أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - ملخص كتاب الرقص المصري القديم لإيرينا لكسوفا















المزيد.....

ملخص كتاب الرقص المصري القديم لإيرينا لكسوفا


زينب محمد عبد الرحيم
كاتبة وباحثة

(Zeinab Mohamed Abdelreheem)


الحوار المتمدن-العدد: 6568 - 2020 / 5 / 19 - 21:34
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


يُقدم كتاب الرقص المصري القديم للقارئ مادة مُركزة حول فن الرقص يُمكننا أنْ نُلخصها في إنَّ مشروع إيرينا لكسوفا حول الرقص المصري القديم كان يهدف إلى تصنيف الرقصات المتنوعة الموجودة على جدران المقابر والمعابد التي وثقها لنا المصري القديم على الجدران , فكان هذا البحث معني بعدة نقاط أهمها تعريف مفهوم الرقص كما مارسه القدماء ,ثم تصنيف تلك الرقصات المتنوعة وذلك بالإضافة إلى معرفة المُناسبة الخاصة لكل رقصة وهل هي تخص الرجال أم النساء وأهتمت إيرينا لكسوفا في هذه الدراسة الكلاسيكية بالأزياء والآلات الموسيقية المُصاحبة للراقصين , ولم تَهمِل أوضاع الجسد وتحليل الرقصات التي تم تدوينها بواسطة المصري القديم ليكون أول من وضع أسس تدوين الرقصات بالرسم وأيضًا بالهيروغليفية.

ومن خلال تتبُع الصور التي جمعتها –إيرينا ليكسوفا- للرقصات المصرية (داخل الكتاب) سيجد القارئ أنها رصدت التطور التاريخي للرقص المصري وذلك بتصنيف الرقصة حسب العصر التي تنتمي إليه ولم تعتمد على الصور فحسب بل أيضًا أعتمدت على ترجمة العديد من النصوص سواء من البرديات أو من على الجدران .

وفي نهاية الكتاب تستنتج وتُشير إلى ملاحظة غاية في الأهمية عن طريق طرحها لتساؤل : من أين إذن اشتقت الرقصات في عصرنا الحالي تلك الحركات الأوضاع العديمة الذوق والتي يدعون أنها مصرية ؟ فلقد قامت بالبحث عن أصل تلك الأوضاع عند اليونان والرومان حتى وجدتها عند الأتروسكانيين وأشارت إلى كتاب
(فريتز ويجي fritz weege) لمن يُريد أن يطلع على تلك الرقصات التي نُسبت بالخطأ من حيث الأداء الحركي الموجود حاليًا للتعبير عن إنَّ تلك الرقصات كانت للمصري القديم لكنها رقصات وأداء حركي يخُص اللاتينية وليس المصرية.

يتصدر كتاب الرقص المصري القديم لإيرينا لكسوفا مقدمة قام بكتابتها المترجم فيقول لم تكن حياة المصريين القدماء كلها كدًا وتعبًا,بل كثيرًا ما لجأ المصري إلى المرح واللهو البرئ ليشيع حول نفسه جوًا من البهجة والسرور وكان الرقص من أهم وسائله في هذا السبيل وقد احتل الرقص مكانة كبيرة في حياة المصريين ولعب دورًا هامًا في المجتمع لأنهم إتخذوا منه سبيلاً للعبادة والتقرب من الخالق وجعلوه مظهرًا مِن مظاهر التعبير عن الشُكرِ والإمتنان وشكر الخالق على نعمه .

كما لجئوا إليه عند وفاة عزيز لديهم إبتغاء إدخال السرور على قلب المتوفىَّ وطرد الأرواح الشريرة التي قد تؤذيه واعتبر المصريون الرقص فنًا راقيًا مقدسًا تزاوله الألهه وتستمتع بمشاهدتهِ ويمارسهُ الملك في الأعياد والاحتفالات ، كما حرص المصريين القدماء على تصويره ضمن ما صوروه من مظاهر الحياة اليومية على جدران مقابرهم مما أتاح لنا تكوين فكره لابأس بها عن أنواع الرقص وحركاته ومظاهره المختلفة.

