أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - لغة الثورة، ثورة اللغة














المزيد.....

لغة الثورة، ثورة اللغة


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6350 - 2019 / 9 / 13 - 15:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ضخت الثورة السورية في لغتنا معنى كان قد ضاع تحت وطأة الزمن البليد والتكرارات الفارغة والملل واليأس. فمن طبيعة الأشياء أن تموت اللغة وتُختزل تحت يد الاستبداد. يكرر التلاميذ في سورية كل صباح، وبتقليد بعثي مكرس، ثلاث كلمات أفقدها حزب البعث نفسه، بعد أن صاراً "قائداً" للدولة والمجتمع، أي ظل من المعنى، وحولها إلى هياكل طقوسية فارغة وثقيلة على النفس. كل صباح، عشرات آلاف الأفواه الضجرة تُردد كلمة "حرية" دون أن تعني لهم شيئاً سوى كونها أربعة أحرف يلفظها اللسان قبل الدخول إلى قاعات الدراسة. مثلها في ذلك مثل شقيقتيها "الوحدة" و"الاشتراكية". ليس أكثر سوريالية من أناس مستعبدين يرفعون أصواتهم بلفظ "الحرية" صباح مساء بتوجيه من مستعبديهم. أفواه يسمح لها، لا بل تؤمر، بلفظ كلمة "حرية" وتُكمُّ عن سوى ذلك من أقوال تعتمل في القلب والضمير. ليس أكثر "بعثية" من خانع ذليل مكبل يردد لفظ "الحرية" كل يوم ووفق تعاليم مُذلّيه ومُكبّليه. تكريس قاتل للفصل بين الكلمة والمعنى. تفريغ الرأس من أي صدى تولده لفظة الحرية في ثناياه. اعتداء يتجاوز الإنسان ليطال اللغة نفسها التي طُوِّعت لتكون لغة ملساء للمدائح والمراسم.
المنطق يقضي بأن يطابق النطق الحال، عندئذ كان يتعين على التلاميذ أن يرددوا كل صباح: تجزئة، قمع، استغلال. وليس من الطرافة في شيء أن أقول إن هذا المنطق كان سائداً فقط في سجن تدمر العسكري حيث يطلب الشرطي من السجناء أن يرفعوا أصواتهم بالقول "نحن أذلاء" بما يتفق مع الحال الذي يفرض على السجناء في ذلك الجحيم لغةً وفعلاً.
وفي لحظة سورية حقيقية، وكأن ناراً شبّت في عروق اللغة، أو كأن الكلمات أفاقت من سبات بعثي ثقيل، تحولت كلمة "حرية" إلى نافورة من المعاني الطازجة والحارقة. في لحظة واحدة اختزلت هذه الكلمة التي كانت ميتة بلا لون ولا نكهة بين شقيقتيها اللتان لا تقلان موتاً عنها، اختزلت معنى الثورة السورية. في لحظة تتحول هذه الكلمة الأليفة الوديعة المنزوعة السم إلى كلمة نارية تخيف وتلسع قاتليها وتلهب خيال مفتقديها وطلابها، وكأنه لا علاقة لها البتة بتلك الكلمة التي تطابقها حرفاً بحرف. وهل أدل على هذا من جنون القامعين وهم يشتمون ويقتلون وينكلون بالمتظاهرين قائلين "بدكن حرية!" وهم الذين يعاقبون التلميذ الذي يمتنع عن ترداد شعار البعث الذي تتوسطه هذه الكلمة عينها. في الشوارع والساحات السورية صار لكلمة "الحرية" معنى وصار لها روح وحياة.
وفي نفس اللحظة، اكتشف السوريون ما تختزنه عبارة "الله أكبر" من طاقة وعمق. هذه العبارة التي تكمن قوتها في نقصها، إذا صح القول. إنها صيغة مقارنة مقطوعة عن التتمة بما يعطيها المعنى الإطلاقي دون اللجوء إلى صيغة التفضيل. كان يمكن القول "الله الأكبر" فتكتمل الجملة ولا تُقطع عما يفترض أن يليها. ولكن وضعها في صيغة المقارنة وقطعها عما يليها يشحنها بطاقة لغوية ومعنوية فائقة. إنها صيغة مقارنة تتضمن صيغة التفضيل وتتفوق عليها، فالله أكبر من الطاغية، والله أكبر من الطغيان وأكبر من قدرة القاتل على القتل، وأكبر من كل ما يبدو كبيراً في أعين الناس فتخشاه وتستسلم له وترضخ. ولما كان الله يعني الحق فإن هذه العبارة تجمع الحق إلى القدرة، قدرة الله، وهي بالتالي عبارة ثورية تحض المظلوم على رفع الظلم عنه والتغلب على خوفه وخنوعه. وهذا ما جعل من هذه العبارة، إضافة إلى كونها عبارة ثابتة وراسخة وسائدة في تقاليد وطقوس الدين الإسلامي، وسيلة لغوية رمزية تفوق أي وسيلة أخرى. وما جعل لها حضوراً طاغياً في أرجاء الثورة السورية، وزاد في وهج حضورها حجم الخذلان "الدنيوي" الذي عاناه الشعب السوري ولم يبق له إلا "الله"، حائط الاستناد الأخير، يحمي به ظهره.
وتكتسب هذه العبارة "الله أكبر" قيمتها أيضاً من حقيقة أن النظام السوري استهلك اللغة على مدى عقود ولوّث مضامينها، وضيِّق بالتالي هامش اللغة المعافاة من الانتهاك والتي يمكن أن تشكل ملاذاً لغوياً للثائرين عليه. وقد ظلّت هذه العبارة بصلتها الصميمية بالدين وبحضورها التام في وعي الناس وارتفاعها عن الأحداث الزمنية، احتياطياً لغوياً استراتيجياً لا قدرة لأجهزة الاستبداد وثقافته على تلويث مضمونها أو تفريغه.
ليس في هذه العبارة بعداً دينياً بقدر ما فيها ثورة دنيوية ورابط مكين قادر على الجمع والتثوير في ظل استبداد دأب على قطع الروابط المدنية. وقد سجل علمانيون محدودية في أفقهم السياسي حين لم يروا في المساجد والعبارات الدينية الشعبية الثورية سوى ظلالاً دينية بحتة، معبرين بذلك عن فوبيا مرضية ضد الدين تعميهم عن رؤية الجانب الثوري الذي يمكن للمعتقدات الدينية أن تنطوي عليه.
تشرين أول 2012






