أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - إخناتون والأنثى














المزيد.....

إخناتون والأنثى


زينب محمد عبد الرحيم
كاتبة وباحثة

(Zeinab Mohamed Abdelreheem)


الحوار المتمدن-العدد: 6512 - 2020 / 3 / 12 - 20:46
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


يا مشرق أنت، قوّي كل الأذرعة للملك.
واعط سرعة لكل قدم.
منذ أن أسست الدنيا، فقد أنشأتها من أجل ابنك ،
الذي نشأ من بدنك، ملك القطرين المصريين " نفر خبرو رع - أوان رع - ابن رع " ،
الذي يعيش من ماعت، سيد التيجان، إخناتون، كبير في حياته.
والملكة الزوجة العظيمة، التي يحبها، ملك القطرين نفرتيتي.
تبقى حية وشابة دائما وإلى الأبد."(جزء من ترنيمة آتون ).
الملك إخناتون /أمنحوتب الرابع من الأسرة 18 أحد أهم وأشهر ملوك مصر القديمة وذلك لما قام به من دعوة دينية راديكالية غير معهودة في الوسط الكهنوتي القائم على الدين التقليدي وتحديدًا عبادة أوزيريس فقد كانت الثورة الدينية الحقيقية التي قام بها إخناتون قائمة على هدم أسطورة إيزيس وأوزيريس وصراع حورس وست وذلك بالإضافة إلى عقيدة البعث التي كان يؤمن بها المصريون القدماء والتي كانت تُجسد في العديد من الطقوس الهامة والتي دونت جميعها في البرديات الشهيرة وجُمعت تحت أسم كتاب الموتي فكانت ثورة إخناتون الدينية قائمة على هدم هذه العقيدة و التبشير بالإله الواحد خلف قرص الشمس آتون وتدور حول هذه الحقبة العديد من الآراء فيما يتعلق بطبيعة التوحيد الذي نادى به إخناتون فهل هو دين أساسه الطبيعة أم دين أساسه البحث عن الخالق الحقيقي لهذا الكون وإذا كان كذلك فهو سيكون متشابهًا إلى حد كبير من الدين التوحيدي الذي نادى به موسى ولكن على أية حال هناك ثوابت وشواهد واضحة لكل متأمل وهي أن إخناتون كان صاحب فلسفة دينية مختلفة وأنعكس ذلك بالضرورة على طبيعة الفن في عهده فأصبح أكثر واقعية و عُرف بفن العمارنة تسبة إلى منطقة تل العمارنة مركز عبادة آتون ومقر إخناتون.
أخناتون والأنثى نرى ذلك من خلال مواضيع جديدة لم يعتاد أن يجسدها أي ملك في حياته فنذكر شكل جسم إخناتون والذي يفسر الكثير من العلماء والأطباء جسد إخناتون الأنثوي يعود ذلك لعدة مشكلات في الغدد الصماء , وتختلف أيضًا الآراء حول هذه الهيئة الغير مثالية للملك وذلك على غير المعتاد فغالبًا يظهر الملك بأفضل هيئة ويظهر دائمًا القوة والعنفوان.
ونري كذلك تجسيد مشاهد الحب بينه وبين بناته ,فنجد تمثالًا له ولأحدى بناته وهو يقوم بتقبيلها ونرى العديد من اللوحات التي تُظهر الملك مع زوجته وبناته يجلسون بدون تكليف أو مظهر ملكي ومن فوقهم يظهر قرص الشمس والملاحظ دائمًا أن هناك العديد من اللوحات التي تجسد الملك مع زوجته نفرتيتي وبناتهم الست .
وكانت زوجته الملكة نفرتيتي تظهر في كثير من المناظر وهي ندًا له وتتشارك معه الحكم بل والأكثر من ذلك يوجد أدلة على أنها كانت محاربة وترسل سفن حربية وشارتها تتقدم هذه المراكب وكانت تقف وتتشارك مع إخناتون لتحصد الآسرى من الأجانب و أيضًا كانت تشاركه هي بناته في إرسال الهدايا والعطايا للشعب , فكل هذه الشواهد تقودني للتأكيد على أن إخناتون كان ينظر للأنثى نظرة غير أعتيادية وعلى الرغم من أن هناك أدلة حديثة تؤكد أن توت عنخ آمون هو أبن لأخناتون لاتوجد أية شواهد على تجسيده مع بنات إخناتون
ومن المشاهد الهامة بكاء أخناتون عند موت أحد بناته بمرض الطاعون جسده الفنان وهو يبكي عليها بحرارة من شدة حزنة , وذلك أيضًا مشهد غير مألوف لملك يحكم إمبراطورية مصرية عظيمة , فقد اعتادت الملوك على القوة و الشكل المثالي والانتصارات وغيرها من مظاهر الفخر لأن الملك على حسب المعتقد المصري القديم هو حورس على الأرض بمعنى أنه الإله على الأرض....
ولكن إخناتون كان ثائرًا على التقاليد القديمة المليئة بالأساطير وفضل أن يظهر بمظهر أنثوي أفخاذ عرضة جدًا ولدية أثداء وأيضًا بطن كبيرة ووجة طويل وشفاة ممتلئة في مظهر مختلف لم يظهر به ملك قط!! وكانت تشاركه نفرتيتي وبناته في العديد من المناظر الهامة والتى وصلت لنا فكانت زوجته تُحارب وعندما قرر التخلي عن الحكم حكمت هي منفردة فترة من الزمن إلى أن تولى عرش مصر الملك الذهبي توت عنخ آمون وعادت ديانة آمون تفرض سيطرتها على يد الكهنة من جديد ....




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,759,586
- النضال الاشتراكي من أجل حقوق المرأة العاملة
- حق الوعي والتمرد النسوي
- المرأة في الفن التشكيلي
- علم النفس والأدب
- حق الحياة
- النخبة الفاشية
- الرؤية الماركسية
- الفن الهابط
- فساد الذوق العام
- ايدلوجية الحمار
- الختان جريمة
- الطريق الصعب
- انتهاك الحدود
- تجليات اللغة بين الأصل والأصولية
- الفيلسوف سبينوزا مؤسس مدرسة النقد التاريخى
- الأزياء والموضة فى مصر القديمة
- الحق الطبيعى
- الاحتيال فى الأدب العربي و المقاملت العبرية
- حكاية شعاع الشمس الهارب
- السلطه الأبويه فى اللعبه الشعبية


المزيد.....




- الأمير بندر بن سلطان يرد على تقرير مقتل خاشقجي ودور محمد بن ...
- الأمريكية كلويه جاو والراحل تشادويك بوزمان يتوجان بجائزتين ف ...
- الأمير بندر بن سلطان يرد على تقرير مقتل خاشقجي ودور محمد بن ...
- رئيس أرمينيا يدعو إلى عدم تعريض البلاد لهزات
- الأمير هاري: -أخشى أن يعيد التاريخ نفسه-
- رئيس غانا: لا تشككوا بلقاح كورونا فلن يغير حمضكم النووي
- زعيمة ميانمار المعتقلة تمثل أمام المحكمة عبر تقنية الفيديو
- طهران: نرفض بقوة اتهامنا بتفجير السفينة الإسرائيلية وسنرد عل ...
- برلين تستبعد فرض رقابة كاملة على الحدود مع إقليم موزيل الفرن ...
- روسيا وسوريا تتهمان الولايات المتحدة بنقل المساعدات الإنساني ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - إخناتون والأنثى