أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد حسين راضي - القيم والمفاهيم في قياسات المجتمع














المزيد.....

القيم والمفاهيم في قياسات المجتمع


محمد حسين راضي
كاتب وباحث وشاعر ورياضي

(Mohammed Hussein Radhi)


الحوار المتمدن-العدد: 6607 - 2020 / 7 / 1 - 23:14
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/7/2020
تصطحب عملية التغيير والتطور الاجتماعي نزعة نحو اخضاع بعض المفاهيم ذات القيم العالية الى ارادات معينة، وبمرور الزمن تتأكل اصالة هذه المفاهيم للتحول قيمها العليا الى بضاعة تسوقها جهات ذات أهداف دنيوية، لذلك وجدت من الواجب التنبيه عنها، محاولة مني في إيقاف هذه النزعة الدونية، او هي المساهمة مع ذوي الاختصاص المُتصدين لهذا الموضوع لأيقاف هذه النزعة، وهنا لابد لنا من تعريف معنى المفهوم ومعنى القيم:
المفهوم هو تلك الصورة الموجودة في الذهن لشيء ما سواء كان هذا الشيء مادياً أو معنوياً وقبال هذه الصورة هناك وجود خارجي يسمى المصداق، فمعنى أي شيء بالوجود ينقسم الى مصداق خارجي ومفهوم داخل الذهن، فاذا أردنا إيضاح معنى أي شيء نوصف مصداقه (أي صورة الشيء خارج الذهن) فنستحضر مفهومه، أي تتوارد صورة هذا الشيء دون غيره في ذهننا، فاذا قلنا حيوان زائر (أي يزأر)، ومفترس ويعيش في الغابة وله شعر كثيف حول رأسه ورقبته، ويكنى بملك الغابة، ففي هذه الحالة يتبادر الى أذهاننا صورة الأسد.
اما القيمُ فهي جمع قيمة، وجذرها الفعل الماضي قوَمَ، قوم يقوم فهو قائم، ووردت مشتقاتها في القرآن الكريم حوالي (659) مرة، فمن صفات الله سبحانه الحيٌّ القيُّوم، أي يقوم بذاته ويستغني عن غيره، ويسوس الأمور ويسيطر عليها، فهي خاضعة له، كما جاء في قوله تعالى ﴿وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ﴾ (طه. 11)، وأيضا: ﴿قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ﴾ (الرعد. 33)، أي أنه بها عليمٌ، ولها حفيظٌ، وعليها رقيب، وأيضاً: ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ﴾ (الروم. 43)، والدين القيّمُ الموصل إلى كل خير بلا انحراف أو زيغ، وما سواه أديانٌ غيرُ مستقيمة، وأيضاً قوله تعالى: ﴿فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ﴾ (هود. 112)، والاستقامة هي لزوم الطريق الواضح الموصل إلى هدفه وغايته دون عناء في الجهد، وكما جاء في آية أخرى ﴿وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا﴾ (الجن. 16). وأيضاً قوله: ﴿إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ﴾ (الإسراء. 9)، أي إنَّ هذا الكتاب الذي بين يديك -ويقصد به القرآن الكريم- هو أقوم الكتب السماوية بما يحمل من العقائد والشرائع والأخلاق، فمن اهتدى بهديه كان أقومَ الناس، لمكانته الرفيعة، وفوائده الكثيرة وجمعه لخير ما سبقه من الكتب السماوية.
لذلك كله فهو المرجع الأول للقيم العليا واستدلالات المعاني، وهذا ما دأب عليه الباحثون المسلمون في جميع المجالات والعلوم، فأول ما يستشهدون على لفظ أو مصطلح معين للوصول الى مفهومه، أو تعريفه، يقدمون الدلالة القرآنية على غيرها من مصادر العلوم، ونعني بالمصطلح هو اللفظ المستخدم للدلالة على مفهوم معين ينطبق على مصداق واحد لا غير إذا أستخدم في معناه الحقيقي لا المجازي، مع وجود القرينة اللفظية والعقلية.
وأردت بهذه المقدمة الوصول بالقارئ الكريم الى إنَّ أي مصطلح نستخدمه في حياتنا اليومية للدلالة على مصداق معين يجب عرضه على القرآن الكريم، خصوصاً إذا كان يحمل قيم عالية مثل: مصطلح الشهادة الذي أستخدمه الكثير لأغراض إعلامية تهدف الى الكسب الجماهيري أو التحشيد لأغراض سياسية أو مكاسب دنيوية، فجردت الشهادة من معناها الحقيقي، وأُخذت تطلق على من يقتل في صراع عشائري، أو حادث سيارة، الموت بمرض أو غرق أو غيرها، وهكذا يتم تدمير قيم هذا المفهوم، ليتطابق مع هذه المصاديق الزائفة.
فاليوم ومن عجائب الأمور نرى أن لاعب كرة القدم (بغض النظر عن سجله الديني أو المذهبي) أصبح شهيداً لكونه كان مبدعاً في منه ومات (بغض النظر بأي سبب)، او قائد سياسي مات في حادثة أو في غيره يصبح شهيداً كونه ذو سجل سياسي وبعد جماهيري، او شيخ عشيرة يقتل بسب الاستهتار العشائري الذي تعيشه بلادنا يصبح شهيداً، والمصاديق كثيرة في هذا المجال في غيره، والتي لا مجال هنا لشرحها أو ذكرها، لأن القائمة طويلة جداً.
أما الدلالة القرآنية للشهادة فهو يختص بالمقتول في سبيل الله، الذي تظل روحه رقيبة على الأرض، وسمي شهيداً لأنه مأخوذ من الشهادة، سواء قتل في المعركة، في الطريق، في موكب في حسينية، المهم أنه قتل وهو يمارس طاعة معينة، هذا الشهيد حياته في عالم البرزخ حياة اتصالية، يشرف على الأرض، ولذلك القرآن يشير إلى هذه الحياة الاتصالية بقوله: ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ﴾ (البقرة. 154)أي إن شاهد على أهل الدنيا، وهم أرواح ترفرف على الأرض لكن أنتم لا تشعرون بها، مثل أرواح الملائكة التي ترفرف على الأرض وأنتم لا تشعرون بها ﴿وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ﴾ ويقول في آية أخرى: ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ (آل عمران. 169،170)( ).