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأسد ومخلوف، اهتراء النظام
- خراب الاجتماع الوطني في سورية ولبنان
- ما وراء الطعوم
- قصتنا العسيرة
- في قصة نزاهة الرئيس وفساد الحاشية
- علمانية على هدي الرسول محمد
- نافذة في النافذة
- جبهة النصرة في تحولها أخيرا
- مقطع من المعارضة في ظل حافظ الأسد
- ماتريوشكا الممانعة
- مأزق لحاق الأقليات بالثورة السورية
- معركة الساحل الثالثة، خيار خاطئ
- لون جديد
- عن الانتفاضات العربية ومآلاتها
- من الرئيس إلى البلد.. والمعنى واحد
- منطقان في الثورة السورية
- من التشبيح الاقتصادي إلى التشبيح السياسي
- نظام قتل عالمي
- رحلة شيوعي صغير
- منكوبون ولامبالون


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يشن هجوما على مواقع عسكرية بسوريا ردا على - ...
- سد النهضة: لماذا بات السودان أكثر تشددا مع إثيوبيا في قضية ا ...
- طالبان باكستان تتبنى الهجوم على فندق يقيم فيه السفير الصيني ...
- وكالة: جماعة مسلحة سيطرت على مقاطعة في إثيوبيا
- وقف إطلاق النار بين -الدفاع الوطني- السوري ومسلحين موالين لأ ...
- الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم إسرائيلي على ريف دمشق
- مدينة ألمانية تستقبل الزوار دون قيود صحية
- إطلاق صفارات الإنذار في محيط مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي ...
- التحالف العربي يدمر طائرة بدون طيار مفخخة أطلقها الحوثيون با ...
- القوات السورية تتصدى لهجوم صاروخي إسرائيلي في ريف دمشق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - لغة الثورة، ثورة اللغة