أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - دوران دون عجلة...














المزيد.....

دوران دون عجلة...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6387 - 2019 / 10 / 22 - 12:12
المحور: الادب والفن
    


أركب الغبار و أسافر في زورق
دون ماء...
أشرب الأشرعة
و أَفْرِدُ أضلعي مَرْكَباً مَطَّاطِياً...
لإنقاذ سمك موسى
من طوفان نوح...



البحر يحمل شوقه في عينيك
باقة نسيان...
وكنافورة اختنقت بالماء
أجمع قلبي في ورق السُّولُوفَانْ...
لأبعث قليلا من دفء المسافة
في مفاصل الغياب...
و أقول :
كان الحب دوما ورقة نسيان...



نجمة تحكي عن عشاق
سكنوا الأطلال...
لم ينسوا قلوبهم في السماء
بين الماء والعطش...
رحلة هاجر
تشرب كفها ولا تنام على جفاف...
القلب والماء توأم البحر
فمن جَفَّفَ الماء
من سؤال الشوق...؟



الشوق نافورة تسيح
في عين عاشقة تنتحب ...
على جذع قصيدة
تساقط قلبها...
حملت الشَّتَاتَ الطريقُ
ومضتْ تبحث عن سلاح ...
لا يقتل امرأة
شربت الزمن والحزن والمكان....
ومَشَّطَتِ الصبر في ضفيرة
الإنتظار...



الحزن فريق نمل يَدِبُّ في القلب
ولا ملح يوقف الطوفان ...
من قلبي...
على كرمة يصنع العبور
خيمة....
تهاجر إليها القصيدة
في الصحراء ...
لتطفئ العاصفة
من قلب عاشق أرهقه السفر...



الذكريات نافورة لا تتوقف عن الكلام
و أنا متعبة بين الحرف والصورة...
أرسم وجها للمدينة
التي غادرت أجنحة الخطاطيف....
فنبت عشا للهَوَامِ....



أيها النص الخائن للحقيقة...!
تحت الوسادة قواعد
تلغي الحوار...
و أنا من جذبت لصدرها
وشاح اللغة....
فكلما نطقت اسمي
قصدتُ اسمك...
فكيف تحفظ تحت السرير
فواصلك ونقط الوقف...
ثم تشير إليَّ
أن أوقف دوران قلبي...؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,596,484
- الصمت صوت مضاعف....
- المتاهة متاهة....
- زهرة الألم...
- حائط المبكى....
- أغزل السراب...
- جلسة تأبين...
- عتاب صامت...
- حجر الصمت...
- موت المدن...
- تتكلم جثثهم...
- ماذا لو لست أنا...؟
- تلك القصيدة متعبة بي...!
- فكرة مجنونة ....
- لَيْلَكُ الحب...
- حِزَامٌ ناسف....
- الخراب هويتي....
- انتحار قصيدة...
- قصائد الجوع...
- هجر فجائي...
- سؤال النهاية...


المزيد.....




- بعد اتصال ملكي .. الرميد يتراجع عن قرار الاستقالة
- الرميد: -يشهد الله أني ما قدمت استقالتي إلا بعد أن أتعبني ال ...
- رغم -تصدع- الحزب .. العثماني ينام هادئا!!
- ترشيح أكثر من 300 عمل أدبي لجائزة -الكتاب الكبير- الوطني الر ...
- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...
- الكويت.. نشطاء يناشدون وزير الداخلية السماح لفنان قطري بالمش ...
- إكليل من الزهور باسم الرئيس على ضريح الفنان يوسف شعبان
- -نادي الحفاة- قصة ولدت بجنوب العراق ووجدت صداها في السودان
- المركز القومي للترجمة يطلق عدداً من الجوائز الأدبية
- -السماء على نحو وشيك- تأليف عزت القمحاوي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - دوران دون عجلة...