أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - إله....














المزيد.....

إله....


دعد دريد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 6452 - 2020 / 1 / 1 - 02:44
المحور: الادب والفن
    


كم محظوظ وتعيس أنت
فقد أغدق عليك التاريخ
بأرواح كثيرة
أما هذا العام فأنعم عليك القدر بأرواح ثمينة
لم يشهد حتى مثلك مثيلها
ستختزن كل آمالها وعمرها القصير
في لحظة أزلية توقفت وجمد بها المسير
عليك أن تخجل وأنت تختزن كل هذا الكم
لنقلب الآية، مارأيك؟
عليك أن تتذكر
ليست ذاكرة من ماتوا فقد ابتلعتها
وإنما من اضحت دموعهم جمراً
ولتكن الثقب الأسود لألم ذاكرة لا تفقه منها شيئاً
مرة واحدة في حياتك الوهم
كن الأب الذي يشعل سيجارة لإبن شهيد
إحتراماً لأبيه دخنها بالسراء
وأضحت شهادته حفلة تدخين لم تجمعهما
الا بموت قاطع لا عودة منه
أو مارأيك أن تكون تلك اللحظة
لإبن مسجى خطفه موتاً كان مستعجلاً
لم ينتظر رنة موبايل والدة أعلمها الموت بقدومه
تستحلفه دعني أكلمه وأحذره منك
ولكن هيهات، فالموت جائع
وولدي لذيذ المذاق
أو خطيبة حلمت بليلتها منذ خمسة سنوات مضت
وها أنت تزاحمها تلك الليلة
التي ستبقى ذاكرة لم تكن
ووالد لأبناء وعش لن يكون
هل تسمع؟
الا تخجل؟
ماذا ستفعل بأمنيات المنيات تلك
وانت قاصر عن الضحك حد ذرف الدموع
ولا تعرف حتى ماتشعره
ورقة بالية أو كيس نايلون
تتلاقفه وترميه من هنا لهناك
ريح غبراء
انت لاتسمع ولست هناك
ورغم هذا تملك صندوقاً ثميناً
فيه
كل مجوهرات الذاكرة
أغبطك نعمة النسيان
تخفي كل عام عجزك
لتبدو شاباً بجم ذاكرة ابتلعتها
تعزف لنا مقطوعة الفراق
ونرقص مع الموت
حتى الرمق الأخير
وكل عام يلوينا الماً وأنت بخير



#دعد_دريد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إعلام غير حر في بلاد تتدعي الحرية
- حبايبي
- إلهام التضحيات وسحر العبر
- والديّ أكلا العنب وأنا أضرس
- هل يصح بالفعل أن يطلق علينا - إنسان -
- هذيان وجودي
- بغي ذكور باهظ الثمن
- مرآة الكأس
- هموم ظل
- ريم تشحذ الفكر
- هل هناك من وجد نصاً ؟
- في ذكرى ضحايا حروب آثامنا
- أصول القراءة
- هل من غير المخزي إختزال ظلم وألم النساء في يوم يُحتفى بها أو ...
- متى ستقلع عن فائض روح ؟
- إن كان ولابد من الموت، مت بكل جوارحك
- مسمار بلا أمل
- رجال مذعورة من فئرانها
- كن كما أنت، أو كما الآخرين يريدوك ان تكون، أو كما تريد أن يك ...
- عبد المجيد غيفارا


المزيد.....




- بيت المغترب اللبناني في مدينة البترون يحتضن مهرجان الثقافة ا ...
- عن المخيم والوطن والحب.. -حكاية جدار- رواية إنسانية لأسير في ...
- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - إله....