أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - بيت جن عروس الجليل














المزيد.....

بيت جن عروس الجليل


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6481 - 2020 / 2 / 3 - 18:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في (21/1/1955) ولدت في قرية بيت جن, والجبال من حولها حزام اخضر رائع, وحبوت في بيت فقراء ماديا ولكن اغنياء بحبهم للارض وللناس وللصدق في القول والعمل, وكان احتضاني للجمال خاصة المجسد بالسنديان والريحان والزعتر والشبرق والعنب والتين والخوخ والرمان والتوت, المنتشر في التلال والكروم والوعر والحواكير وكانت عندنا حاكورة قرب الدار تزرع فيها الوالدة كمية من اشتال البندورة والكوسا والملفوف والبصل فتصير خضراء وكانني كنت اسكن في زجاجة من زنبق فهكذا كان بيتنا كقارورة عطر تجسدت بوالدين عشقا التواضع والناس وعمل الخير واخوة واخوات كانوا قدوة ومضرب المثل في التماسك والتآخي والتعاون وصدق اللسان,ولم تسمح لي الظروف باستكمال دراستي الثانوية, ففي اوائل السبعينات لم تكن في بيت جن مدرسة ثانوية, فكنا نتوجه الى قرية الرامة المجاورة والعامره لاستكمال التعليم, واذكر يومها عندما نهضت للتوجه الى الرامة واذ بوالدتي تبكي فسالتها عن السبب فقالت, ابوك معش ليره يعطيك تنزل عالرامه, فاضطررت للتوجه سيرا على الاقدام الى الرامة,وهكذا اضطررت لترك المدرسة والتوجه الى العمل, لم اعرف المقاهي والنوادي الليلية ولعب القمار والنرد ولم اذق طعم الاراجيل ولن اذوقه, حبوت على البيادر وتحممت في الغدران وبركة الغدير واحتضنتني عين الجرون وسرطبة وعين النوم وعين طارق والتصاقي بقريتي ودفاعاعنها, وكنت يومها في الخامسة عشرة من العمر عندما هدمت السلطات بيتا لاحد المواطنين في القرية بحجة البناء غير المرخص وهو جندي مسرح, وقادني رفض الظلم والتمييز العنصري الضارب اطنابه في مؤسسات الدولة الى صفوف الحزب الشيوعي البيت الدافئ لكل انسان وانسانة يقدران ويذوتان معنى جمالية الانسانية والحفاظ عليها,الحزب الذي يرى في كل الناس اسرة واحدة والذي اصبح مع قريتي واسرتي والكتاب واليراع جزءا من دورتي الدموية وجهاز التنفس, فانا اتنفس دائما الريحان والزعتر والحبق والشبرق والعبهر وليس الهواء المجرد فقط,ويوميا اقبل بيت جن بارضها وبيوتها واهلها وحواكيرها واذا كان الحب مجرما وحرموه بحجة الحفاظ على شرف العائلة فها انا اعلنها في وضح النهار احببتها عنوة وعلانية فتاة خلابة اصيلة تربعت على عرش الجمال فتاة خلابة اسمها بيت جن وحبها نور يضيء في قلبي ومشاعري وافكاري الاممية لذلك لا اعرف الكراهية الا للطغاة والسفاحين ومصاصي عرق ودماء الاخرين وهذا حلال ومطلوب, ولانني ولدت في طبيعتها الرائعة والخلابة ودرجت في زقاقاتها فاحس انني موظف في قسم المحبة للناس والارض والكتاب وخدمة قضايا السلام والتعاون البناء وانني لا ارتدي الثياب من قطن وصوف وانما من المحبة والحنان والطيوب واحس ان المطر الذي يهطل من السماء عليك ليس كالمطر في الاماكن الاخرى, انه قُبل محبة وقطرات عسل وحبات عنب وبلح ولذلك صار جمالك اروع واكثر من القرى الاخرى الشقيقات لك,ولانهن شقيقات وفيات ومخلصات فهن جميلات ورائعات, ولانها تطلب منا دائما ان نحبها ونخلص في حبنا فانا من الذين استجابوا لذلك واقولها على رؤوس الاشهاد احبك وشقيقاتك في الجليل والمثلث والنقب في الكرمل والبطوف, فالمطلوب التعاون البناء وتعميق الوحدة والشموخ بمواقف الشرف والنضال بالذات في يوم الارض, المطلوب