أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - الرحلة المقدسة إلى أبيدوس














المزيد.....

الرحلة المقدسة إلى أبيدوس


زينب محمد عبد الرحيم
كاتبة وباحثة

(Zeinab Mohamed Abdelreheem)


الحوار المتمدن-العدد: 6528 - 2020 / 4 / 3 - 10:27
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تعتبر رحلة أبيدوس بمثابة الحج عند المصرى القديم وهي رحلة سياحية دينيه مقدسه كان يقوم بها النبلاء و الأشراف الأوزيريون متجهين إلى أبيدوس (أبجو) كما أطلق عليها المصريون القدماء أما الأسم الحالي لهذه البلدة فهو العرابه المدفونه بمحافظة سوهاج , حيث يوجد بها ضريح أوزيريس المعروف بأسم الأوزيريون ، وكذلك مقابر و أضرحة ملوك الأسرتين الأولى و الثانية .

و فيها دفنت رأس أوزيريس و يقوم الزائرين بالطواف حول المعبد
(مابين السورين) و هذة الزيارة يقوم بها المصرى لكى يبرئ نفسه من الذنوب و ذلك هو نفس الغرض من رحلة الحج التى يقوم بها المسلمون إلى الكعبه الشريفه و أيضا رحلة الحج التى يقوم بها المسيحين إلى بيت المقدس ، ولرحلة الحج أهمية بالغة فى العقيدة المصرية القديمة لأنها لم تقتصر على الزياره الدنيويه فقط ولكنها أمتدت إلى العالم الآخر , العالم الأبدى الذى يفوز بها الأخيار اللذين لم يخالفون قوانين الماعت .


فنجد فى كتاب الخروج فى النهار (كتاب الموتى) الفصل 138 : تعويذه لدخول أبيدوس و الأنضام إلى معيه أوزيريس
(يا أيها الآلهه ساكنى أبيدوس ، المجتمعه بالكامل أقبلوا لمقابلتى مهللين ، و أنظروا إلى أبي أوزيريس و أنا فى سياقه ، أنا المولود منه أنا هذا الحورس سيد الأرض السوداء و الصحراء الحمراء)
و نجد فى فصل 183 : التعبد إلى أوزيريس و تقديم التحيه له و تقبيل الأرض أمام (أون نفر) بمعنى الكائن الجميل و لمس الأرض أمام سيد البلد المقدس.

و يقول الزائر و يردد : لقد أتيت إليك يا أبن نوت أوزيريس الذى يحكم الأبديه أنا من حاشية جحوتى ، أبتهج من كل ما تقوم به , لقد أحضر إليك النسمه الهادئه من أجل وجهك الجميل و رياح الشمال التى خرجت من آتوم هى من أجلك يا سيد البلد المقدس .
هكذا كان يمجد المصرى القديم أوزيريس من خلال رحلة الحج ويردد هذه الابتهالات فى الدنيا و أيضاً فى العالم السفلى
(بعد الموت و العوده للحياة الأبدية )حسب المعتقد المصرى القديم .

و الجدير بالذكر أن من أهم طقوس زيارة الحج والأحتفال بأوزيريس هى أن يزرع كل مصرى شجرة من أجله يأكل من خيرها فى العالم الآخر الأبدى .
و تظهر لنا النقوش على جدران المقابر منذ الدولى الوسطى و الحديثه بعض الأشارات عن هذه الرحلة المقدسه كما يظهر فى مقبرة حور محب و باشدو نجد منظراً رحلة ذهاب المتوفى مع زوجته إلى الحج الرمزى فى مركب جالسين فيما يشبه المقصورة و أمامهما مائدة قرابين و يتقدم مركبهم مركب آخر به عدد من المجدفين و له شراع كبير ثم رحلة العوده فى مركب آخر يتقدمة كاهن يقوم بتقديم الماء الطهور من الآنيه و البخور.

و من أهم الطقوس اللازمه للحج التطهير قبل الطواف حول المعبد المقدس
عرف المصرى القديم الطهارة فى حالات كثيرة و لأسباب عدة منها ما كان سبباً دينياً و منها ما كان سبباً معنوياً و للمصرى القديم طهارتان
الأولى خاصه بالأغتسال و طهاره تتعلق بأزالة الذنوب و ذلك بخلاف النظافه العاديه , لأن المصرى كان حريص على النظافه البدنيه فى حياته اليوميه .

الأدوات الخاصه بالتطهر :
طست المرمر : من أهم الأدوات خاصة فى الأعياد و الأحتفالات و كان يأتى بمعنى ( hbt) بمعنى كتاب الشعائر و الطقوس و أرتبط بطقوس التطهير الخاصه بالأحتفالات الدينيه.
الأبريق : ولكنه يظهر بشكل متكرر على موائد القرابين
- و أستخدم طقس سكب الماء بغرض التطهر الذى كان رمزاً طبيعياً للحياة و إعادة الحيويه عند المصرى القديم .
- و الجدير بالذكر أن المصريون القدماء قد شيدوا ضريح أوزيريس على عيون مياة جوفية لتمثل المحيط الأزلى الانهائى للملك الأول أوزيريس .

