أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - إن قرأت إمرأة، فهمت الحياة!














المزيد.....

إن قرأت إمرأة، فهمت الحياة!


دعد دريد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 6542 - 2020 / 4 / 20 - 22:48
المحور: الادب والفن
    


مهما أمتعت نفسك بالنساء، طويلات، قصيرات، نحيفات، بدينات، شقراوات، سمراوت،
ساكنة كبركة آسنة، هادرة كمحيط لايعلم حتى هو سبب جنونه،
ضحكتها هرج مخمورين في حانة، بسمتها إمتداد لفراشة،
بريئة كلوعة غصن أن يصبح ناياً، شبقة كعيني طفلة لآيس كريم لاتملك ثمنه
خصرها إلتفاف أفعى حين تعصر فريستها، وركها شجر السرو يراقص الريح فتسكن خاشعة
بسيطة كأول حرف يتوق أن يُقرأ، ناضجة لاتسع اللغات لغتها
حنينة كقمر لاينام لئلاً تَخاف الظلمة، متسلطة كوجع عرافة تعلم بيوم مقتلها
وبعد كل هذه النساء التي ضاجعتهن أو سوف تضاجعهن لن تشعر ولا للحظة كما تشعر هي.
هل تفهم ياصديقي لماذا لاتشعر بالمتعة الكبرى؟
لأنك لم تشعر بالألم الأجمل.
وستبقى محكوم بذلك، لأنك حرمت من ذلك الألم الطبيعي،
المُ تُخلق الحياة فيه من جديد، وبنبض كل عرق فيه من وجع مخضب؟
عسر متعة يُمزق بقدسية روح، تعلو الى سماوات جديدة لاتفهمها.
أما أنت فلذتك قصيرة الحياة محدودة ثنائية المعنى،
جسد ضاجع وأنتهى الى حين معركة أخرى. كحروبك التي تخوضها وتريد الفوز بها دائماً، لاغير...
كل ماتستطيعه هو الفلسفة والحرب،
بالفلسفة تحاول الخلق، وفهم المغزى. وبالحرب تدمر هذا الخلق لعجزك عن فهمه.
وهكذا تبقى الحياة رغم سلاستها وإنسيابها عصية عليك غورها ومعرفة حقيقتها، وهي أقرب اليك من أرنبة أنفك.
وكلما تجلت الرؤيا بوضوح، اضحت لك شائكة الوضوح
هل نظرت لوجه إمرأة وهي تضع الحياة؟
وجه معصور وممتلئ بنفس الآن، وجهان لعملة واحدة، وجه متعة الآلام، كتوأمين سياميين، لايمكن فصلهما.
إنها لاتمارس الحب، إنما الحياة
تعيش إنتشائها المصبوغ بروائح التعب والخلق المضمخ بدماء الحب
هو شئ لايمكن التعبير عنه بكلمات ولا جمل، فقط لمن يعيشه يعي لغته،
فهو لايُحكى، فقط يعاش.
وماذا عني؟
أحتاج الرب أيام ليصنع الحياة، وأنا أحتاج العمر كله لأصنع الحياة
فمن منا يفهم لب هذه الحياة اللعينة الآسرة أفضل؟
هل تفهم الآن ياصاح لماذا ستبقى غير واعياً للغز الحياة؟



#دعد_دريد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهو الوعي؟
- وباء الإسهال العقلي !
- رسالة بلا صوت
- كم عقلي جبان
- كن الصخر
- إله....
- إعلام غير حر في بلاد تتدعي الحرية
- حبايبي
- إلهام التضحيات وسحر العبر
- والديّ أكلا العنب وأنا أضرس
- هل يصح بالفعل أن يطلق علينا - إنسان -
- هذيان وجودي
- بغي ذكور باهظ الثمن
- مرآة الكأس
- هموم ظل
- ريم تشحذ الفكر
- هل هناك من وجد نصاً ؟
- في ذكرى ضحايا حروب آثامنا
- أصول القراءة
- هل من غير المخزي إختزال ظلم وألم النساء في يوم يُحتفى بها أو ...


المزيد.....




- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...
- بالفيديو: قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب في مقدونيا ا ...
- -عبدالسلام- يبلغ الممثل الاممي موقف اليمن من الهدنة والسلام ...
- فيلم -انظر كيف يهربون-.. البحث عن القاتل على طريقة أجاثا كري ...
- تأملات- ما الفرق بين العبيد والعباد؟ وماذا جاء في وصية عمرو ...
- سياح تمتعوا بمتحف بيروت في غياب الضوء.. انقطاع الكهرباء يعرض ...
- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون
- فنان كبير يتعرض لهجوم عنيف بعد تصريحاته ضد سعيد صالح وإشادته ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - إن قرأت إمرأة، فهمت الحياة!