواقع الخطر، ولم نعرف متى نستطيع العودة إليه).
على الهضاب القريبة، تتبدى أمام عيني القدس.
أتأمل، وأنا في الطريق إلى البيت، قبة الصخرة والحرم القدسي، والأحياء السكنية المتجمعة على نفسها داخل سور المدينة.
هنا كانت لي حياة قطعها ذلك القرار الذي قضى بإبعادي من البلاد.
يتبع..



#محمود_شقير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظل آخر للمدينة1
- عن نجوم أريحا لليانة بدر
- مرغريت أوبانك صديقة الأدب العربي
- بحر الحب والرغبات/ نص
- عن رواية يحيى يخلف: نجران تحت الصفر
- من قديمي الجديد: عندما تشيخ الذئاب.
- من قديمي الجديد: معين بسيسو ما زال معنا
- عن رواية الخاصرة الرخوة
- عن رواية سرير المشتاق لفاروق وادي
- من قديمي الجديد عن المسرح الفلسطيني/ مقالة
- عن سيرة الكاتب جميل السلحوت
- الشخصية الإشكالية في رواية خسوف بدر الدين لباسم خندقجي
- غسان حرب مناضل ومثقف واسع الأفق
- مشهد من رواية ظلال العائلة
- مشهد من رواية مديح لنساء العائلة
- مشهد من رواية فرس العائلة
- خمس وأربعون سنة من الكتابة للأطفال/ شهادة.
- أهل البيت/ قصة
- أدب الأطفال والتشجيع على القراءة
- أنا والرواية/ شهادة


المزيد.....




- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ظل آخر للمدينة2