أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - بُوق علّاوي














المزيد.....

بُوق علّاوي


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6403 - 2019 / 11 / 8 - 20:47
المحور: كتابات ساخرة
    


" .. الخالة زهراء أهدتْ إبن أختها ، علاوي ، بمناسبة عيد ميلاده ( بوقاً ) لكي يُمارِس هوايته في النفخ والعزف في أوقات فراغه . وبعد مرور شهرَين ، جاءت الخالة في زيارة ، فقال لها علاوي : شكراً على البوق الذي أهديتني أياه ، فهو أثمَن ما حصلتُ عليهِ ، ولقد أصبحَ مصدَر رزقٍ لي ! . فإستغربتْ الخالة وقالتْ : وكيف ذلك ؟ أجابَ مُبتسِماً : أن أُمّي تدفع لي يومياً ألفَي دينار ، حتى لا أعزف عليهِ ! " .
................
أدتْ الدكتاتورية إلى الإحتلال وقادَ الإحتلال إلى فَرض أحزاب الإسلام السياسي والأحزاب القومية على الساحة ، وأدتْ الفوضى والعَمالة إلى تكريس الطائفية المذهبية والسياسية ، وقادتْ الطائفية البغيضة إلى تفشي الفساد بكل أنواعه وضُعف وتشّظي الجيش والشرطة ، وأدى كًل ذلك إلى ظهور داعش ، وقاد الأمر إلى إصدار المرجعية الأمر ب " الجهاد الكفائي " ، الذي وّفَر حّجة لتكاثُر الميليشيات المُسّلَحة الخارجة عن القانون .
في زيارةٍ روتينية لقادة الكُتل السياسية الحاكمة ، للمرجعية ، قالوا : نشكرك على أمر الجهاد الكفائي ، فلقد أصبح مصدَر رزقٍ ممتاز لنا . إستغرب سماحته وقال : وكيف ذلك ؟ أجابوا : أن الكثير من الكُتل المنافسة وكذلك بعض المناطق ، يدفعون لنا جيداً ، لكي نكّف عنهم ! .
...............
صاحبنا علاوي ، لايجيد النفخ ولا يعرف العَزف ، بل يُحدث بآلَته الموسيقية أي البوق ، ضجيجاً مُزعِجاً وضوضاء مُتعِبة ، فتضطر المسكينة أمّه ، أن تستقطع من مصاريف المنزل وتدفع لهُ ، لكي يصمت !! .
مُشكلة علاوي وأمه ، بسيطة نوعاُ ما .. لكن المُصيبة ، في الميليشيات المنتشرة والتي تفرض الأتاوات هنا وتحتكر الأعمال هناك وتخطف وتسلب وتقمع وتبطش ... إلخ . حقاً أنها أصبحتْ مصدر رزقٍ وفير لحيتان الفساد وأمراء الحرب ورموز الطائفية .
...............
الشباب العراقي الوطني النقي النظيف الشجاع الواعي ، في ساحات التحرير في بغداد والمحافظات .. إذا إستمروا في كفاحهم البطولي السلمي وتكاتفهم الجميل ، فسوفَ ينجحون ، ليس فقط في إيقاف بوق علاوي عن الإزعاج ، بل في إسكات الميليشيات الخارجة عن القانون وجعلها تصمت للأبد ، لأنهم أي الشباب العراقي الرائِع [ يُريدونَ وَطَناً ] حقيقياً .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,771,551
- غُصن الزيتون ونبع السلام
- عِمَتْ عِين اِلوچاغ اِلماتِشِبْ ناره
- مُواصَفات القادة
- حمكو يتحدثُ عن بغداد
- بينَ العاطِفةِ والعَقل
- إضطرابٌ مُزمِن في العراق وسوريا
- في مقر الحزب الشيوعي في بحزاني
- مُدير ناحية هندي
- حمكو عراقِيٌ أيضاً
- حمكو ... وموازنة 2020
- علاج المَلَلْ
- زيارة ال - پاپا - فرنسيس إلى العراق
- عسى
- حمكو والبيئة
- وَعيٌ وإرادة
- أحلام اليقظة
- حين يغضبُ حمكو
- ضوءٌ على جَلسة القَسَمْ
- حِجارة شابلن ومسامير عبدو
- تحضير العجين


المزيد.....




- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة
- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - بُوق علّاوي