أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - صالونات ضيقة.. فضاءات مفتوحة














المزيد.....

صالونات ضيقة.. فضاءات مفتوحة


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6165 - 2019 / 3 / 6 - 19:31
المحور: الادب والفن
    


بغض النظر عن اختلاف التسمية ما بين الصالون والنادي والمقهى والجمعية والمنتدى وصالة الاستقبال المنزلي، فإن الفضاء الثقافي هو فضاء أو مجتمع له ثقافته الخاصة يساهم بشكل واع في تكوين الاتصال ما بين أعضائه حيث يتم بناء سلسلة من المعاني المختلفة استنادا إلى المكان والفكرة. ولقد ساهمت التحديثات الحضارية الضاربة بقوة وسرعة في الأعوام العشرين الأخيرة من حياتنا في العالم العربي، والتفاعل مع تكنولوجيات الاتصال والقيم الثقافية الجديدة في الغرب، ساهمت بشكل واضح في زحزحة المكان شيئا فشيئا لينتقل المثقف العربي عموما من ضيق الصالون المنزلي المرتبط في الغالب ببنية طبقية محددة أو بأيديولوجيا معينة، إلى رحابة المكان وانفتاحه على الحضور العام في غالب الأحيان فيما يسمى الآن في عواصم عربية شتى بالفضاء الثقافي. ولا شك في إن ثقافة الديموقراطية وحقوق الانسان الكونية والوعي الفكري المتنامي في أوساط الشباب العربي الطالع من ركام المعاناة والمصاعب السياسية والاقتصادية والاجتماعية هنا وهناك قد ساهمت بشكل كبير في ترسيخ مبدأ الحق في الثقافة والحق في الكلام والتعبير فكان لابد والحالة هذه الانتقال مكانيا وطبقيا وأيديولوجيا من لقاءات النخبة في الصالونات إلى لقاءات المثقفين وجمهور الثقافة والمعرفة القادمين من منابع طبقية وجذور اجتماعية متباينة.
لا أحد ينكر إن صالونات الثقافة بمفهومها التاريخي القديم قد لعبت دورا كبيرا في إغناء المشهد الثقافي العربي وضخه بأسماء جديدة وتيارات جديدة في الكتابة والفن والصحافة وحتى في السياسة، ولكن تلك التجمعات على غناها وأهميتها في مرحلتها قد فقدت الآن أحقيتها المعرفية وأية محاولة لاستنساخها من جديد ونفخ الروح في مثيلاتها إنما هي محاولات محفوفة بالفشل وذلك لسبب بسيط وهو ان مفهوم الثقافة والتثاقف نفسه قد تغير تغيرا جذريا مما ينعكس بتأثيره على طبيعة اللقاء الاجتماعي الثقافي المحدد بالمكان والزمان والفاعلين فيه والمستهدفين منه.
على إنني من جهة أخرى وعلى المستوى الشخصي وإن كنت لا أرى غضاضة في النشاط والتنشيط والفاعلية داخل الفضاءات الثقافية ولكنني أرى كذلك نوعا من هدر الوقت والتدرب على المجاملات والتشابه في القراءات ومن ثم في الإنتاجات الإبداعية بسبب ما يمكن تسميته بثقافة القرب والتقارب وسيكون المتضرر منها ليس المتعطش للثقافة والمعرفة وطلاب الأدب والفن عموما بل المبدع المبتكر في مراحله التكوينية الأولى حيث الحاجة اكبر للقراءة المتفردة والانكباب على التأليف وشحذ الصوت الفردي خاصة في مجالات الشعر وفنون السرد بعامة ونفس المعطى يمكن ان يمس المشتغلين بالنقد والمتابعة من الأجيال الجديدة حيث نلاحظ بين فضاء وآخر كيف ان كتابا دون المستوى المطلوب في حقله وقد تم الحكم النقدي عليه منذ مدة فإذا به يحوز من إعلاء الشأن وفرط الاهتمام والإقبال حتى على اقتنائه بشكل يقارب الهوس لمجرد ان مجموعة ما في فضاء ثقافي ما قد ألقت الضوء عليه دون أي اعتبار للسياقات التاريخية والنقدية التقنية والمقارنة وهكذا نسبح جميعا في بحر من تسطيح المفاهيم حيث أحيانا تصبح عبرات المنفلوطي بقيمة أغاني مهيار الدمشقي لأدونيس أو أن يضيع بدر شاكر السياب في الخضم ليتحول من رائد الشعر الحر الأول في الثقافة العربية العالمة إلى مجرد شاعر يكتب قصائد لحبيباته البعيدات في الثقافة العربية المستهلكة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,577,408
- حوار مع المسرحي التونسي لطفي ابراهم: أكتب انتصارا للمنسيين و ...
- بريشةِ نسْرٍ ستَرسمُ الغيابَ
- رُقْية لجَلْبِ الحَبيبْ
- يونس: أحد عشر عاما لستَ فيها
- برجك اليوم أو هوروسكوب
- حَمَّام
- الدكتور فخري الدباغ رائد الطب النفسي في العراق
- شعراء الإنستغرام: كيف تقوم وسائل التواصل الاجتماعي بصنع الشع ...
- نقد التحدّي والاستجابة: عرض مفاهيمي لجمالية التلقّي والتواصل ...
- الشاعرُ والتَّناصُّ (النصّ التصحيحيّ)
- نحو واقعية جديدة في الأدب العراقي الحديث
- عن المساواةِ والتفاوت بين البشر: جَانْ جَاكْ رُوسُّوْ مُسْتَ ...
- جناية شكسبير على المسرح العربي
- الجيل الباسل في الشعر العراقي الحديث
- أناييس والخبز وسارق النصوص
- هوامش جديدة على متن قديم: الانصياع والتمرير
- هل إن ملحمة گلگامش قصيدة شعرية؟
- النص اليتيم
- ظاهرة فوزي كريم: تشكيل جانبي لشاعر عراقي
- الشعرُ عِلماً


المزيد.....




- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...
- مصر.. -نفذت مشاهد فيلم أجنبي-.. اعترافات مثيرة للمتهم بقتل س ...
- عبد الله زريقة شاعر الهوامش الموجعة.. الذي ترجمه أديب فرنسا ...
- إيراني يصمم دراجة بإطار واحد مستوحاة من أفلام الخيال العلمي ...
- فيلم ايراني يحصد 3 جوائز في مهرجان Garoa البرازيلي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - صالونات ضيقة.. فضاءات مفتوحة