أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - هل ستندلع حرب نظامية بين امريكا وايران ؟














المزيد.....

هل ستندلع حرب نظامية بين امريكا وايران ؟


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6455 - 2020 / 1 / 4 - 10:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد مقتل الجنرال قاسم سليمان ، ونائب قائد الحشد الشعبي السيد المهندس ، مع اربع ضباط إيرانيين كبار ، أجمعت كل التحليلات على ان القادم سيكون خطيرا ، واضخم ، وان ما ينتظر المنطقة ، سيكون اكثر من الحرب الإيرانية العراقية ، واكثر من الحروب التي عرفها الخليج عند غزو العراق للكويت .
يلاحظ ان جل المتدخلين ، ومن جميع بقاع العالم ، وعلى رأسهم عبدالباري عطوان ، اتفقوا في تحليلاتهم على ان حربا ضروسا تنتظر المنطقة ، وان ايران وحلفاءها سيردون الصاع صاعين ، وبنفس الحجم ، والقوة ، وبنفس الهدف .
فهل المنطقة مقبلة على حرب بين ايران ، وبين الولايات المتحدة الامريكية ، وانْ حصلت ، هل سيشترك فيها العراق من جهة كحليف مفترض لإيران ، وحليف استراتيجي لأمريكا ، وبسبب انّ الضربة حصلت فوق ارض العراق ، وشملت شخصية عراقية هي نائب القائد العام للحشد الشعبي ، وهو جيش تابع للجيش العراقي ؟
ان الحرب لن تقع ابدا بين ايران وامريكا ، لان العملية التي نفدتها الطائرات الامريكية ، كانت فوق الأراضي العراقية ، ولم تكن فوق الأرض الإيرانية ، فالولايات المتحدة الامريكية لم تهاجم ايران البلد ، بل ضربت الهدف الإيراني فوق أراضي ليست إيرانية ، مثل الأهداف الإيرانية التي تقنصها إسرائيل فوق الأراضي السورية ، والعراقية ، وليس فوق الأراضي الإيرانية .
ان هذا الحال والوضع ، يحول دون نشوب حرب مباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية ، وبين ايران ، أي ان الحرب لن تكون فوق الأراضي الإيرانية ، ولن تكون في المياه التي تتواجد بها سفن المارينز الأمريكي ، ولن تطال الصواريخ الإيرانية أراضي الدول الخليجية التي بها قواعد عسكرية أمريكية .
لكن المجابهة ان حصلت ، ولا اظن انها ستحصل ، ستكون فوق الأراضي العراقية ، والأراضي السورية ، من جهة لحصر مكان المواجهة / المناوشة ، وليس الحرب ، ومن جهة إبقاء دول الخليج بمنئ عن المشاكل التي ستزيد في ارهاقها .
ان الضربة التي وجهتها أمريكا لإيران فوق الأراضي العراقية ، كانت محسوبة النتائج ، وكانت جد نافدة ، لأنها كبلت ايران ، وكبلت حلفاءها ، من اية مغامرة مباشرة ضد مصالح الولايات المتحدة الامريكية خارج الأراضي العراقية ، والسورية كمسرح مواجهة ، ومناوشات عسكرية ، وليست حربا بالمفهوم التقليدي ، كما انها وفي محدوديتها ، كما تفعل إسرائيل عند اغتيال طائراتها لشخصيات فلسطينية ، ضيقت من دائرة التحرك الإيراني ، كرد فعل عن الضربة التي تم تنفيذها باسم محاربة الإرهاب ، وليس محاربة الدولة الإيرانية ، ففيلق القدس ، وليس الدولة الإيرانية ، مصنف أمريكيا ، وألمانيا ، وفرسيا ، وبريطانيا ، وهولنديا ، كفيلق إرهابي ، أي ان الضربة تم توجيهها لجماعة إرهابية ، وليس للدولة الإيرانية ، الامر الذي سيجرد ايران من التحرك كدولة ، وقد توعز امر الدخول في بعض المناوشات العسكرية ، لحلفاء ايران كالحشد الشعبي ، او حزب الله العراقي .
لكن رغم كل ذلك ، فحتى تحرك الحشد الشعبي ، وحزب الله العراقي مضبوط ، وتصرفهما يبقى خاضعا للدولة العراقية كعراقيين ، وليس خاضعا للدولة الإيرانية كحلفاء مفترضين ، لان جميع المعطيات تفيد ، ان العراق حليفا للولايات المتحدة الامريكية ، اكثر منه حليفا لإيران بسبب المذهب الشيعي ، كما لا ننسى ان للولايات المتحدة الامريكية فضل اكبر في وصول القيادة الحالية الى حكم العراق بواسطة دبابات بْريْمرْ .
