أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=662653

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - صدام والولادة في سراديب البيت الابيض














المزيد.....

صدام والولادة في سراديب البيت الابيض


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6468 - 2020 / 1 / 18 - 20:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


احسست بصداع رهيب نتيجة ضغط العمل, فأسرعت نحو المقهى الثقافي القريب من مكان عملي لشرب الشاي, فبعد تجارب الاعوام تيقنت انه العلاج السحري للصداع, جلست في الطرف الدافئ من المقهى, كان الى جنبي رجل مسن وبيده صحيفة, فسألته عن اخبار الوطن, والى اين تتجه الاحداث؟ فقال لي: "فوضى وجهل وعنتريات تجتاح البلاد, وهذا لا ينتج ما تتأمله الامة".
قلت له على سبيل الاستفزاز واخراج مكنوناته: وما رايك بالمطالبة بإخراج القوات الامريكية؟
فانزعج من السؤال ثم اطلق حمم بركانية لم تتوقف الا بسعاله ثم طلبه الماء, حيث قال: "دعني اقلب اتجاه الحديث, فأقول لولا امريكا لابتلع صدام كل دويلات الخليج, ولولا امريكا لاستمر حكم صدام الى عشرات السنين, ولولا امريكا لاستمر قانون قطع الاذن والالسن الى ان تحين الاقدار, ولولا امريكا لما ذاب واختفى احفاد السبعاوي والمجيد والعفالقة, فلولا امريكا لحكمكم اولاد واحفاد صدام, كل هذا الا يشفع لكم بالمسامحة عن ما تفعله القوات الامريكية الغازية من بعض جرائم انسانية!
الحقيقة ازعجني جوابه حيث يتسامح مع كل ما تفعله امريكا في العراق, باعتبار ان لها فضل في عنق العراقيين!
فقلت له: بل يمكنني ان اجيبك بالحقيقة الناصعة التي لا ترفضها وهي: لولا امريكا لما وصل صدام للحكم, ولولا امريكا لما شن صدام حربه ضد ايران, ولولا امريكا لما غزا صدام الكويت, ولولا امريكا لما قمع صدام الانتفاضة الشعبانية, ولولا امريكا لما تمكن صدام من تشريع قانون قطع الالسن والاذن وتنفيذ الاعدامات بحق الشعب, كل ما حصل للعراق من عام 1980 والى اليوم برقبة امريكا, وما صدام الا دمية تحركها ارادة البيت الابيض.
سكت العجوز غارقا في افكاره, اما انا فهجمت على ما بقي في كوب الشاي, كان كلانا يريد ان يقول شيئا, اكمل العجوز شرب الشاي التفت الي وقال: "اتفق معك, لكن كان يجب ان نستغلهم فهم يتحملون ما جرى على العراق, مثلما فعلتها اللمانيا واليابان مع امريكا وحلفائها, عبر اتفاقيات تنظم وجود المحتل وتجبره على أعمار ما دمره, نعم لقد خذلتنا الطبقة السياسية بخضوعها التام لأمريكا! وتفريطها بحقوق البلد مقابل سيطرتها على الحكم".
نظرت بعمق في عيني هذا العجوز افكر فيما قال, هززت راسي موافقا لطرحه, ثم نهضت للمغادرة, وقلت له:
" نعم... ساستنا نجحوا بامتياز بتضييع حقوق العراق, مقابل الفتات الذي اعطته لهم امريكا, على حساب العراق وحقوقه, لكن لا فضل لأمريكا علينا, فالأمريكان هم من اتى بصدام, وهم من دعم سياساته بحق جيرانه وشعبه منذ عام 1980 الى 2003, ولولا مساندتهم له لما بقي يوما في الحكم, كانت لهم القدرة على ازاحته منذ البداية, لكن هم كانوا مستفيدين من وجوده, فهو الذي انعش سوق بيع السلاح وفتح ارض الخليج لقواعدهم, وتم قتل مئات الالاف من العراقيين وهذا مهم عندهم, لاعتبارات سياسية وجغرافية ودينية.
تبسم العجوز وقال: "نحن متفقان, قد يكون كلامي غير متكامل عن فكرة العبد وسيده, وكنت انظر لصدام فقط من دون اسياده, نعم كلانا يعبر عن نفس الفكرة, انا كنت اراها من جانب وانت احطت بها, صدام ولد في احد سراديب البيت الابيض, ليكون عفريتاَ شاذاَ منزوع القيم, قد تم وضع شريحة اوامر في مؤخرته تدفعه لفعل كل قبيح, وهذا ما تم لاحقا".
ضحكنا معا حتى دمعت عيوننا, وكان العجوز يؤكد على موضوع الشريحة ومؤخرة صدام.



#اسعد_عبدالله_عبدعلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شاهدت فيلم خيال مآتة
- امريكا وحريق الشرق الاوسط
- وماذا بعد البلطجة الامريكية ؟
- دعاة الجمود الفكري في الاسلام
- شاهدت 12 رجلا غاضب
- شتاء ضبابي في بغداد
- المرجعية الصالحة وتخاذل الجماهير
- الثورة الزراعية هي الحل
- التظاهرات العراقية والنقاط الاربع الهامة
- نقابة المعلمين ودورها السلبي في تعطيل الدوام
- الغاء الرواتب التقاعدية للرئاسات الثلاث والبرلمان مطلبنا
- رسالة من الشهيد الى الرئيس
- ابن ثنوة سيخلد, واللصوص الى مزابل التاريخ
- لماذا فرضية اولاد الرفيقات والمندسين!
- التظاهرات والضغط لإصلاح قانون الانتخابات
- الطبقة السياسية والتعفن
- دعوة لاحترام الدم العراقي
- الحمير تسيطر على الغابة
- المخدرات تجتاح البلاد
- المترو: هو الحلم العراقي المستحيل


المزيد.....




- فضحتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما فعلته موظفة أمازون بعد وضعها ...
- -اتفاق سياسي-.. رئاسة اللجنة المالية لدولة القانون والنزاهة ...
- البرلمان العراقي يخفق في عقد جلسته والكشف عن السبب
- أكثر من 136 ترليون دينار حجم الإيرادات المالية العراقية
- العتبة الحسينية المقدسة تكشف رؤية المرجعية العليا في بناء ال ...
- -فاينانشيال تايمز- تنشر تفاصيل عن حزمة العقوبات الأوروبية ال ...
- -تعزيزا للشراكة الاستراتيجية المتميزة-.. السعودية تؤكد زيارة ...
- عراك تحت قبة البرلمان التركي أثناء مناقشة الميزانية (فيديو) ...
- العراق.. مقتل عنصر من الحشد الشعبي وانتحاريين من -داعش- في ع ...
- وزير الخارجية التركي: من المهم جدا تصدير الحبوب والأسمدة الر ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - صدام والولادة في سراديب البيت الابيض