أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات الانتفاضة 2














المزيد.....

يوميات الانتفاضة 2


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 19:08
المحور: الادب والفن
    


1
تراها استقالت في الربيع تيوسُهُم .. ولكنّ تيسَ العراقِ عنيدُ
لقد قال في جيبي ضممتُ استقالتي..كذبتَ وربِّ البيتِ أنتَ طريدُ
................................................
2
هذا البعيرُ بسمّ الخيطِ لم يلجِ.. بئسَ المصيرُ مصيرُ القاتل الهمجي
ولستَ بالعادل المهديّ محترما..لكنّ ذيلكَ مثلُ الكلب في العوَجِ
...........................................
3
فاشيّةٌ هذي العمائمُ واللحى..والدينُ في أرض العراق تغوّلا
ولقد رأيتُ الصدرَ فيهم أحمقا ..نزقا وعمارَ الحكيم مخبّلا
...............................................
4
في كلّ مزبلةٍ تُرمى عمائمهم ..ويحلِقون قبيل الفجر أذقانا
ويرحلون زرافاتٍ بما خمطوا..ويبدلونَ هويّاتٍ وأوطانا
.......................................
5
في مجلس النوّاب عاثَ شُعَيطُنا..ومعَيطنا في مجلس الوزراءِ
وقنابل الدخان تقتل شعبنا .. يا ويلكم من ثورة البؤساءِ
.............................................
6
قد انفجر البركانُ بركانُ ثورةٍ..عراقيّةٍ قادَ الشبابُ شراعَها
مطالبُهم حريّةٌ وعدالةٌ..فمن ذا يلاوي في التلاقي ذراعها
......................................................
7
قد قسّموا هذا العراق إلى سُدى..مابين عمّار الحكيم ومقتدى
وأتاك مشعان الجبوري راكضا..والمالكي والكردُ حتى استُنفدا
...............................................
8
كن طيّبا مع قاتليكَ جوادا..هذي وصيّةُ أمِّنا بغدادا
هذا هو القنّاصُ كنتُ رأيتُهُ..أيّامَ صدّامٍ هو الجلّادا
...........................................
9
لا مقتدى يبقى ولا عمّارُ..هتفَ الشبابُ شبابُنا الأحرارُ
وإلى الجحيم المالكيُّ ورهطهُ..فالفاسدون جميعهم كفّارُ
............................................................
10
لقدِ انتهى مفعولُ بنجِ شيوخنا..وصحا الشبابُ شبابُنا الأبطالُ
إذ فجّروها ثورةً شعبيّةً ..فإلى جهنّمَ شيخُنا الدجّالُ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,226,764
- يوميات الانتفاضة 1
- إلى الحُطيئة
- تنهدات ذاتية 6
- تنهدات ذاتية 5
- سيّد القمني رائد التنوير
- تنهدات ذاتية 4
- اعتراف متأخّر
- تنهدات ذاتية 3
- إلى علاء مشذوب
- 8 شباط الأسود
- يوميات عراقية 6
- يوميات عراقية 5
- يوميات عراقية 4
- متقاعد في الدنمارك
- تحيةٌ لأستاذي
- يوميات عراقية 3
- يوميات عراقية 2
- سقوط العمائم
- بغدادُ يا قلعة الثعالب
- شقشقة مهاجر


المزيد.....




- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات الانتفاضة 2