أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - ( يا أيُّها الرجلُ المُرخي عِمامتَه*) - قصيدة بثلاث لغات














المزيد.....

( يا أيُّها الرجلُ المُرخي عِمامتَه*) - قصيدة بثلاث لغات


بهجت عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6413 - 2019 / 11 / 19 - 03:40
المحور: الادب والفن
    


“O You, who is hanging down his turban”

Written and translated by Bahjat Abbas

English
“O You, who is hanging down his turban”
I thought you were with bright mind and intelligence.

You would never enjoy life and its pleasure
From the food of people, who are withering from hunger and wouldn’t kneel.

You will never thrive during your whole life,
Since the wave throws out the shells and mold.

Don’t think that the nights of the unlawful are always bright,
And others have a night of darkness.

Wait! A storm will come to you soon,
So, pack your luggage full of --dir--t,

And hastily leave the ruined land
Rather than you depart as a soul without body.

Don’t you see those, who dominated and ruled,
Have left this world without a shroud?

Wouldn’t you learn from Saddam and his gang,
How they left the ground of pleasure in grief?

You never have better luck than them,
You, who stole the food by name of religion and country.

I thought religion would overwhelm you
With asceticism, sympathy, friendliness and giving.

I was disappointed to see you
Blind and deaf.

If these people in their misery,
they will wake up from drugging and ing.

Give them back what you have stolen,
Before you’ll be inflicted with disaster and ordeals.

Tomorrow the tyrant will come and plunder you.
And you’ll be, as you were, without shelter.



Deutsch
O du, der seinen Turban herunterhängt,
Ich dachte, du wärest mit hellem Verstand und Einsicht.

Du würdest niemals das Leben und sein Vergnügen genießen
Aus der Nahrung von Menschen, die vor Hunger verdorrten und nicht knieten.

Du würdest nie während deines ganzen Lebens gedeihen,
Da wirft die Welle Schalen und Schimmel.

Denk nicht, dass die Nächte der Rechtswidrigen immer hell sind,
Und andere eine Nacht der Dunkelheit haben.

Warte! Ein Sturm würde bald zu --dir-- kommen,
Also pack dein Gepäck voll mit Dreck,

Und hastig verlasse das zerstörte Land.
Sonst als Seele ohne Körper wegzugehen.

Siehst du nicht diejenigen, die dominiert und regiert haben,
Haben diese Welt ohne Leichentuch verlassen?

Würdest du nicht von Saddam und seiner Bande lernen,
Wie sie den Boden des Vergnügens in Kummer verlassen haben?

Niemals hast du besseres Glück als sie,
Du, der die Nahrung mit Namen der Religion und der Heimat gestohlen hast.

Ich dachte die Religion überwältigt euch
Mit Askese, Sympathie, Freundlichkeit und Verschenken.

Ich war enttäuscht, euch zu sehen,
Blind und Schwerhörig.

Wenn diese Menschen in ihrem Elend schlafen,
Würden sie von Drogen und Schlaf wieder aufwachen.

Gebt ihnen zurück, was Ihr gestohlen habt,
Bevor Ihr mit Katastrophen und Qualen konfrontiert würdet.

Morgen würde der Tyran zu euch kommen und plündern,
Da würdet Ihr zurück, wie Ihr wart, ohne Obdach sein.