"مفهوم الرقص" يتكون الرقص المصري القديم من سلسلة من المناظر يحاول الراقص خلالها عرض تشكيلة واسعة من الحركات وقد رقص الرجال والنساء في مجموعات وذلك في رشاقةٍ وانسجام ، وكانت الفتيات يرقصنّ وهنّ يعزفنّ على بعض الآلات الموسيقية مثل الطنبور – المزمار – القيثارة
أمَّ الرجال فكانوا يرقصون دائمًا بهمةٍ ونشاط وأقدامِهم ثابتة على الأرض .
وكانت الموسيقى المُصاحبة تتكون من الكنارة – الطنبور – الجيتار- المزمار – الدُف وأحيانًا يكتفون بالمصفقات – الصاجات أو تصفيق الأيدي.
تصنيفات الرقصات :
ذكرت إيرينا إحدى عشر نوعًا من الرقصات مارسها المصري القديم مابين الترفيهي والرياضي والديني ....إلخ

1- الرقص الحركى الخالص :

كانت الحركات في بدايةِ الأمر عبارة عن تفريغ طاقة وكانت غير منتظمة ثُمّ بعد ذلك بدأت في التطور وأصبحت ذات إيقاعٍ مُنتظمٍ واهتم المصري القديم بالأداء الحركي وتحويلهُ من تلقائي إلى حركات مُنتظمه وذلك بهدف طرد التعب وتوفير الطاقة .

2- الرقص الرياضي :

تتطلب هذه الرقصة مرونة جُسمانية كبيرة وتدريب طويل وشاق مثل الرقصات الأكروباتية ومن أشهر الجداريات شكل الراقصة التي تميل بجذعها إلى الخلف في مرونة (وضع القنطره) ويوجد العديد من الألعاب الرياضية التي تتطلب رشاقة ومرونة مثل لعبة الدوران وتسمى الدوران المّرِح ويشترك فيها الفتيات والصبيان ويقوم أحدهم بمسك يد الآخر ويدور وهو يميل نحو الأرض في خفة ورشاقة

* وهذه الرقصات تُشبة حاليًا الجُمباز و الرقصات الأكروباتية في السِرك .

3- الرقص الموسيقى :
وهو الرقص المُصاحب بالفرق الموسيقية وذلك بمصاحبة الجِنك والمِزمّار وهو نوع مِن رقص السمر الذي تتمايل فيه الفتايات في رشاقة ودلال وهنَّ يقمنّ بحركات بارعة بالأذرع والجِذع والسيقان في حين تُصفِق أخريات وذلك النوع مُرِسَ فى الحفلات لتسلية الضيوف

وهناك رقصات تؤدىّ في المُناسبات مِثل تتويج الملك أو الاحتفال بالأعياد حيثُ يقمنّ الفتايات الأجنبيات بالرقص ولديهم شعر طويل ويشبه رقصهنّ الرقصات الحديثة .


4- الرقص الجنائزي :

وينقسم إلى ثلاثة أنواع
1- الرقص الطقسي
2- حركات معبرة عن الحزن
3- الرقص الدنيوى يُمّارس للترفيه عن روح الميت
أولا الرقص الجنائزي الطقسي :
وكان الهدف منه إدخال السرور علىّ روح المتوفىَّ وطرد الأرواح الشريرة ومن أشهر الرقصات الجنائزيه التي صُورّ فيها راقصتين يتمايلن وفقًا لحركات على ضربات الدفوف وذلك اثناء زيارة المتوفىّ
ثانيًا : حركات معبرة عن الحزن :
صورت العديد من الجداريات مناظر وتعابيروايماءات تُعبر عن الحزن على المتوفىّ وذلك في منظر لبعض النساء والفتيات يقمن بحركات العديد.

