أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعد دريد ثابت - هَلّ هلال العيد في المانيا














المزيد.....

هَلّ هلال العيد في المانيا


دعد دريد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 6572 - 2020 / 5 / 24 - 02:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وبينما ربعي لايتفقون أن الهلال سني أو شيعي، وهذا يرسل لي التهنئة وأنا مثل الأطرش بالزفة، وذاك ينشر في صفحته في مواقع التواصل الإجتماعي منشورات العيد السعيد المحمل بخير الأوهام، وبلادنا ليست على شفا هاوية الكارثة، وإنما هي من رحم الكوارث السعيدة ترقص رقصة النزع الأخير.....
وبينما يحدث كل هذا أحتفل أنا بهلالي الشخصي وإنتصار لمعتقدي وأفكاري التي ناديت بها ودونتها ونشرتها ومن بدايات كوميديا الجائحة الآلهية، وإن أتهمني علناً وسراً الكثيرون، بغبائي أو أنانيتي أو إيماني بفكرة المؤامرة (علساس حكومات العالم يخرخر حبها مو بس لشعوب الشرق بل حتى لشعوبها، ومستعدة تسوي كلشي حتى تحميهم).
أحتفل اليوم وبكل مسامي، فقد أعلنت مقاطعة تورينغ في المانيا، عن إنهائها الحجر وعودة الحياة الطبيعية بكل مظاهرها من مدارس وأعمال، وعدم فرض المسافة بين الناس وإلزامهم بإستخدام الكمامات. وأضاف وزير المقاطعة المذكورة، أن وجود أي مرض لايعني إنهاء الحياة الطبيعية وفرض الحجر على الناس، لأنه تصرف غير ديمقراطي وغير طبيعي وأن الحياة عليها أن تستمر بمجراها الطبيعي، لأنه من غير المعقول، أن ننهي حياة الناس وأعمالهم وتآلفهم ومنعهم من اللقاء والمحبة مع ذويهم وأصدقائهم، وهم أعلم بكيفية الإحتراس في حالة إصابتهم، حاله كحال أي مرض معدي آخر.
والسويد هي البلد الوحيد التي لم تسر بمنحى القطيع، فقد أتخذت الخطوة الصحيحة، وهي إحترام رأي شعبها وعدم إستعدادها للرضوخ للضغط الإعلامي والسياسي الذي أتبعته جميع دول العالم المجاورة لها أو البعيدة. ربما علمت بذكائها المغزى الحقيقي لما دونته سابقاً، من محاولة السيطرة على الإنسانية وإنهاء حرياتها وقتل الديمقراطية لبناء نظام إقتصادي تكنلوجي سياسي إنتقائي بيولوجي رأسمالي جديد.
لا أعلم، لكن مايدعم نظريتي والاسلوب الذي اتبعوه، نتيجته انه لم تحصل وفيات أكثر من بقية الدول ولا إصابات، بل العكس أكتسب شعبهم مقاومة ضد فيروس ابو تويجة هذا.
أملي وإصراري أثبتا لي برغم شعور العزلة الذي اعانيه كل مرة من جديد ومنذ نعومة أظفاري (شكد حِبيبة هذه الروح) لإختلافي ورفضي قناعة فقط لمجرد أنها قناعة الأكثرية، أنني وبسبب إستخدامي لعقلي وتحليلي المنطقي بإثباتات عملية وعلمية، من أنني مصيبة ومحقة في كل نقطة عن هذا الفيروس المسكين الذي هُوّل الى مارد جبار.
طبعا وكأحجار الدومينو ستتساقط بقية مقاطعات المانيا وبقية الدول لتعود وتعلن عن إفلاسها عن هذه المحاولة، ولكن إن لم تعووا من هذه التجربة شيئاً وتأخذوا منها درساً، فإنتظروا الكارثة الجديدة التي سيطبخونها لكم وربما ستكون يوم القيامة الأخير بدلاً من هلال العيد المتنازع عليه !



#دعد_دريد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إن قرأت إمرأة، فهمت الحياة!
- ماهو الوعي؟
- وباء الإسهال العقلي !
- رسالة بلا صوت
- كم عقلي جبان
- كن الصخر
- إله....
- إعلام غير حر في بلاد تتدعي الحرية
- حبايبي
- إلهام التضحيات وسحر العبر
- والديّ أكلا العنب وأنا أضرس
- هل يصح بالفعل أن يطلق علينا - إنسان -
- هذيان وجودي
- بغي ذكور باهظ الثمن
- مرآة الكأس
- هموم ظل
- ريم تشحذ الفكر
- هل هناك من وجد نصاً ؟
- في ذكرى ضحايا حروب آثامنا
- أصول القراءة


المزيد.....




- في زيارة غير معلنة لأوديسا .. وزيرة الدفاع الألمانية تتعهد ب ...
- رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانية يحذر من عزل روسيا للمملكة ...
- القوات العراقية تعيد فتح الطرق التي أغلقت بسبب التظاهرات باس ...
- باريس تعرب عن إدانتها الشديدة ل-أعمال العنف- ضد سفارتها في ب ...
- في زيارة هي الأولى منذ بدء الغزو الروسي... وزيرة الدفاع الأل ...
- زيلينسكي للروس: -ستُقتلون واحدا تلو آخر- ما دام بوتين في الح ...
- جيش أوكرانيا يدخل ليمان الإستراتيجية وقديروف يدعو لاستخدام ا ...
- الناتو يؤكد أنه ليس طرفا بالنزاع الأوكراني وبرلين تقول إن ضم ...
- البرلمان العـربي في القاهرة يعيـد انتخاب عادل العسومي رئيسا ...
- قتلى وجرحى في هجوم على مراكز أمنية بزاهدان


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعد دريد ثابت - هَلّ هلال العيد في المانيا