أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - مقطع من المعارضة في ظل حافظ الأسد















المزيد.....

مقطع من المعارضة في ظل حافظ الأسد


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6321 - 2019 / 8 / 15 - 11:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شهدت سورية، مع بداية الربع الأخير من القرن الماضي، وبالتحديد بعد التدخل العسكري السوري في لبنان في حزيران 1976، بروز تنظيمين شيوعيين معارضين لنظام حافظ الأسد، هما الحزب الشيوعي السوري (المكتب السياسي) ورابطة العمل الشيوعي التي أصبحت حزب العمل الشيوعي في مؤتمرها الأول والأخير في آب/أغسطس 1981 (سنقول الرابطة للدلالة على الرابطة والحزب).
لم يكن نظام الأسد يتساهل مع أي نشاط سياسي معارض ولاسيما إذا كان نشاطاً منظماً. ولا غرابة في الأمر، فالنظام الذي يعطي للمجتمع المحلي وللعالم صورة تقول إن الشعب متمسك برئيسه ويختاره بنسبة تزيد عن 99%، بحسب الاستفتاءات، سوف يحرص على إبادة أي نشاط سياسي معارض. يصبح هذا الربط أكثر وضوحاً إذا علمنا أن أي معارضة سياسية لنظام الأسد كانت تترجم في ذهن أهل النظام، والأمنيين منهم بشكل خاص، على أنها معارضة للرئيس، فكان عناصر وضباط الأمن يصفون الشخص المعارض على أنه "ضد الرئيس".
القمع الحثيث لكل صوت معارض، بصرف النظر عن لون أو مضمون هذا الصوت، يعيق البحث في الفروق بين الأصوات المعارضة من حيث ملاءمتها وإمكاناتها على اختراق المجتمع وتحقيق استجابات، ذلك أن كل هذه الأصوات تتعرض لقوة قمع ساحقة تمنع معرفة الجدوى السياسية لهذا الصوت أو ذاك. مع أخذ هذه الحقيقة بالاعتبار، سوف نتناول ما يميز هذين التنظيمين الشيوعيين اللذين شكلا المعارضة الشيوعية لنظام الأسد في سورية.
رغم اجتماع التنظيمين المذكورين على معارضة نظام الأسد من جهة وعلى الأساس النظري الماركسي من جهة أخرى، إلا أنهما عرضا في الواقع السياسي السوري تنويعين مختلفين إلى حد بعيد في العمل التنظيمي والتصورات السياسية.
يعود التمايز بين التنظيمين المذكورين، في جزء منه، إلى ظروف النشأة. ففي حين كان (المكتب السياسي) تغييراً مستجداً في مسار جزء من جسد شيوعي قديم نحا به تدريجياً باتجاه معارضة جدية لنظام الأسد منذ صيف 1976، كانت الرابطة نشوءاً شيوعياً جديداً، وكانت معارضة للنظام بجذرية تامة منذ البداية. إلى هذا تضاف فروقات أخرى مهمة، مثل غلبة العنصر الشاب في الرابطة، (كانت الغالبية العظمى من المؤسسين ما دون سن الثلاثين عاماً)، ودخول عناصر الرابطة إلى الفكر الشيوعي قادمين، في الغالب، من تنظيمات قومية، وهذا ما جعلهم يميلون إلى "الأصولية" في تعاملهم مع الموضوع النظري، كعادة من يأتون متحمسين إلى فكر أو انتماء جديد، متحررين من العوالق النفسية والروتين الذهني والانحيازات الضيقة التي ينتجها زمن الانتماء الطويل.
غلب النزوع النظري لدى شباب الرابطة، فقد كانت النظرية و"تقديم إجابات ثورية على أسئلة الواقع"، الشغل الأساسي الذي انهمكت فيه الحلقات الماركسية على مدى أكثر من خمس سنوات قبل اجتماع غالبية الحلقات على تشكيل رابطة العمل الشيوعي في آب/أغسطس 1976. القيمة الكبرى التي أولتها الرابطة لهذا الجانب تدل على وجود قناعة بسيطة تقول إن تقديم الإجابة النظرية الصحيحة على "أسئلة الواقع" يضع المشكلة الواقعية على طريق الحل، إن لم نقل يعادل حلها. لهذا غرق شباب الحلقات الماركسية ثم الرابطة في الكتب، غير أن الكتب التي غاص فيها هؤلاء الشباب، لم يكن من شأنها سوى أن تزيد غربة الرابطة عن واقعها، لأنها افتقدت إلى الإبداع النظري الذي يحيل الثقافة الكتبية إلى أداة استقراء وليس إلى نموذج للتطبيق. على هذا شكلت "الثقافة" عائقاً عن فهم المجتمع، وأصبح حجم محفوظات الرفيق من النصوص الحمراء من الأشياء التي تزيد في قيمته واعتباره. لقد كان على الواقع أن يشبه الكتب، في آلية ذهنية تماثل، ولو من بعيد، المساعي الإسلامية المتطرفة إلى حبس الواقع في النص.
