أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات الانتفاضة 2














المزيد.....

يوميات الانتفاضة 2


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 19:08
المحور: الادب والفن
    


1
تراها استقالت في الربيع تيوسُهُم .. ولكنّ تيسَ العراقِ عنيدُ
لقد قال في جيبي ضممتُ استقالتي..كذبتَ وربِّ البيتِ أنتَ طريدُ
................................................
2
هذا البعيرُ بسمّ الخيطِ لم يلجِ.. بئسَ المصيرُ مصيرُ القاتل الهمجي
ولستَ بالعادل المهديّ محترما..لكنّ ذيلكَ مثلُ الكلب في العوَجِ
...........................................
3
فاشيّةٌ هذي العمائمُ واللحى..والدينُ في أرض العراق تغوّلا
ولقد رأيتُ الصدرَ فيهم أحمقا ..نزقا وعمارَ الحكيم مخبّلا
...............................................
4
في كلّ مزبلةٍ تُرمى عمائمهم ..ويحلِقون قبيل الفجر أذقانا
ويرحلون زرافاتٍ بما خمطوا..ويبدلونَ هويّاتٍ وأوطانا
.......................................
5
في مجلس النوّاب عاثَ شُعَيطُنا..ومعَيطنا في مجلس الوزراءِ
وقنابل الدخان تقتل شعبنا .. يا ويلكم من ثورة البؤساءِ
.............................................
6
قد انفجر البركانُ بركانُ ثورةٍ..عراقيّةٍ قادَ الشبابُ شراعَها
مطالبُهم حريّةٌ وعدالةٌ..فمن ذا يلاوي في التلاقي ذراعها
......................................................
7
قد قسّموا هذا العراق إلى سُدى..مابين عمّار الحكيم ومقتدى
وأتاك مشعان الجبوري راكضا..والمالكي والكردُ حتى استُنفدا
...............................................
8
كن طيّبا مع قاتليكَ جوادا..هذي وصيّةُ أمِّنا بغدادا
هذا هو القنّاصُ كنتُ رأيتُهُ..أيّامَ صدّامٍ هو الجلّادا
...........................................
9
لا مقتدى يبقى ولا عمّارُ..هتفَ الشبابُ شبابُنا الأحرارُ
وإلى الجحيم المالكيُّ ورهطهُ..فالفاسدون جميعهم كفّارُ
............................................................
10
لقدِ انتهى مفعولُ بنجِ شيوخنا..وصحا الشبابُ شبابُنا الأبطالُ
إذ فجّروها ثورةً شعبيّةً ..فإلى جهنّمَ شيخُنا الدجّالُ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,077,076,163
- يوميات الانتفاضة 1
- إلى الحُطيئة
- تنهدات ذاتية 6
- تنهدات ذاتية 5
- سيّد القمني رائد التنوير
- تنهدات ذاتية 4
- اعتراف متأخّر
- تنهدات ذاتية 3
- إلى علاء مشذوب
- 8 شباط الأسود
- يوميات عراقية 6
- يوميات عراقية 5
- يوميات عراقية 4
- متقاعد في الدنمارك
- تحيةٌ لأستاذي
- يوميات عراقية 3
- يوميات عراقية 2
- سقوط العمائم
- بغدادُ يا قلعة الثعالب
- شقشقة مهاجر


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- لجنة الدفاع عن الثقافة القومية .. مثقفون في مواجهة التطبيع
- تداول -تسوّل- الفنان المصري محمد عبدالحليم بعد فقدانه العمل. ...
- تداول -تسوّل- الفنان المصري محمد عبدالحليم بعد فقدانه العمل. ...
- لغزيوي يكتب: جراح الجسد الحزبي العاري...زيان نموذجا !
- وزيرة السياحة تشرف على تنصيب المدير العام الجديد لدار الصانع ...
- روسيا تستعد للاحتفال بالذكرى الـ 200 لميلاد الكاتب فيودور دو ...
- طنجة.. مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بليبيا يتمسكان بالع ...
- ارتبط صوته بالمسير الوطني.. وفاة الإعلامي القطري جاسم عبد ال ...
- الكاتب إيرف لو تيلييه يفوز بجائزة غونكور الأدبية الفرنسية ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات الانتفاضة 2