أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين راضي - دور الحكومة المركزية في العراق وجدلية الهوية الوطنية والهويات الفرعية














المزيد.....

دور الحكومة المركزية في العراق وجدلية الهوية الوطنية والهويات الفرعية


محمد حسين راضي
كاتب وباحث وشاعر ورياضي

(Mohammed Hussein Radhi)


الحوار المتمدن-العدد: 6615 - 2020 / 7 / 11 - 01:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


10/7/2020
منذ تأسيس الجمهورية العراقية في عام 1958 الى يومنا هذا لم تشهد الهوية الوطنية تفوقاً في الساحة العراقية على منافساتها من الهويات الفرعية، وذلك لوجود أسباب كثيرة نحاول أن نختصرها على المهم منها، ولكن قبل الخوض في غمار هذا الموضوع الشائك والمعقد لابد لنا من توضيح بسيط لمصطلحي الهوية المطروحين كمحور لعنوان مقالنا هذا، ليكون القارئ الكريم على دراية لمعناهما وأبعادهما.
إذ نعني بالهوية الوطنية أن تبتنى الشخصية العراقية على أساس الشعور بالإرادة الوطنية، مصحوبة بتوجهات نحو العمل بتغليب المصلحة الوطنية (كل ما يخدم الوطن ويؤدي الى رفعته وسموه)، مع وجود توجه حقيقي من الدولة في سد أحتياجات مواطنيها وحفظ كرامتهم وتذليل المصاعب والعقبات التي تعترض طريقهم في رسم مستبقل زاهر ومرفه، من خلال سن القوانين واللوائح القانونية والسياسات العامة التي تتبناها.
ونعني بالهوية الفرعية تلك الانتماءات التي تربط الفرد بمجموعات يشعر بأنه ضمن دائرتها ويتبنى اهتماماتها وتوجهاتها كالجماعات القومية والجماعات الأيديولوجية والجماعات الدينية والعشائرية والحزبية والعائلية، وهذه الهويات لا يمكن الغائها نهائياً لان هذا الامر يخالف الطبيعة البشرية، ولكن لابد من بناء هذه الهويات بشكل متزن، بحيث تكون الهويات تحت سيطرة الهوية الوطنية وطوع متطلباتها.
وبسبب السياسات العشوائية التي اتسقت مع سلوك رجال السلطة في العراق بمختلف المراحل منذ نشوء الدولة العراقية الحديثة تمكنت الهوية الفرعية من تصدر المشهد السياسي بعناوين متعددة، مثل (القومية، والحزبية، والطائفية، وأخيرا المناطقية) كون ان هذه السياسات بنيت على المصالح والايديولوجيات الفئوية والحزبية التي يهتم بها القابضون على السلطة والذين وصلوا الى سدة الحكم دون اختيار الشعب السياسي لهم حتى بوجود مبدأ الديمقراطية الذي أُسس له بعد عام 2005 بحسب الدستور العراقي النافذ كطبيعة سياسية للنظام القائم الان، وقد تصاعدت وتيرة تبني الهوية الفرعية بشكل فعال وملحوظ بعد مرور البلد بفراغ أمني وقانوني اعقب احتلال العراق من قبل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية، وعلى وجه الخصوص المدة الانتقالية (2003-2006)، ومدة الدورة الأولى لحكومة المالكي.
وللأسف رغم تعاقب أربع دورات للبرلمان، وتولي اربع حكومات برئاسة اربعة رؤساء(السيد المالكي -دورتين متتاليتين الأولى والثانية-، الدكتور العبادي -الدورة الثالثة-، السيد عادل عبد المهدي- حكومة مستقيلة لسنتين من الدورة الرابعة-، السيد الكاظمي – الحكومة القائمة اليوم-)، لم تعمل أي من هذه الحكومات على تبني سياسات عامة تدعم الهوية الوطنية بصورة واضحة من خلال المعالجات المطروحة للمشاكل القائمة والحلول الموضوعة للازمات الكبيرة التي المت بالبلد، بل ان الحلول التي طرحتها هذه الحكومات في اغلب الأحيان تؤدي الى تعقيد الازمة وتشعبها.
