أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=647480

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - العياشي الدغمي - نحو الجنازة العظمى للبشرية والحياة ككل














المزيد.....

نحو الجنازة العظمى للبشرية والحياة ككل


العياشي الدغمي

الحوار المتمدن-العدد: 6332 - 2019 / 8 / 26 - 01:14
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


العبث ... وهناك من يقول "الفوضى" أو désorganisation .. أو desorder
شكل من الوجود الذي لا معنى لأي شيء فيه حيث يوجد وحيث علاقاته بباقي الأشياء ... وجود بلا منطق .. ولا تفسير محتمل .. ولو بناء على آخر صيحة في المناهج العلمية المبتكرة لفهم العالم والإنسان معا ...
بخصوص العالم .. هناك ظواهر تم تفسيرها وبدقة متناهية .. وتم فهم كيفيات عملها وكذا سبب وجودها .. ومدى تأثيرها أو تأثرها بباقي الظواهر .. لكن هناك من الظواهر والموجودات لم يتم لحد الآن الوصول لأي فهم بخصوصها ... ويبقى وجودها -حسب البعض- عبثيا أو فوضويا أو بدون معنى... وقد ذهب البعض إلى درجة إضفاء صفة "العبثية أو الفوضوية" على الوجود ككل فيما يسمى بمبدأ "الفوضى" ... الأمر الذي يستدعي القول أنه من الصعب إذن فهم جميع ظواهر الكون .. ومنه عدم إمكانية فهم الكون في كليته وشموليته .. وهو ما تحاول منذ زمن العديد من الأدمغة "اللامعة" إنجازه على أرض الواقع تحت العديد من المسميات ك " النظرية الكلية للكون" أو "الكون في معادلة" أو غيرها ... غير أنهم اصطدموا دوما بعدم وجود حل لذاك المجهول "x" والذي يدفعنا في كثير من الأحيان للتسليم فعلا بمبدأ "الفوضى" من جديد ...
أما بخصوص الوجود الإنساني والعلاقات الإنسانية .. فقد حاول ولازال يحاول فهم كيانه وتموجده ضمن هذه الفوضى التي يساهم من جانبه في تزكيتها وتضخيمها .. بشتى الطرق .. بالانجاب العشوائي .. وبتدمير الطبيعة .. وباستزاف الأرض والحياة ... إن الإنسان يسعى دوما لتنظيم وجوده وتجاوز العبثية والفوضى .. ولكن محاولاته تلك وإن أصابت في حدها الأدنى .. فإنها تتسبب في اعتلال باقي التوازنات .. وفي دحرجة أقوى لكرة الثلج الفوضوية ... إن الإنسان هو أكبر فوضوي في الكون "الأرض على الأقل" وهو بذلك يحفر قبره بيده ... يحاول بناء التوازن والتنظيم لذاته ولبني جنسه .. ولكنه في المقابل يقضي على البصيص المتبقي للنظام الطبيعي .. الذي أخذ من عمر الأرض والكون ملايير السنين كي يكتمل ويوجد كما نعرفه قبل قليل من حاضرنا على الأرض والذي لم يتجاوز الدقيقة الأخيرة من عمر الأرض وأجزاء من مليارات الثانية لعمر الكون ...
إن العبثية والفوضوية .. لم تعد فقط بعضا من التفسيرات المحتملة للكون ولظواهره ... وإنما أضحت عملا ممنهجا ومثابرة نحو الفناء الجماعي الذي بات قاب قوسين أو أدنى ..



#العياشي_الدغمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حزب الحب العالمي .. وذهنية المغربي
- -محدها تقاقي وهي تزيد في لبيض-
- المرأة .. ؟ من هي المرأة ؟
- هذه علاقتي بالكتاب والكتابة
- عبثية الحياة - محاولة في ترجمة مقال لعالمة الاجتماع والباحثة ...
- محاولة في فهم الفعل الجرمي بين الفرد والنسق
- أطلال ذاكرة -7-
- أطلال ذاكرة -6-
- محاولة في إدراك -إدراك الفرد لمعنى السلطة والمؤسسة-
- الميدان هو أساس كل بحث سوسيولوجي
- المتدين -المتشدد- والفلاح البولوني .. أية علاقة؟
- أطلال ذاكرة -5- الهروب
- إسلام التعدد أم تعدد -الإسلامات-؟ ... -الإسلام بين إرادة الل ...
- أطلال ذاكرة -4-
- من أنا إذن؟ كذب ديكارت إذ قال أنا شيء يفكر..
- هل ولى زمن النقابات .. وجاء دور التنسيقيات الفايسبوكية؟
- أطلال ذاكرة...(2)
- أطلال ذاكرة ... (3)
- أطلال ذاكرة (1)
- درستك يا جلادي ... نعم درست وعلمتك


المزيد.....




- فضحتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما فعلته موظفة أمازون بعد وضعها ...
- -اتفاق سياسي-.. رئاسة اللجنة المالية لدولة القانون والنزاهة ...
- البرلمان العراقي يخفق في عقد جلسته والكشف عن السبب
- أكثر من 136 ترليون دينار حجم الإيرادات المالية العراقية
- العتبة الحسينية المقدسة تكشف رؤية المرجعية العليا في بناء ال ...
- -فاينانشيال تايمز- تنشر تفاصيل عن حزمة العقوبات الأوروبية ال ...
- -تعزيزا للشراكة الاستراتيجية المتميزة-.. السعودية تؤكد زيارة ...
- عراك تحت قبة البرلمان التركي أثناء مناقشة الميزانية (فيديو) ...
- العراق.. مقتل عنصر من الحشد الشعبي وانتحاريين من -داعش- في ع ...
- وزير الخارجية التركي: من المهم جدا تصدير الحبوب والأسمدة الر ...


المزيد.....

- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - العياشي الدغمي - نحو الجنازة العظمى للبشرية والحياة ككل