أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - حيرة التأويل صنوبرة الكلمات














المزيد.....

حيرة التأويل صنوبرة الكلمات


ابراهيم زهوري

الحوار المتمدن-العدد: 6376 - 2019 / 10 / 11 - 21:04
المحور: الادب والفن
    


على مائدة الزعتر
نهم الريح حتفي
صباح يشبهني
ومساء يفكك من عرى المسافات
حيرة الأزرار
وبينهما سلمني الطير
مفتاح جدي برغم غيابه القسري
تنهد في غيمته غيما ً واستراح ..
وبعد قليل
وبعد دمع
وبعد شمس
أهزوجة الدبكة في صالة المطار
عاد إلى عشه
لا بداية لإغفاءة المنفى
ولا زمن لتداول الحنين
كان جناحه يحمل حجرا ً
وكان غصنه ينادي
لم تترك لي أثراً في خاتمة الجراح .


قالت :حين تصفو السماء
سأطير في زرقتك
وأكتب نعمة قلقك
أرتاح من شر تعبك
قال : سأكتبك حيرة التأويل
صنوبرة الكلمات النافذة
أعواد النحيب
من جديد
أحرس خيمة أحلامي
ذاكرة الرحلة البائدة
فيك هل يتغير العالم
وهل يبقى غطاء مائدتها
سنابل الريح
أستظل بمعطف العزلة
صبارة الغريب
تحايا الأرض النازفة
صباح الخير
قبرة الناسك الوحيد .

وداعا ً أيها المخيم
مؤلم جدا ً كان المشهد ...
دون ستارة ترفع
ودون إعلان
هو الفقدان يجمع النفس الزكية
غائما ً في جوهر وضوحه
مفتاح بيت
والدعوة صريحة
نتوارث الخشبة
لعبة الأجيال
كان الحوار فصيحا ً
حكاية وطن
نصيبي من الدنيا في محاكاته
أتألم أكثر .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,148,832,540
- هذيان رياح البحر و لون المنحدرات
- مجاز منفاي لحاء ذئب
- أرى ما يراه النائم
- غرب المنفى نهاية الأرض
- واجمة نواقيس القصيدة
- يكتمل ظلي مع هذا النشيد
- تتشابه أصابع العنبر .. رماد تعاويذ الجهات
- تلف الحناء تأوه العسل
- هناك حيث تكابد الأعراف
- ثياب العشب المبلل
- معتصما ًبالوردة مخضبا ًبلغة الأناشيد.
- إلى الأكواخ الوثنية .. هتاف حقائبنا
- تضاريس التراب معراج ثمالة .
- أرشف رثاء الخصب
- نشيد التراب الأخير
- أُقلب نرجستي في ضيق
- يرقات نار أبواب الغياب
- مكافأة العاشق ما تبقى من خيول السماوات
- تاج وصف يتباهى
- أيتها الأرض الثكلى..تصرخ الوردة


المزيد.....




- نشطاء سعوديون: -ذا لاين- مدينة ألعاب ومسرحية كوميدية
- مصطفى الحلاج.. 3 هجرات وحريقان يرسمان موروث شيخ الفنانين الع ...
- نجل عبد الناصر يكشف أسرارا جديدة عن علاقة الزعيم الراحل بالف ...
- فنان مصري مشهور يحذر فناني سوريا ولبنان
- تهيئة المسرح على الحدود.. هل تتجه إثيوبيا والسودان لمواجهة ع ...
- شاهد.. نانسي عجرم تستلم درع المليون -لايك-
- كورونا والسينما..أزمات وتوقف الإنتاج
- محكمة إسرائيلية تقضي بحظر فيلم جنين جنين وتغريم مخرجه
- كتبها -شاعر الإنسانية- بالقلم الرصاص قبل 86 عاما.. قصائد ووث ...
- شركة -كاديلاك- تكشف عن سيارة طائرة شبيهة بأفلام الخيال العلم ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - حيرة التأويل صنوبرة الكلمات