ومن الظواهر المعقدة التي لازمت الواقع العراقي منذ عام 2003 بشكل كبير وفاعل هي ظاهرة غياب الهوية الوطنية وتنامي الهويات الفرعية التي باتت تشكل خطورة كبيرة على مستقبل النظام السياسي في العراق، ومثال واضح على ذلك المحاولة الانفصالية التي قام بها (مسعود البرزاني)، ومحاولة أنشاء اقليم البصرة، ومحاولة أنشاء اقليم المنطقة الغربية، وأخيرها انضمام الالاف من سكان المنطقة الغربية لجماعات داعش الاجرامية مع من أنظم اليهم من بقايا أزلام حزب البعث المنحل وجماعات الطريقة النقشبندية.
ولعل شكل النظام السياسي البرلماني، وشكل الدولة المركبة (نظام فدرالي غير محدد المعالم)، وطبيعة الدستور العراقي النافذ لعام 2005 الذي أعطى علوية للأقاليم على المركز، وتفشي الفساد المالي والإداري، وغياب المؤسسة القضائية والأمنية الفاعلتان، كل هذه العوامل ساعدت وبشكل فعال على تغييب الهوية الوطنية وتنامي الهويات الفرعية وعلى وجه الخصوص (القومية، والحزبية، والعشائرية)، والتي ساعدت وبشكل فعال على تدمير المؤسسة الحكومية، وعدم قدرتها على تأدية دورها في بناء الدولة الجديدة، بل ساعدت على نشوء ما يسمى بالدولة العميقة، لتبقى المشاكل العالقة دون حلول جذرية، ولا نية صادقة في تبني سياسات تهدف الى تربع الهوية الوطنية على غيرها من الهويات في شخصية الفرد العراقي، وتؤدي في نفس الوقت الى اضعاف الهويات الفرعية وذوبانها في الهوية الوطنية وصولا الى تفعيل المواطنة الحقيقية، وأنهاء مرحلة الفردية والزبائنية والانتماءات الأخرى.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المفاوضات العراقية الامريكية الى أين؟؟؟
- القيم والمفاهيم في قياسات المجتمع
- انتكاسة شرعية السلطة في العراق
- السلطة والمجتمع في العراق من يتحدى من؟
- الولايات المتحدة الامريكية بين المطرقة والسندان
- مستقبل حكومة الكاظمي بين ثنائية الفشل المؤسساتي الحكومي واضط ...
- مسؤولية الحكومة العراقية في ظل معطيات اليوم
- المسؤولية الاجتماعية للقرارات السياسية
- النظام السياسي في العراق إلى أين؟؟؟
- كيف نحافظ على نجاح الحظر وسد حاجة الكسبة
- العدالة الاجتماعية وأثرها على الاستقرار السياسي في العراق


المزيد.....




- أم تصور سرا معلمة تضرب ابنتها بعصا مجداف
- أردوغان يتحدث عن تطبيع العلاقات مع مصر واستعادة -الوحدة ذات ...
- للبيع.. ماذا تقول رسائل حب من الرئيس الأمريكي الراحل جون كين ...
- ولي العهد السعودي يبحث مع قائد الجيش الباكستاني العلاقات الع ...
- العثور على 29 شخصا داخل شاحنة في ولاية تكساس (فيديو)
- توتال تلغي حملة إعلانية في -لوموند- بعد نشرها تحقيقا عن بورم ...
- هل كانت مجازر 8 أيار 1945 في الجزائر شرارة اندلاع حرب الاستق ...
- اليابان تمدد حالة الطوارئ مع اقتراب موعد الأولمبياد ويابانيو ...
- حي الشيخ جراح: هل تشن إسرائيل حربا -غير تقليدية- في القدس؟ - ...
- سد النهضة: الحكومة السودانية تقول إنها قادرة على إرغام إثيوب ...


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين راضي - دور الحكومة المركزية في العراق وجدلية الهوية الوطنية والهويات الفرعية