ثالثًا: الرقص الدنيوي
ويمّارس هذا النوع للترفيه عن روح الميت وأيضًا أصبحت رقصات الأقزام رقصة جنائزية وله العديد من الصور على جدران المقابر مثل مقبرة منحتب إيب رع
وعن رقص الأقزام وجد في متون الأهرام : كان يُقال للبحار لكي يَسمح لروح الملك المتوفىّ بالعبور بقاربهِ إلى العالم السفلي أنَّ القزم سيرقص للإله رع ليبعث البهجة في قلبه وأمام عرشهُ العظيم

5- الرقص الديني :
كان الرقص في مصر القديمة جزء لا يتجزء من الخدمة الدينية وكانت الألهه تفرح وتُسّر بالرقصات وقد قال الحكيم آنى فى تعاليمهِ " الغناء والرقص والبخور هى وجبات الإله"
- في معبد حتحور نقرأ : إنّا نقرع الطبول من أجل روحها ونرقص لجلالهّا
- فهيّ سيدة الصلاصل وربه القلائد الرنانة
- هيّ سيدة الطرب وربه الرقص
- هيّ سيدة الجمال وربه التعطُر
6- الرقص الجماعى :
توجد رقصات جماعية حيث تقوم كل راقصة بعمل حركات مخالفة عن الآخرى ولا تكترث للآخريات ولا يربط بين رقصهنّ سوى توقيت النغم .

7- الرقص التمثيلى :
تصوره بعض الجداريات حيث تقوم فتاه بعمل دور الخصم المهزوم حيث تكون راكعة والفتاة الأخرى واقفة وتُمسك بيدها اليسرى على شعر العدو والذي يُميز الرقصة عن صورة الملك الحقيقي الذي يُسجل انتصاره على الأعداء إنَّ هذه الفتاة لا تمسك في يدها اليمنىّ أي عصا أو صولجان .
8- رقص المحاكاه :
حيث قلد الراقصون حركات الحيوانات ولا توجد مناظر كثيره تُعبر عن هذه المحاكاه ولكن ورد نص في معبد آمون بالكرنك عن الملك أحمس تب رع
" انعكس بهاؤه على مُحيّا الرجال كبهاءُ آتوم في السموات الشرقية عندما ترقُص النعامة في الصحراء
ويوجد محاكاه للظواهر الطبيعية : مثل منظر على جدران بنى حسن حيث رمزت الفتاة واقفة باسطة ذراعيها إلى حركه الريح بينما ترمز الفتاتان المائلتان أمامها في إنثنائاتهن إلى النباتات التمائلة بفعل الريح.
9- الرقص الحربي :
كان الرقص الحربي وسيلة مألوفة من وسائل التسلية للقوات العسكرية في وقت الراحة ويمثل رقص الجنود حركات غير منتظمة تصحبها صيحات التحدي ويحاول قارع الطبول الكبيرة توجية حركات الراقصين
10- الرقص الزوجى :
لم يكُن بالمعنى المُتعارف عليه الأن ولم يتم العثور على صور أو مناظر توضح رجلاً وامرأة يرقصان فالإزدواج إمَّ رجلين او امرأتين وتوجد العديد من المناظر التي تصور فتاتان يرقصنّ أزواجًا وتواجه كل منهنّ الآخرى ممسكان بالأيدى وتقف كل منهنّ على ساق وترفع الساق الآخرى مع إنثناء في الركبة .
عناصر الرقص كما ذكرتها إيرينا لكسوفا:

حركات الساقان : الخطوة – القفز – الركوع
حركات الأذرع : الأذرع تكون حرة تمامًا – الإمساك بأغصان الشجر – مسك الأيدى بعضها البعض
حركات الجذع : ميل للأمام – إنعطاف للخلف – إنعطاف جانبي – إلتفاف بالأرداف وبالوسط والكتف
ويلعب الجذع دوراً هامًا في بعض الرقصات وخاصة وضع القنطرة