تعزيز وترسيخ المحبة وحسن الجوار ونبذ التنابذ والاحقاد, وانت بالنسبة لي كالام التي هي مدرسة تعلم الحب ولا شيء غير الحب والتآلف والوحدة والشموخ, نعم تعلمت فيها وهي امهر واروع معلم يعلم كل ما هو جميل واصيل ومفيد ورائع ونصوصه كأني بها من التراب والسنديان وكف الدب والريحان والحبق, نعم, فيك ولدت وفيك اموت واذا كان الكتاب خير جليس في الزمان بغض النظر عن مضمونه فانت الكتاب الرائع والذي مضمونه اروع وكانه قارورة عطر وانا اقرأه (24) ساعة يوميا وبعد نوم عيوني وتوقفها عن قراءتك تقراك مسامات جلدي وانفاسي ونبض القلب والدماء في الشرايين فتستمد اروع غذاء منك واذا كنت عروس الجليل من بين شقيقاتك الاخريات وملكة جماله في الموقع وجمال الطبيعة فمتى تتممين الجمال وتصبحين العروس وملكة جمال النضال للحفاظ على ترابك ومجدك واسمك وخاصة في رفض التجنيد الاجباري وجعله اختياريا وفي رفض خدمة سياسة احزاب السلطة العنصرية, وعهدا مني لك باولادي ومبدأي لن اخذلك في الحب وسابقى فيك فانا من التراب والى ترابك اعود, وكاني بالجمال كله بدا من بيت جن وانتشر على الدنيا كلها واعتز فيك بشيوعيتي الجميلة وكانني بافكارها الاجمل استمدتها من السنديان والزيتون والشبرق والحبق والدوالي وادمنت السكن فيك والسير في طرقاتك وارتويت من ينابيعك وشذى وعرك وبيت جن بجبالها وارضها ودورها واهلها تسكن في قلبي ودمائي ومبادئي وكانني بها اغنية من اغاني فيروز الجاره وقصيده هي قمة القصائد التي كتبت شامة على خد القمر ومنذ بدأ الانسان يقرض الشعر واحس ان الشمس والقمر والنجوم عندما تطلع تكون اجمل واحلى واروع لانها فوق بيت جن التي تلقي عليها وشاحها الاجمل, واحس ان الثلج فيها عندما يغطيها فهو دافئ لانه يستمد طهارته من حبها,لقد كواني بناره ولم يزل وسيظل حبك الى الابد,وعهدا ان يتغلب على تكشيرة الذئب السلطوي المصر على النهش والجريمة.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تشتار أطيب العسل
- من بيت جن تحية لسجناء الحرية
- الافعى لا تنفث الا السموم مهما رويتها شهدا
- نص الدم الفلسطيني المفتوح الى متى؟
- هل من امكانية لتنظيف الانسان نفسيا؟
- بلابل الزمان
- نحن العنوان الواضح والصادق
- متطلبات السلام العادل واضحة فالى متى تجاهلها؟
- الى متى يغري الشر الانسان؟
- باق هنا
- متى يصغون لنداءات الحرية والمحبة والسلام.؟
- ​لو كانت الوحدة الفلسطينية ناجزة لما كانت صفقة القرن
- مهمة الشعب الاسرائيلي الملحة انهاء الاحتلال
- أحلام لا بد ان تتحقق ذات يوم
- متى يكون تغيير العادات الشريرة؟
- الارض ام للجميع
- الواقع يتطلب ذهاب وغياب الحكومة بلا رجعة
- هذي ماثري
- الشجاعة الفلسطينية المطلوبة فورا
- الكل اخوة


المزيد.....




- اليونان تعيد فتح شواطئها أمام المصطافين
- رئيس مجلس السيادة السوداني وولي عهد أبو ظبي يبحثان ملف سد ال ...
- نجمة مصرية تعود إلى زوجها الخليجي بعد أشهر من الجدل... صور و ...
- قطر ترفع قيود كورونا تدريجيا على أربع مراحل بدءا من 28 مايو ...
- يوفنتوس في خطر وآماله الأوروبية قد تتلاشى بعد خسارة مذلة أما ...
- قطر ترفع قيود كورونا تدريجيا اعتبارا من الـ28 من مايو
- وزيرة الخارجية الليبية تجدد مطالبتها بضرورة خروج القوات الأج ...
- أحداث القدس تستنفر العرب.. نتنياهو في أزمة؟
- ألمانيا تحيي ذكرى صوفي شول أيقونة مقاومة النازية
- السيسي: لن نقبل المساس بأمن مصر المائي


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - بيت جن عروس الجليل