أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موفق الرفاعي - الأكراد وفشل التحالفات الآنية














المزيد.....

الأكراد وفشل التحالفات الآنية


موفق الرفاعي
كاتب وصحفي

(Mowaaffaq Alrefaei)


الحوار المتمدن-العدد: 6383 - 2019 / 10 / 18 - 18:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأكراد وفشل التحالفات الآنية
موفق الرفاعي
لم تكن تغريدة ترمب المفاجئة سحب قواته العسكرية من سوريا سوى ضوءا أخضر للقوات التركية فرض المنطقة الآمنة بالقوة العسكرية - كما سيتبين لاحقا- رغم النفيّ الأمريكي لذلك والذي صرح به أكثر من مسؤول أمريكي.
بعد أسبوع من بدء عملية "نبع السلام" حط نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس رفقة وزير الخارجية بومبيو في أنقرة ليخرجا بعد تسع ساعات من اللقاء في مؤتمر صحفيّ ووزير الخارجية التركيّ، ببيان يحقق لتركيا أهدافها المعلنة من العملية المذكورة.
- تُوقف تركيا عملياتها الحربية بعد أن تنسحب قوات قسد مسافة 35 كيلومترا إلى الجنوب. وحدد لذلك زمنا هو خمسة أيام.
- تُسلم "قسد" سلاحها الثقيل للقوات الأمريكية. بمعنى استعادة أمريكا ذلك السلاح الذي سلمته لها من أجل طرد داعش من مناطق في سوريا.
- عليهم أيضا الانسحاب حتى من مدينة عين العرب (كوباني) التي دفع الأكراد من أجل طرد داعش منها أثمانا باهضة في الأرواح، لتحل محلها قوات مشتركة سورية روسية.
قراءة بسيطة ومن دون مجهود للبيان المشترك ستوحي للقارئ أن الرابحين كثر وفي مقدمتهم تركيا: «الولايات المتحدة تتفهم هواجس تركيا الأمنية المشروعة حيال حدودها الجنوبية» كما جاء في مقدمة البيان.
وفي بنود البيان: «كلا الجانبين متفق على استمرار أهمية وفاعلية إنشاء منطقة آمنة، لضمان القضاء على المخاوف الأمنية القومية لتركيا، وضمن ذلك سحب الأسلحة الثقيلة من (ي ب ك)، وتدمير جميع تحصيناته».
ومن بين بنود البيان الرفع الفوري للعقوبات الأمريكية على تركيا. ما يعتبر أسرع قرار لرفع عقوبات على بلد على مدى التاريخ الحديث.
أما الخاسر الوحيد فهي "قسد" أي الأكراد للأسف.
السؤال: إلى متى يظل الأكراد يلدغون من ذات الجحر (جحر التحالفات الظرفية مع لاعبين لا همّ لهم سوى تحقيق مصالحهم واستراتيجياتهم) مرات ومرات وليس لمرتين حسب؟
لا يبدوأن أكراد سوريا اتعظوا من الموقف المعارض والشديد الذي اتخذته القوى الدولية وفي مقدمتهم حليفته أمريكا والأخرى الإقليمية المحيطة بالعراق وفي مقدمتهم حليفته تركيا لاستفتاء 2017 الذي اصر مسعود بارزاني إجراءه في شمال العراق بغية إقامة دولة كردية، رغم الاعتراضات أو أقلها النصائح بتأجيله.
ورغم أن نسبة المشاركة في الاستفتاء المذكور بلغت 72% - وهي نسبة كبيرة إذْ اعتُبرات إجماعا غير مسبوق- وجاءت نتيجة التصويت بـ نعم هي الأخرى غير مسبوقة (92%)، إلاّ أن الإجماع الدولي- الإقليمي قد أجهضها. ما اضطر مسعود بارزاني إلى التسليم أمام ذلك الرفض ومن ثم الاستقالة من رئاسة الإقليم والانزواء بعيدا عن القيادة.
إنّ حق الشعوب تقرير مصيرها، كما كثير من الحقوق التي أكد عليها القانون الدوليّ، لطالما خضعت لتأويلات جعلت منها حمّالة أوجه، تقتضيها مصالح واستراتيجيات الدول الكبرى المتنفذة.
لكن وكما هو واضح، هناك من القيادات الكردية -للأسف- مَن يتاجر بمطالب الأكراد التاريخية المشروعة وبمآسيهم الإنسانية، لتمتلئ خزائنهم وتتوسع اقطاعياتهم، فيما يتواصل عبثا سيل الدم الكرديّ ويضيع معه المستقبل. ليس مستقبل الأكراد وحده. بل ومستقبل كافة شعوب المنطقة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,149,816,127
- البطريركية العراقية.. حتمية السقوط
- عُقدة ما بعد -داعش- وتمزيق الخرائط
- الجحيم السوري والرغبة القيصرية
- صالة قِمار عراقية
- بين الهجرة عبر المتوسط والمرور عبر -جسر بزيبز-...
- الانتفاضة الثانية.. أوهام وحقائق
- الحكومة العراقية وازدواجية المواقف
- العراق: سلطة واحدة ام سلطات..!؟
- تراتبية الخراب العراقي
- الدعوة إلى نبذ الطائفية، -بينَ الجدِ والهزلِ-
- كيانات مؤدلجة لديمقراطية ليبرالية.. كيف!؟
- مأزق العملية السياسية في العراق
- في ذكرى سقوط جدار برلين..
- وهم الحرية الصحفية في العراق.. وهم الديموقراطية
- المشروع الاستراتيجي الإيراني وواقع الأنظمة العربية
- مأساة الصحفي العراقي في ظل (دولة القانون)
- الهوية الوطنية بدلا من الطائفية.. لعبة الانتخابات العراقية ا ...
- في خريطة الانتخابات العراقية المقبلة
- خياران امام الحكومة.. الكشف عن المجرمين او الاستقالة
- خطاب اوباما في جامعة القاهرة.. -الموضوع الرابع-


المزيد.....




- OPPO تعلن عن واحد من أرخص الهواتف لشبكات 5G
- الولايات المتحدة تعلن تصنيف الإمارات والبحرين كـ-شريكين أمني ...
- فرنسا: نأسف لإطلاق روسيا إجراءات الانسحاب من معاهدة -الأجواء ...
- بدعوة أمريكية... السودان يشارك في اجتماع للطاقة يضم دولة عرب ...
- ترامب يوجه بتقليص استيراد البضائع والخدمات من الصين
- معهد علم الأوبئة الروسي يطور اختبارا يكشف كورونا في 60-90 دق ...
- ألمانيا تسلم روسيا ملف استجواب نافالني
- هزة أرضية بقوة 5.5 درجة تضرب جنوب إيران
- لوغانسك: فقدان جندي عند خط التماس في دونباس
- مجلس الأمن يوافق على مبعوث دولي جديد إلى ليبيا


المزيد.....

- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 15 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 16 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 17 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موفق الرفاعي - الأكراد وفشل التحالفات الآنية