أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - القصة-القصيدة وقصيدة النثر وآفاق العمل المفتوح














المزيد.....

القصة-القصيدة وقصيدة النثر وآفاق العمل المفتوح


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6303 - 2019 / 7 / 27 - 20:22
المحور: الادب والفن
    


لضيق المجال، سأرجئ مناقشتي التي أنويها مستفيضة لما ورد من أفكار ورؤى في مقالة الناقد الكبير الأستاذ باسم عبد الحميد حمودي إلى فرصة مقبلة (أنظر ثقافة، الجمهورية، الأحد 19 شباط 1995) وذلك لأهميتها الفائقة خصوصا في هذه المرحلة الإنعطافية التي يمرّ بها الأدب العراقي الجديد، وسأكتفي هنا ببعض الملاحظات السريعة إتماما للفائدة.
1. الكتابة العراقية الجديدة خاصة ما بعد العام 1990 هي التي طرحت مسألة الأجناس الأدبية على بساط البحث والمراجعة سابقة بذلك النقد والنقدية عندنا، إذن أية محاولة للتنظير بشأن العلاقة بين القصّة القصيرة مثلا والشعر، هي محاولة في الفراغ ما لم تنطلق أساسا من مراقبة تحركات وتحولات النص الجديد في العراق، القصة القصيرة، قصيدة النثر.
2. أصبح القصاصون يكتبون قصائد نثر، وأصبح الشعراء يكتبون القصيدة مستفيدين من قابلية السرد والبناء الحكائي، القصّاصون يعملون على إزاحة/ انحراف في اللغة عبر الدال، اللفظ، الصوت، وعلى العكس صار الشعراء يكونون "إزاحاتهم" واستعاراتهم، عبر السرد والسيرة. بمعنى آخر، ترحل لغة القصة من الكتابة إلى الاستعارة ، وترحل على عكسها، لغة القصيدة من الاستعارة إلى الكناية.
3. شاع استعمال لفظ/ اصطلاح نص. نص مفتوح. كتابة جديدة وذلك بمعنى إزالة الفوارق بين الأجناس الأدبية وهذا دليل واضح على التوجهات اللاواعية الجمعية التي تنتظم مسار أدبنا اليوم. إذن المقارنة هي أصلا بين قصيدة النثر تحديدا، والقصة القصيرة وليس بينها وبين الرواية، لأنّ تلك مسألة أخرى لم تحسم بعد.
4. في الوقت الذي تكون فيه النقدية العراقية مشغولة بتأسيس مقتربات نظرية في النقد تنهل بشكل أساس من الموجة البنيوية وتفرعاتها، اللغوية، السيميائية، مثلا، تكون الكتابة العراقية الجديدة مشغولة من جانبها، دون أن تعبأ بالنقد والنظرية النقدية، بالهروب إلى فضاءات جديدة غير مرتادة وغير مطروقة. هذا الطلاق، الانفصال مؤشّر آخر على عمق التوجهات، والتفوهات النقدية المزعومة.
5. من جهتنا، وبشكل متواضع حاولنا رصد الاتجاهات الجديدة هذه. وقدمنا ورقتي عمل الأولى في ملتقى القصة العراقية الثالث عام 1993 في بغداد بعنوان، القصّة/ القصيدة في الأدب العراقي الجديد.. والثانية كانت في أعمال ندوة الشعر العراقي.. وقد نشرت ملخصة في جريدة الجمهورية في نفس الوقت.
6. أخيرا.. لا بديل عن نقد النص، ولنؤجل محاولات التنظير واستعراض الأفكار قليلا.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول الموقف من الكوميديا وموت البطل في المسرح المعاصر
- مشكلة الأجناس الأدبية.. نظرة من جيرار جينيت
- ويتمان شاعر الشعب والعشب عربياً ملوحاً بالخيال
- تعال وكن حبيبي
- حجر الجنون - مقاطع من قصيدة نثر طويلة-
- لو افترضنا suppose
- حضور لا يضاهيه غياب
- هذا فقط لكي أقول
- صالونات ضيقة.. فضاءات مفتوحة
- حوار مع المسرحي التونسي لطفي ابراهم: أكتب انتصارا للمنسيين و ...
- بريشةِ نسْرٍ ستَرسمُ الغيابَ
- رُقْية لجَلْبِ الحَبيبْ
- يونس: أحد عشر عاما لستَ فيها
- برجك اليوم أو هوروسكوب
- حَمَّام
- الدكتور فخري الدباغ رائد الطب النفسي في العراق
- شعراء الإنستغرام: كيف تقوم وسائل التواصل الاجتماعي بصنع الشع ...
- نقد التحدّي والاستجابة: عرض مفاهيمي لجمالية التلقّي والتواصل ...
- الشاعرُ والتَّناصُّ (النصّ التصحيحيّ)
- نحو واقعية جديدة في الأدب العراقي الحديث


المزيد.....




- أسماء غلالو عمدة الرباط ...قوة ناعمة في مواجهة تحديات خدمة م ...
- الشعبي المصري حسين غاندي: أنا من علم محمد رمضان الغناء
- وزير الثقافة: كلمة الرئيس عباس إعادت التاكيد على ان النكبة أ ...
- أفلام الحيوانات في السينما
- بعد طي الخلاف مع البحراوي .. أسماء غلالو عمدة لمدينة الرباط ...
- معرض “آرت بازل” جرعة أكسجين لسوق الأعمال الفنية بعد أشهر من ...
- أول ظهور للفنانة ياسمين عبد العزيز بعد شفائها... صورة
- ميركل تودع المسرح السياسي
- الأفلام الإباحية... لذة بطعم العار؟ - ج1
- افتتاح معرض موسكو الدولي للكتب


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - القصة-القصيدة وقصيدة النثر وآفاق العمل المفتوح