أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - التظاهرات العراقية والنقاط الاربع الهامة














المزيد.....

التظاهرات العراقية والنقاط الاربع الهامة


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6424 - 2019 / 11 / 30 - 01:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعيش العراق ازمة كبيرة منذ الاول من تشرين الاول الماضي, والازمة في اتساع نتيجة فشل الحكومة في التعامل مع الازمة, مما تسبب في استشهاد المئات وجرح الالاف, فالعنف لا يولد الا العنف, والعنف لا يحل الامور, وكان غريبا لجوء السلطة للعنف في بلد يقال عنه حر ديمقراطي, وقد حاولت الحكومة دفع التهمة عنها بتبرير يفضح ضعفها! حيث ادعت ان هنالك طرف ثالث هو من يمارس القتل والعنف بحق المتظاهرين!
وهذا القول يذكرني بقصة مقتل الصحابي سعد بن عبادة! التي تم اتهام الجن بارتكابها, مع انها جريمة سياسية بامتياز.
هنا نذكر اربع امور اساسية ستكون مرتكز العراقيين في مسعاهم لكسب قضيتهم ضد الطبقة السياسية المتحكمة بمقدرات البلد, نقاط يجب ان يعيها المواطن ويفهم باطنها.

الامر الاول: المرجعية الصالحة بينت في خطبة اليوم (الجمعة 29-11-2019) حلول الازمة فكان المطلب الاول هو ان يقوم البرلمان بدوره, وهو تلميح الى ان بقاء الحكومة من عدمها بيد البرلمان, لذا عليهم ان يقوموا بدورهم بدل حالهم المزري حاليا, الخطوة الاولى للحل تنطلق من البرلمان في عملية اقالة الحكومة, والشروع بتكليف رئيس وزراء جديد ينسجم مع مطلب المرجعية السابق بالحازم القوي, والتي تمت مخالفتها من قبل الفائزان الاكبر عند تشكيل الحكومة في عام 2018.
واوضحت المرجعية الصالحة التباس يقع فيه الكثيرون حول دور المرجعية, حيث بينت عن ان دورها ابوي ارشادي, وعلى الشعب ان يكون حرا من دون وصاية احد, اشارات مهمة لكي يكون الشعب حرا, فما حصلت له من فجائع كان سببها الطاعة العمياء للقادة السياسيين, الذين جعلوا من الشعب مطية لجمع الثروات, والسبب الطاعة والخضوع للساسة.

الامر الثاني: يجب ان يستمر ضغط الجماهير ولا يتوقف, وهكذا يكون حرا من دون وصاية احد, وكي تفعل القوانين فما لدينا من طبقة سياسية ينخر بجسدها الفساد, ولا تعمل الا بالترهيب, والتظاهرات ترهبهم, هم يعيشون زلزال حقيقي منذ الاول من تشرين الاول, وحزمة القوانين التي تم التصويت عليها لولا التظاهر لما ولدت, لكن الاهم الحفاظ على سلمية التظاهرات.

الامر الثالث: على الاعلام الحر الشريف القيام بدوره في عملية الاشارة الى النقاط التي تحتاج للإصلاح, والضرب بالكلمة وبشكل يومي ليتشكل ضغط على الطغمة المتسلطة وطبقتها العفنة, بالإضافة لخلق وعي جماهيري يفهم من خلال المتلقي ما هي مطالبه التي يجب ان يرفعها شعارا له في تظاهراته ومطالبه.

الامر الرابع: يجب على المتظاهرين عدم الانجرار وراء دعوات ذيول البعث, ومخططاتهم للقفز على التظاهرات وحرف مسارها, فيكون المتظاهرين دوما على حذر ويقظة تامة, ويجب ان تتشكل تنسيقيات تتابع وتنظم ما يجري في ساحات التظاهر, وتبعد الاشخاص المسيئين, وتوحد الهتافات والمطالب, وتمنع دخول البعثيين ضمن الجموع, كي لا تصادر جهودهم وتضحياتهم ويتحقق حلم العراقيين بالعدل المغيب الذي طال انتظاره.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,923,892
- نقابة المعلمين ودورها السلبي في تعطيل الدوام
- الغاء الرواتب التقاعدية للرئاسات الثلاث والبرلمان مطلبنا
- رسالة من الشهيد الى الرئيس
- ابن ثنوة سيخلد, واللصوص الى مزابل التاريخ
- لماذا فرضية اولاد الرفيقات والمندسين!
- التظاهرات والضغط لإصلاح قانون الانتخابات
- الطبقة السياسية والتعفن
- دعوة لاحترام الدم العراقي
- الحمير تسيطر على الغابة
- المخدرات تجتاح البلاد
- المترو: هو الحلم العراقي المستحيل
- دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
- قانون الجرائم الالكترونية... محاولة لقمع الحريات
- الطبقة السياسية وافتضاح امرها في شهر محرم
- ما اهمية اعادة فتح ملف عاشوراء كل عام ؟
- البرامج الرياضية وحملة تدمير المنتخب
- مخاطر التفكير في العراق
- بيعة الغدير وحزب قريش
- ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي
- قدسية كربلاء واخطاء اتحاد الكرة والمنافقون


المزيد.....




- لكل فستان قصة..أثواب من أسواق سوريا القديمة بمعرض يوُثق حكاي ...
- بيان: الحريري -لا ينتظر رضا السعودية ولا غيرها- على تشكيل ال ...
- بيان: الحريري -لا ينتظر رضا السعودية ولا غيرها- على تشكيل ال ...
- رجل يطالب صديقته السابقة بإعادة ما أنفقه خلال لقاءاتهما
- وعاء مستعمل من الخزف الصيني اشتراه صاحبه بـ35 دولاراً يُطرح ...
- شاهد: -غرف الغضب- للتنفيس عن الضغط النفسي خلال جائحة كورونا ...
- وسائل إعلام: منفذ اعتداء السويد أفغاني وصل إلى البلاد عام 20 ...
- قاعدة عين الأسد: هل الهجوم الصاروخي على القاعدة العسكرية -رس ...
- وعاء مستعمل من الخزف الصيني اشتراه صاحبه بـ35 دولاراً يُطرح ...
- شاهد: -غرف الغضب- للتنفيس عن الضغط النفسي خلال جائحة كورونا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - التظاهرات العراقية والنقاط الاربع الهامة