النصّ
يأأيّها الرجل المُرخي عِمامتَـهُ *-
( يا أيُّـها الرجلُ المُـرخي عِمامتَـه*) **إنّي حسِبتُك ذا فكرٍ وذا فِطَنِ
هيهاتَ تسعَـدُ في الدّنيـا وبهجـتـها ** من قوتِ شعبٍ ذوى جوعاً ولمْ يهُنِ
هيهاتَ تبقى طَوالَ العُمــر في دَعةٍ ** فالمـوجُ يقـذف بالأصدافِ والعَـفـنِ
لا تحسبنَّ ليالــــي السُّحتِ نـائــرةً ** دومــاً وغيرُكُ في ليلٍ من الدُّجُـنِ
صبراً، سيأتيك إعصارٌ بلا مهــلٍ ** فاحزِمْ حقائبَكَ الملأى من الدَّرَنِ
وغادرِ الوطنَ المنكوبَ في عجلٍ ** لا أنْ تغــادرَه روحــاً بلا بـَـدنِ
أما تَـرىَ أنَّ مَـنْ سادوا ومَــنْ حكمـوا ** قد فارقوا هذه الدَنيــا بلا كـفَـنِ
هلّا اعتبرت بصدّام وعصبتـــه ** إذ انتهتْ ساحة الأفراح في شجنِ
فلستَ أحسنَ حظّــاً منهـــمُ أبــداً ** يا سارقَ القوتِ باسم الدّين والوطنِ
لقد حسِبْتُ بأنَّ الدِّيـنَ يغمـرُكــمْ ** بالزُّهـدِ والعَطْفِ والإحسانِ والمِننِ
قدْ خُيِّـبَ الظَّنُّ لمّا قدْ رأيتُكًـمُ ** عُمْـيـاً وفي سَمْعِـكـُمْ وقـرٌ بلا وهَــنِ
إنْ كانَ ذا الشَّعبُ يغفـو في تعاستِهِ** فسوف يصحو من التخديرِ والوسَنِ
رُدّوا الذي قد نهبتُمْ من خـزائـنِـه** مِن قبلِ أن تُبتَلـوا بالرُّزْءِ والمِحَنِ
غــداً سيأتيكـمُ العاتــي فيسلبُكمْ ** فـتَرجعونَ كما كنتُـمْ بلا سكَــنِ
__________________________
*صدر لبيت الشاعر جرير المشهور بهجائيّاته مع الفرزدق
يأ أيّها الرجل المُرخي عِمامتَه **هذا زمانك إنّي قد مضى زمني




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,164,229,058
- أجدك في كل هذه الأشياء - راينر ماريا ريلكه (1875-1926)
- ترجمة ألمانية لقصيدة - وصايا إينانا - للشاعر يحيى السّماوي
- أجدك في كل هذه الأشياء - راينر ماريا ريلكه
- المواد غير الفعّالة في الأدوية وأضرارها
- يأأيّها الرجل المُرخي عِمامتَهُ *-
- عندالليل - للشاعر الألماني هيرمان هسّه (1877-1962)
- رحيل من الغابة -- للشاعر والروائي الألماني هيرمان هَسّه (187 ...
- الانسولين وأخطارها
- مقهى الصحافة
- المقطوعة الأولى من مسرحية (فاوست) - للشاعر الألماني غوته –
- يا صَبا دجلة! للشاعر يحيى السّماوي - مترجمة إلى الإنكليزية و ...
- حدث في كوبنهاگن - قبل خمسين عاماً -
- من ذكريات الخمسينات – مجلّة الرسالة المصريّة
- من الماضي البعيد
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان
- پروستات Prostate - قصّة علميّة ولا خيالَ
- مرض السكّر - غذاء أم دواء؟
- ترجمتان، إنگليزية وألمانية، لقصيدة (المجنون) للشاعر العراقي ...
- الحظُّ والإنسان
- الغلوّ والنرجسيّة والمحاباة في عصر الإنترنت


المزيد.....




- عرض باليه -ألف ليلة وليلة- في بطرسبورغ
- النقد الثقافي لأنساق الثقافة الرقمية
- الحوار الليبي.. المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب توصلا إلى ...
- التشكيلية بنيس تعرض في مراكش لوحات -الوحدة-
- نشر مقطع دعائي لفيلم وثائقي يخوض في حياة نجمة البوب الأمريكي ...
- لقطة نادرة... أبناء عمرو دياب معه على المسرح في دبي... فيديو ...
- الملاهي الليلية في ووهان الصينية تضج بالموسيقى والرقص والعال ...
- موسكو تشهد مراسم توزيع جوائز -النسر الذهبي- السينمائية الروس ...
- بشعار يجمع بين تمثال الحرية وأقواس الوحدة.. انطلاق فعاليات ا ...
- بوزنيقة .. مفاوضات جديدة بين الأطراف الليبية


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - ( يا أيُّها الرجلُ المُرخي عِمامتَه*) - قصيدة بثلاث لغات