ايران كدولة مرهقة ، لن تستطيع خوض حرب مباشرة مع أمريكا ، لقد خاضت حربا ضد العراق دامت ثماني سنوات ، تم فيها التدمير والخراب ، وبعد توقيف الحرب ، جاءت مرحلة إعادة تعمير ما حلفته الحرب ، ومرحلة الحرب ، ومرحلة ما بعد الحرب ليستا بالسهلتين ، كما انها خضعت لمقاطعة اقتصادية أمريكية وغربية لما يفوق أربعة وثلاثين سنة ، وهي مرحلة ليست سهلة ، وخضعت لعقوبات مست توريد الأسلحة ، شاركت فيها روسيا والصين اللتين مارستا ضغوطا قل نظيرها ، ضد برنامجها النووي ، ولا تزال الى الآن تخضع للعقوبات الاقتصادية الامريكية ، والغربية المتنوعة .
فالوضع الذي عليه ايران الآن ، لا يسمح لها بخوض حرب مباشرة ومفتوحة مع الولايات المتحدة الامريكية ، لان في أي حرب تنشب بين الدولتين ، ستخسرها ايران اكيد ، بسبب التفوق التكنولوجي الأمريكي ، وقوة الجيش الأمريكي ، إضافة الى احتمال مشاركة إسرائيل وبريطانيا فيها .
فهل يستطيع حزب الله اللبناني التجرء بضرب إسرائيل انتقاما من مقتل قاسم سليمان ؟ وان كان العديد من المحللين يجزم بهذا كعبدالباري عطوان ، فلماذا لم يرد الحزب على الضربات التي وجهتها إسرائيل لفيلق القدس الإيراني بسورية والعراق ، ولماذا لم يرد على ضربات إسرائيل لمليشيات حزب الله بسورية ؟
سيتم طي الصفحة بالدعوة الى التعقل ، والحكمة ، والرزانة ، وستهضم ايران ما حصل ، وكأنه لم يحصل ابدا ، وستستمر الولايات المتحدة الامريكية في حلب دولارات دول الخليج ، باستعمالها البعبع الإيراني المخيف ، وسيستمر الوضع معلقا الى ما بعد الانتخابات الرئاسية الامريكية ، هذا إذا فاز بها الرئيس دونالد ترامب .
الحرب لن تقع .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف استطاعت الولايات المتحدة الامريكية من الوصول الى قاسم سل ...
- الجنرال قاسم سليمان
- الحوار المتمدن // Ahewar.org
- مقاومة / معارضة // Résistance / opposition
- إنتقاد الملك // Le critique du Roi
- القادم أخطر و أصعب .
- الإنتفاضة الشعبية
- نفس المحاربين // Les mêmes gladiateurs // Le polisario
- المغرب يتسول // Le Maroc se mendicité
- الوضع القانوني لتفاريتي // La situation juridique du Tifarit ...
- الجزائر تطرد المغاربة // LAlgérie extrade les Marocains
- صفقة القرن
- تفاريتي // Tifariti
- الرئيس الجزائري تبون
- تحليل الانتخابات الرئاسية الجزائرية // Analyse des élections ...
- تحليل // Analyse --- الاغتيال السياسي في المغرب // Lassassin ...
- اليسار الملكي // La gauche royale
- فشل زيارة مايك بومبيو الى المغرب // L’échec de la visite de ...
- أية جمهورية // Quelle république
- ثلاثة وستين مرت ، الى متى ؟ Soixante - trois années , jusqua ...


المزيد.....




- إصابة ما لا يقل عن 178 فلسطينيا في صدامات عنيفة مع الشرطة ال ...
- غزة تستأنف -الإرباك الليلي- وإطلاق البالونات الحارقة ردا على ...
- روسيا تدعو المجتمع الدولي لإنقاذ الأطفال في مخيم الهول بسوري ...
- أكثر من 180 جريحاً في صدامات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطيني ...
- دراسة: استنادا إلى الحقل المغناطيسي الأرضي تُحدد أسماك القرش ...
- دراسة: استنادا إلى الحقل المغناطيسي الأرضي تُحدد أسماك القرش ...
- أكثر من 180 جريحاً في صدامات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطيني ...
- مصادر أمريكية تكشف الوجهة الجديدة المحتملة لسقوط الصاروخ الص ...
- 5 قتلى في حريق داخل ورشة لإصلاح السيارات في ميتيشي قرب موسكو ...
- الخارجية الأمريكية تحث الإسرائيليين والفلسطينيين على ضبط الن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - هل ستندلع حرب نظامية بين امريكا وايران ؟