#محمد_حسين_راضي (هاشتاغ)       Mohammed_Hussein_Radhi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتكاسة شرعية السلطة في العراق
- السلطة والمجتمع في العراق من يتحدى من؟
- الولايات المتحدة الامريكية بين المطرقة والسندان
- مستقبل حكومة الكاظمي بين ثنائية الفشل المؤسساتي الحكومي واضط ...
- مسؤولية الحكومة العراقية في ظل معطيات اليوم
- المسؤولية الاجتماعية للقرارات السياسية
- النظام السياسي في العراق إلى أين؟؟؟
- كيف نحافظ على نجاح الحظر وسد حاجة الكسبة
- العدالة الاجتماعية وأثرها على الاستقرار السياسي في العراق


المزيد.....




- أمير سعودي يرد على مهاجمة محمد بن سلمان ويستشهد بمقولة سابقة ...
- واشنطن: ندرس عدة خيارات للرد بشأن العلاقة مع السعودية بعد قر ...
- -لماذا خلقنا الله وهل هو بحاجة لعبادتنا؟-.. أكاديمي سعودي ير ...
- أمير سعودي يرد على مهاجمة محمد بن سلمان ويستشهد بمقولة سابقة ...
- واشنطن: ندرس عدة خيارات للرد بشأن العلاقة مع السعودية بعد قر ...
- أسعار النفط: -معركة السيطرة على السوق العالمية- -الفاينانشال ...
- بلينكن: أمريكا تدرس -خيارات الرد- بخصوص العلاقات مع السعودية ...
- كيم جونغ أون يهنئ الرئيس الروسي بعيد ميلاده
- ثلث أعضاء منظمة الدول الأمريكية رفضوا قرار إدانة روسيا
- رئيس الجمعية الأردنية لمكافحة المخدرات: أسماء رنانة ممن يسمو ...


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد حسين راضي - القيم والمفاهيم في قياسات المجتمع