على هذا، كان الواقع ينأى أكثر عن شباب الرابطة فيما هم يلاحقونه "نظرياً". وعلى طريق هذا "النقاء" النظري، كان يرى هؤلاء أن بناء الحزب الثوري هو فقط ما ينقص المجتمع لكي يثور وينفض عنه التخلف والبؤس والهزيمة الوطنية ..الخ التي ترتبط جميعاً بسيطرة البرجوازية وسيادة نمط إنتاج رأسمالي متخلف. اجتهد شباب الرابطة على هذا الطريق فعلاً، وأظهروا مستوى غير مسبوق من الكفاحية والتضحية والإبداع العملي الدعاوي والتنظيمي بشكل خاص. وحاولوا الوصول إلى الجمهور وكسر الحصار الأمني المفروض عليهم، بالتحدي والإصرار على إصدار جريدتهم المركزية (الراية الحمراء) وبإصدار نشرة شعبية باسم (النداء الشعبي)، وبالمساهمة في تشكيل اللجان الشعبية بوصفها حالة تنظيمية وسيطة بين الحزب والجماهير .. الخ. كل هذا للوصول إلى حالة الحزب الجماهيري التي طالما حلمت بها الرابطة، لكي تكون حزب "الثورة القادمة". يمكن تلخيص تجربة الرابطة بأنها أصولية نظرية مع كفاحية عالية واجتهاد دعاوي وتنظيمي مهم.
على العكس من الانشغال النظري والنزوع "الأصولي" لدى الرابطة، مال (المكتب السياسي)، تحت تأثير العجز الشيوعي السوري المستمر، والارتهان المزمن للسوفييت والتدهور الملموس والمتسارع في أحوال الأمة (هزيمة 1967، سقوط يسار البعث في 1970، فشل حرب تشرين، بداية افتراق مصر عن المسار العربي ..الخ)، كما تحت تأثير تقدم سن الكادر الأساسي في الحزب، إلى نوع من الواقعية المقهورة، والتي هي ترجمة عملية للإقرار بالعجز عن تغيير الواقع مع الرغبة الشديدة في التغيير، في الوقت نفسه. مضمون هذا النوع من الواقعية ليس الانحياز إلى الواقع وكشف تناقضات وآليات عمل ونقاط اختراق واقعية ممكنة بما يخدم بناء الحزب وتعزيز وجوده السياسي والجماهيري ..الخ، بل، بالأحرى، التخلي عن فكرة إمكانية أن يتحول الحزب إلى قوة جماهيرية قادرة على التغيير، والتعويل، بدلاً من ذلك، على قوى تغيير أخرى تمتلك القدرة. هذا ما جعلنا نسميها "واقعية مقهورة". كان هذا في أساس الانفتاح الذي ابداه (المكتب السياسي) على القوى السياسية الإسلامية أو اليمينية، وفي أساس قبول علاقة ما مع أنظمة معادية للنظام السوري وإن كانت نسخة مطابقة له.
في المستوى التنظيمي، كان هذا يعني خفض مستوى النشاط بغرض الحفاظ على الذات، ليس لكي نتطور ونشكل عنصراً فاعلاً في قوة التغيير المأمول، فهذا ما لا يمكن تحقيقه وفق النظرة "الواقعية" للحزب، بل لكي نكون أحياء بما يكفي "لحضور المولد" الذي سيكون من صنع غيرنا.
إذا كان نظام الأسد قد استطاع تحييد المكتب السياسي بحملة اعتقالات أساسية واحدة شنها على الحزب في خريف 1980، فقد احتاج تحييد الرابطة إلى عشر حملات اعتقال كثيفة استمر بعضها ما يقارب السنة، فضلاً عن الاعتقالات المتفرقة، التي لم تتوقف طوال عمر التجربة التي استمرت أكثر من ستة عشر عاماً.
لا الرابطة "النظرية" استطاعت بالمسار الذي اختارته وبالكفاحية العالية التي تميزت بها، أن تخترق الحصار وتصل إلى حلمها بأن تشكل حزباً جماهيرياً ثورياً، فقد انتهت إلى السجون والمنافي والقبور، ولا (المكتب السياسي) "الواقعي" استطاع في خياره الخاص أن ينجو من المصير نفسه. كلاهما حاول وانتهى دون أن يصل قوله إلى اسماع الناس.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماتريوشكا الممانعة
- مأزق لحاق الأقليات بالثورة السورية
- معركة الساحل الثالثة، خيار خاطئ
- لون جديد
- عن الانتفاضات العربية ومآلاتها
- من الرئيس إلى البلد.. والمعنى واحد
- منطقان في الثورة السورية
- من التشبيح الاقتصادي إلى التشبيح السياسي
- نظام قتل عالمي
- رحلة شيوعي صغير
- منكوبون ولامبالون
- تسلية مأساوية
- الخطاب الموالي للنظام السوري: مواجهة الداخل بالخارج (2)
- الخطاب الموالي للنظام السوري: مواجهة الداخل بالخارج (1)
- يحدث في الثورة السودانية
- الجهاديون مرض الثورة السورية
- بماذا يفكر القناص؟
- التشبيح الموازي
- بورتريه ريفي
- التحديق في الموت


المزيد.....




- -العفن الأسود- يلاحق مرضى كورونا في الهند
- شاهد.. غارة جوية إسرائيلية تقتل 3 من قادة سرايا القدس
- نتنياهو يقرر تشديد الهجمات على حماس والجهاد: نحن في أوج معرك ...
- شاهد.. غارة جوية إسرائيلية تقتل 3 من قادة سرايا القدس
- نتنياهو يقرر تشديد الهجمات على حماس والجهاد: نحن في أوج معرك ...
- استئناف المفاوضات بين فرنسا وبريطانيا حول مصير صيادي منطقة ج ...
- مواد غذائية خطرة لمن يعاني من الحساسية
- السعودية: تعذر رؤية هلال شهر شوال مساء الثلاثاء في عدة مناطق ...
- نتنياهو يتوعد بتكثيف الهجمات على حركة حماس
- القدس: ما أصل المشكلة في الشيخ جراح؟ وهل يمكن إيقاف ترحيل ال ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راتب شعبو - مقطع من المعارضة في ظل حافظ الأسد