ألإكسسوارات المصاحبه للرقص :

الآلات الموسيقيه النفخ – الإيقاع – الوترية – المصفقات

الأزياء : ارتدت النساء ملابس بيضاء واسعة مفتوحة من الأمام
وفى بعض الأحيان تُصور الجداريات الراقصة وقد تحررت من الملابس وارتدت قطعه من القماش حول الخصر

وأحياناً آخرى أشرطة حول الصدر و الخصر وأساور في اليدين والقدمين

الحُلي : كانت المرأة المصرية مُغرمة بالحُلي والمجوهرات إلى حد بالغ حيث اهتمت بالأقراط والقلائد العريضة التي كانت تُغطي الصدر والأكتاف

(قُمع العطر) : عبارة عن مخروط مصنوع من مادةٍ دهنية مُشبعة بالعطور والذي يُثبت أعلى الرأس وعندما يذوب ينساب على الشعر والجسم والملابس فيزّكي رائحة الفتاه او السيده .

وتختتم إيرينا لكسوفا بحثها بتقرير "أنه لا يمكن رسم صورة مؤكدة كاملة لتطور أي عنصر ثقافي إلا لذلك الذي حُفظت لنا مادة كافية عنه ,كالكتابة واللغة والأزياء , وذلك على عكس العناصر الثقافية التي تنقصنا المادة الكافية عنها كالرقص والفنون الجميلة وغيرها ."
وبهذا تختتم كتابها مُعلنه إن تلك الدراسة على الرغم من شموليتها إلا إنها ستظل ناقصة مع كل إكتشاف أثري جديد قد يُثري الأبحاث القادمة والمستحدثة ويستفيد الباحث الجديد من الدراسات السابقة مكونًا مادة أكثرًا ثراءً وهكذا صيرورة البحث العلمي الجاد والرصين .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,961,472
- كرامات آل البيت مدد بلا عدد
- السبوع وارتباطه بأسطورة إيزيس وأوزيريس
- الصبر من منظور شعبي
- شم النسيم وأسطورة الخلق المصرية
- الرحلة المقدسة إلى أبيدوس
- مظاهر الأمومة في الموروث الشعبي
- المرأة والإبداع
- 2020 سنة ساخنة جدًا
- الالعاب المتوارثة من المصري القديم
- إخناتون والأنثى
- النضال الاشتراكي من أجل حقوق المرأة العاملة
- حق الوعي والتمرد النسوي
- المرأة في الفن التشكيلي
- علم النفس والأدب
- حق الحياة
- النخبة الفاشية
- الرؤية الماركسية
- الفن الهابط
- فساد الذوق العام
- ايدلوجية الحمار


المزيد.....




- تحالف -الشرعية- في اليمن يعترض 10 طائرات -درون- ويفسر سبب وت ...
- السنغال: المعارضة تدعو إلى التظاهر لثلاثة أيام بعد صدامات عن ...
- تحالف -الشرعية- في اليمن يعترض 10 طائرات -درون- ويفسر سبب وت ...
- سرقة 157 مليون روبل من بنك وسط موسكو
- بسبب التكاليف الضخمة.. واشنطن تبحث عن بديل لـ-إف-35-
- روحاني يدعو الأوروبيين إلى تجنب -التهديد- في أي تفاوض مع طهر ...
- فيديو | نحو 36000 شخص يحضرون عرضاً من تنظيم -مجتمع الميم- في ...
- روحاني يدعو الأوروبيين إلى تجنب -التهديد- في أي تفاوض مع طهر ...
- فيديو | نحو 36000 شخص يحضرون عرضاً من تنظيم -مجتمع الميم- في ...
- الأبزرفر : البابا فرنسيس في زيارة تاريخية للعراق


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - ملخص كتاب الرقص المصري القديم لإيرينا لكسوفا