أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي














المزيد.....

المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6506 - 2020 / 3 / 5 - 23:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ذاق العراقيون لوعة النظام الدكتاتوري الذي تسلطت لعقود طويلة, فلا راي للجماهير, ويفعل المتسلطون كل ما يحلو لهم, هكذا تحول العراق في عهد الانقلابات العسكرية الى دولة بوليسية تحكم بالحديد النار, ولا مكان للمعارض فيها, فمن يعلوا صوته برفض الظلم يعدم او يعلق على عمود الكهرباء! ليكون عبرة لمن يفكر بمعارضة النظام الدكتاتوري, وهكذا اصبح كل عراقي يحلم بنظام ديمقراطي حر يسمح للشعب في اختيار حكامه.
كان الظن لأغلب العراقيين ما ان نتحول الى النظام الديمقراطي, حتى تسترد الحقوق المغتصبة.
الغريب بعد 17 عام من تطبيق النظام الديمقراطي, نجد استبداد احزاب السلطة هو الحاضر, صور تتكر كل يوم, من قبيل منع المواطن من الاعتراض على طريقة الحكم, السطو على مقدرات البلد, واخيرا قمع المتظاهرين بأبشع الطرق, انه نظام ديمقراطي وباطنه دكتاتوري عفن, وهذا يدفعنا للتساؤل عن اسباب موت الديمقراطية الفتية في العراق؟
في احدى المرات سئل الدكتور علي الوردي عن الديمقراطية وما مغزى كلامه من ان الديمقراطية عادات وليست محفوظات.
الجواب: ان الديمقراطية ليست محفوظات يتواعظ بها الناس, بل هي عادات اعتاد الناس عليها في سلوكهم الواقعي, فعندما نريد ان نعرف مستوى اي مجتمع من حيث أهليته للممارسة الديمقراطية علينا ان ندرس العلاقات التي اعتاد عليها الفرد, في البيت والسوق والمقهى والمجلس والملهى والمتنزه, وفي هذا مصداق الحديث النبوي القائل: " كيفما تكونوا يولى عليكم".
الان دعونا نتكلم عن اهم مظهر من مظاهر الحكم الديمقراطي, والذي من دونه يكون مجرد كذبة.
انه الاعتياد على ابداء الراي بكل حرية, مع التسامح مع المختلف في الراي, وغياب فكرة فرض الراي على الاخر, الفرض الذي تتناغم مع تراكمات الماضي الدكتاتوري, وان يكون المواطن واعيا غير ميالا للمشاجرة او الحقد على الاخر, وان يكون حرا في فكره وليس مجرد خروف تابع لراعي يحركه كيفما اراد, وان ينظر لكل الناس باعتبارهم بشر عاديون ولا يقدس ويضخم ذات من يحبهم, وان يختار حسب فكرته وليس لأمر من يقدسه, وان يحترم القانون ويسعى نحو العدل, وان يكون محبا للأخرين.
التعود على السلوك الديمقراطي يحتاج لسنوات طويلة, ويحتاج لبرامج حكومية في سبيل رفع وعي الامة.
لكن مع الاسف عمدت السلطة واحزابها على تسفيه وعي الامة, بهدف سحق ارادة الشعب واستمرار سطوتها على الحكم, ففئة رسخت عقيدة الطاعة العمياء للقائد الخارق (كما تصوره ماكنتهم الاعلامية)! واعتباره فوق مستوى البشر, فكانت العلاقة بين المجتمع والقائد عبارة عن علاقة السيد بعبيده, او يمنع انتقاد سلوكيات وقرارات القادة باعتبارهم جزء من عوائل مقدسة يحرم نقدها, وهكذا غرق الانسان ما بين الجهل والعبودية لينتج مجتمع بصفات الخرفان تابع ومطيع ومنوم للراعي, يحركهم حسب ما يريد.
عندها تصبح الديمقراطية نكتة, فلا تنتج لنا الا ارادة الزعيم والقائد, لا ما يريده الجماهير.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلام حول جريمة غسل العار
- اختفاء
- الطبقة السياسية وسحت مخصصات بدل الايجار
- البقاء لله
- الحرية والعبودية يتجسدان في حاضرنا
- السلف والقروض الحكومية والفوائد التعجيزية
- صدام والولادة في سراديب البيت الابيض
- شاهدت فيلم خيال مآتة
- امريكا وحريق الشرق الاوسط
- وماذا بعد البلطجة الامريكية ؟
- دعاة الجمود الفكري في الاسلام
- شاهدت 12 رجلا غاضب
- شتاء ضبابي في بغداد
- المرجعية الصالحة وتخاذل الجماهير
- الثورة الزراعية هي الحل
- التظاهرات العراقية والنقاط الاربع الهامة
- نقابة المعلمين ودورها السلبي في تعطيل الدوام
- الغاء الرواتب التقاعدية للرئاسات الثلاث والبرلمان مطلبنا
- رسالة من الشهيد الى الرئيس
- ابن ثنوة سيخلد, واللصوص الى مزابل التاريخ


المزيد.....




- مجلس الشعب السوري يفتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة ويحدد مو ...
- -أوقفوا إبادة البيض-.. أمريكي يضع لافتة عنصرية أمام مقر حزب ...
- كاميرا ترصد لحظة مقتل صبي على يد الشرطة الأمريكية
- أطباء المعارض الروسي نافالني يخشون من إصابته بسكتة قلبية -في ...
- مجلس الشعب السوري يفتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة ويحدد مو ...
- حوالي 780 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا تم استخدامها في العال ...
- من يحق لهم الترشح إلى منصب الرئيس في سوريا .. وكم عددهم؟
- ارتفاع الوفيات اليومية الناجمة عن كورونا في إيران
- رئيس وزراء إثيوبيا يتحدث عن فوائد سد النهضة للسودان
- صحيفة تشيكية تكشف -سببا محتملا- لتفجير مستودع الأسلحة عام 20 ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي