أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ساحات الحرية ،،،،،،،














المزيد.....

ساحات الحرية ،،،،،،،


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6489 - 2020 / 2 / 11 - 15:56
المحور: الادب والفن
    


بساحات الحرية يلتقي الأبطال من كل البقاع يهتفونْ
والمد قادم من جنوب الوطن المذبوح من أوثان ساستنا بإسم الدين باعونا كما باعوا البعير وما حملْ
يا أيها الوطن المدجج بالحراب تلّون الداعونْ
وأرى النشيد يهلل عاش الضميرْ
من داخل الخيم ارتشفنا الشاي حتى والعصيرْ
وحملنا في ولهٍ خيوط محبة العشاق صحنا مات في وطني الضميرْ
وأنا أردد والحشود تجمهروا أين المصيرْ
وأرى جموع الأمهات على مسار الدرب يشعلن الشموعْ
أبناءهن الشهداء طاروا فوق دجلة والفرات يحلمونْ
في الساحة لا نشعر بالعطش والجوعْ
كلٌ يقدم ما لديهْ ،،،،،،،،،،
الفنانون يرسمون على الجدران أحلامهمْ
والمسعفون يقدمون ما لَدَيْهِمْ
الطلاب يحملون باقة الورودْ
ويصدحون يا أخوتنا مللنا من كل الوعودْ
وأرى نشيد الأرض يعلو للسماءْ
ويصيح أعلى صوته كافي دماءْ
وأرى فئات الشعب تهتف يا عراقْ
الكل يرفضكم ونحن في سباقْ
وأرى نجوماً تهبط وتحط فوق الساحة تمضي في الطريقْ
هذا أوان ( التك تك) للبريقْ
هذا أوان العاشق الولهان من زمن الحفاةْ
جئنا لنحمل ثورة بيضاء يا وطني احتضنّي قد صمدتْ
وأرى صداك يا شهيد الأرض ما مُتّْ
وبرغم حرارة الأجواء والبردْ
نحن التحفنا الأرض فلتشهدْ
يا أحلى صورة للنوارس وهنَّ يحملن العراقْ
صور تداعت وانحنى شيخ يقبل العلم ويرسم صورة الأحباب آهٍ يا وطنْ
وبكى وقال أشابني هذا الزمنْ
وأحن يا وطني إليك أحنْ ،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

10/2/2020


مركبة ماطور ( التك تك ) الصغيرة ذو 3 عجلات يستعملها المتظاهرون






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بوح متأخر ،،،،،،،،،
- بائع الوهم ،،،،،
- بلسم الروح ،،،،،،
- صوت أم الشهيد
- ثورة الشهداء
- مطالب متظاهر عراقي
- لا تهاون ،،،،،
- مسرح الحياة
- حكاية خريج ،،،،،،
- قمر ،،،،،
- عتب وجراح ،،،،،،
- آهات ،،،،،،،،
- وهم الحقائق
- رسالة معدم الى معمم ،،،،،،
- هكذا أحمل ظلّي ،،،،،،،،
- النحات
- احلام عاشق في الرماد ،،،،،،
- من حيرتي ،،،،،
- صور الذاكرة ،،،،،،،
- وحدكِ في رؤايْ ،،،،،


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيينات في مناصب عليا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الغابوني
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- لوبس: العبودية تاريخ فرنسي.. آن لقصة نانت مع تجارة الرقيق أن ...
- -فكرة طاش ما طاش-... السدحان يعلق بمشهد كوميدي على أزمة الصا ...
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- الفنان السوري وائل رمضان: تعرضت لهجوم مسلح
- مجلس النواب يسائل الاثنين المقبل العثماني حول السياسة العامة ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ساحات الحرية ،،،،،،،