أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - سؤال النهاية...














المزيد.....

سؤال النهاية...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6375 - 2019 / 10 / 10 - 01:30
المحور: الادب والفن
    


بعد منتصف المَلَلِ...
أضع يدي على مقبض السحاب
أحاول الخروج...
تضع قدمي أصابعها على المرآة
أحاول الخروج...
شيء ما يمنعني
أُصَابُ بالصمت كلعنة قديمة...



تأتيني رائحة الغياب من السرير...
أنام على جنبي الأيسر
أُقْلِعُ أسنان الذاكرة...
أمضغ ما فات
من هزائم الفرح...



لا أحد ينظر إِلَيَّ سِوَايَ...
أستنشق كتابا
لم يعد ممكنا نقاشه الآن...
بسبب الأجواء الغائمة
ولأن الوقت لا يسمع
والنص المتسارع لا يسمح باللقاء...



نكون قاب خطوتين / زُقَاقَيْنِ / شفتين...
لا أحد يسأل
صدفة أَنِ إلتقينا نلقي تحية مبهمة
ونمضي...
ثم ننسى أننا إلتقينا....



ذاك الغياب وحش كاسر...!
يستمر داخلي صورة رجل
كان يوما...
مفتاح نبضي
قلبي لا نبض له منذ غادره ...
عادت له دقاته الرتيبة
فلا تثير انتباهي...



كامرأة تجاوزت شارة الإنتباه...
تقف منتصف الإنتباه
منتصف ذاكرتها...
تجمع كل ألبومها
ثم توزعها على أطرافها...
تلفف صدرها بشالٍ
وتعيد ترتيب الذكريات...
بعينيها
تمسك نجمة نجمة...
تضعها في قِمَاطٍ
وتُهَدْهِدُهَا في عربة أطفال
ثم تنام في الغياب...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,967,877,501
- شَيْبُ القصيدة....
- للغياب عينٌ مَفْقُوءَةٌ....
- شُبْهَةٌ...
- صوت الحِياد...
- الروائح تعرفُنَا....
- اعتراف امرأة....
- بريد حزيران...
- ZOOM....
- جمجمة الهواء....
- كِيبُورْدُ الرصاص...kéyboord
- فَانْتَازْيَا الدم...
- الحب زائدة دودية ...
- سِفْرُ التَّكْوِين...
- رقص في المجهول ....
- حديث الوسادة...
- صرخة الصمت...
- ذاكرة دون لون ....
- امرأة الثلج...
- الأمومة لا تشيخ...
- جدار الغياب...


المزيد.....




- بعيوي يطوّر الخبرات الفنية لمدربي صالات العرب
- قناطر: الشاعر وغبار المكتبة
- كاريكاتير العدد 4776
- أحمد مراد يثير أزمة| حملة انتقادات بسبب صورته على غلاف مجلة ...
- اورنچ مصر تتعاون مع أكاديمية السويدي الفنية لتوفير منح تعليم ...
- إطلاق -دليل المسجد الأقصى- لمواجهة الرواية الصهيونية
- استئناف أعمال مهرجان موسكو السينمائي
- كريم محمد الجمال يكتب: مستقبل الثقافة العربية بين التطبيع وا ...
- “شيزوفرينيا – اناستازيا” حينما يكون الحاكم مُصابًا بانفصام ا ...
- صور نادرة للسينما المصرية من وراء الكواليس تعود إلى القرن ال ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - سؤال النهاية...