طهارة الثوب :-
أوضحت النصوص أن (جد) يختص بتطهير الرداءات (الملابس) و كان هناك طقس خاص لتطهير الثياب للكهنه و للملوك وحتى للموتى و الأحياء أيضاً فطارة الثوب شرطاً أساسياً لأكتمال عملية التطهير .

طهارة المكان :-
كان المعبد المقدس من الأماكن الطاهره التى لا يدخلها إلا المطهرين كما أن كل شئ داخله طاهر بما فيه تمثال الآله نفسه و أرديته و كذلك أرضية المعبد .

زى الحج إلى الأماكن المقدسة :-
كما أوضحت النقوش والمناظر رحلات الحج للزائر و زوجته على متن قارب متجه إلى أبيدوس فنجدهم فى هيئه وقورة يلفان رداء طويل أبيض اللون يشبه العباءة يحيط بالجسد كله بحيث لا يظهر منه إلا اليدين ويصل هذا الثوب إلى القدمين فى أغلب الأحيان , ونجد هذا المنظر فى مقبرة باشدو هو وزوجته يركبان مركباً فى طريقه إلى أماكن مقدسه ويرتديان الملابس الحابكه متجهان إلى أبيدوس لأداء الحج المقدس .
هكذا كان الحج عند المصرى القديم مقدساً و يعتبر أحتفالاً له طقوسه و أدواته و ملابسه الخاصه .

وذلك بخلاف الذبائح التى كان يقدمها المصرى القديم فى هذه الزياره المقدسه هكذا كانت عقيدة المصرى القديم و ديانته تلك الديانه المصريه التى لم تتعارض مع أفكار الديانات السماويه كالمسيحيه والاسلام ، ومن هذه الافكار الراقيه الايمان بالله الواحد حسبما ورد فى النصوص الدينيه التى تذكر " أننى أنا الآله الأوحد خلقت الأرباب بمنطوق فمى وخلقت البشر من دموع عينى " و هكذا ظلت العقيده المصريه باقيه و متوارثه حتى عصرنا الحالى و لم تتعارض أبدا مع الديانات السماويه .


المصادر – المراجع:-

- حضارة المصريين القدماء تأليف : د. رمضان عبده

- ميراث الحضاره تأليف : د. جلال أبو بكر

- الملابس و الأزياء تأليف : د. عبد الحليم نور الدين
فى مصر القديمه

- طقسة سكب الماء تأليف : حنان محمد

- التطهر و أوضاع التعبد تأليف : سامى رزق بشاى
فى مصر القديمة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,013,653
- مظاهر الأمومة في الموروث الشعبي
- المرأة والإبداع
- 2020 سنة ساخنة جدًا
- الالعاب المتوارثة من المصري القديم
- إخناتون والأنثى
- النضال الاشتراكي من أجل حقوق المرأة العاملة
- حق الوعي والتمرد النسوي
- المرأة في الفن التشكيلي
- علم النفس والأدب
- حق الحياة
- النخبة الفاشية
- الرؤية الماركسية
- الفن الهابط
- فساد الذوق العام
- ايدلوجية الحمار
- الختان جريمة
- الطريق الصعب
- انتهاك الحدود
- تجليات اللغة بين الأصل والأصولية
- الفيلسوف سبينوزا مؤسس مدرسة النقد التاريخى


المزيد.....




- الأردن: مصرع الناشط الاجتماعي عبود العمري في حادث سير بجنوب ...
- السعودية تعلن اعتراض -10 مسيرات مفخخة- أطلقها الحوثيون مع اش ...
- السعودية تعلن اعتراض -10 مسيرات مفخخة- أطلقها الحوثيون مع اش ...
- طهران توضح تصريحات مسؤول ايراني رفيع حول العراق وسوريا
- برلماني من حزب ميركل يستقيل على خلفية صفقات كمامات
- نادي الصناعات الدوائية الكبرى.. يفرض قانون اللقاح على العالم ...
- استطلاع يكشف حقيقة توجه الاسكتلنديين بشأن الانفصال عن بريطان ...
- والد عبد الله العمري يكشف تفاصيل وفاته في جنوب أفريقيا... وب ...
- متجهة إلى بلد عربي... الأمن السوري يحبط عملية تهريب -حشيش- ض ...
- وكالة: واشنطن تعتزم الدعوة لاجتماع يشمل روسيا لتوحيد المواقف ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زينب محمد عبد الرحيم - الرحلة المقدسة إلى أبيدوس