أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - يونس: أحد عشر عاما لستَ فيها














المزيد.....

يونس: أحد عشر عاما لستَ فيها


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6099 - 2018 / 12 / 30 - 06:19
المحور: الادب والفن
    


وَسلامٌ على الموصل الحدباء
سلامٌ على أمّ الربيعين
سلامٌ على مرتع أيامنا
سلامٌ على مـَربـَى الحنين
سلامٌ على نركال والثور المجنح
والربوات الخضر والسماوات
والزياتين البهية والمنارةْ
سلامٌ على الحضارةْ
سلامٌ على أحلامنا تمشي كما زالت
تراود الفتيات في شارع النجفي
سلامٌ على الجسر الحديد
على السرجخانة
على الميدان يفضي بنا إلى منزل جبرانَ لكي
نرقى معا مدارج مار كوركيس يفتك بالتنين
سلامٌ على القديسين
على الآباء الدومينيكان
على الساعة
على سوق النبي
على العطشانة وحيّ الجزائر حافات المياه
أدفنْ غرامي بـِلِبْ احشاشتي وآدمْ
وابكـي دِمَهْ والدموعِ ادمومْ بالوادمْ
أهربْ عنِ ديارْ قومي هايمنْ يونس
وِشْ لي بدارنْ خِليـَّـه الما بيها يونس
أحزان يعقوب عندي ووْحَشَةْ يونس
وآلام أيوب تتبع حسرتي آدم
آه يا يونس
متى تعود من الجبهة
في جيبكَ قصّتكَ الأخيرة تغني
يا زارع البزرنكوش ازرع لنا حـِنـَّـهْ
في كل محنة ننتظر الأحباب
ما طلعت شمس ولاح ضياء الأفق على الباب
سلامٌ على أرواحنا العصية
سلامٌ على محمد ذي النفس الزكية
والنبي يحيى وابن خاله شيث
سلام في الزقاق اليهودي العتيق
ببابٌ الجديد
على طفلة كردية شـمَمْت على ثوبها
لوز الخابور وفستق الجبال
يا زارع الريحان حول خيامنا
لا تزرع الريحان لست تقيم
شربت هواكم بالروح نقدا
وما قلقتْ يدي بيد التمادي
سلامٌ عليك يا يونسَ الكلمات
إن متًّ أو حتى كنتَ عشتَ
صوتكَ العابر دجلةَ بين ساحليه
يشبه الآذان ظهيرة الجمعةْ
يا قضيب البان رجّعْلي حبيبي
لنزع الفضة وعوف الزنكنة
فوا أسفي على إخوةٍ تساقينا معاً خـمرةَ
العيش الهنـيِّ فجرّدنا الزمانُ حمرةَ خدّه
فضعنا فصار الشقيق يبحث عن شقيق
فوق ذرى آشور بانيبال
عينٌ في دروب المنافي
وعينٌ مثل غريب
والقلبُ جنديٌّ خوافٌ
فلا تعجبنّ لـمَنْ ترك الأوطان
يرقد فيها يونس
ولا يعمى من الحزن
عليه سلامٌ
سلامْ.
---------------------------
(القصيدة في رثاء صديقي يونس أحمد بيرموس كاتب القصة القصيرة الفريد من نوعه ورفيق الدروب، اغتالته يد الغدر الأثيمة على الطريق ما بين الموصل ودهوك أثناء الحرب الأهلية في شتاء 2007. يرد في القصيدة ذكر الساعة والميدان والسرجخانة وشارع النجفي والعطشانة وسوق النبي وغيرها من مناطق الموصل العتيقة. مار كوركيس اسم الكنيسة والمعلم الأثري الشهير على مشارف الموصل الشمالية. منزل جبران المقصود به منزل صديقي المثقف والكاتب والموسيقي جبران حنا ميخائيل بمنطقة الميدان القديمة. في القصيدة أيضا اقتباسات من المقام العراقي من تراث الفنان الراحل يوسف عمر كانت من مفضلات استماع الشهيد يونس)






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- برجك اليوم أو هوروسكوب
- حَمَّام
- الدكتور فخري الدباغ رائد الطب النفسي في العراق
- شعراء الإنستغرام: كيف تقوم وسائل التواصل الاجتماعي بصنع الشع ...
- نقد التحدّي والاستجابة: عرض مفاهيمي لجمالية التلقّي والتواصل ...
- الشاعرُ والتَّناصُّ (النصّ التصحيحيّ)
- نحو واقعية جديدة في الأدب العراقي الحديث
- عن المساواةِ والتفاوت بين البشر: جَانْ جَاكْ رُوسُّوْ مُسْتَ ...
- جناية شكسبير على المسرح العربي
- الجيل الباسل في الشعر العراقي الحديث
- أناييس والخبز وسارق النصوص
- هوامش جديدة على متن قديم: الانصياع والتمرير
- هل إن ملحمة گلگامش قصيدة شعرية؟
- النص اليتيم
- ظاهرة فوزي كريم: تشكيل جانبي لشاعر عراقي
- الشعرُ عِلماً
- حول بعض التخرّصات الاستشراقية المضادة
- عز الدين المناصرة والقصيدة الشعبية
- أنثى الكتابة لا ترث الفردوس
- خالد النجار مولع بلوران غاسبار


المزيد.....




- حبوب البن الساحرة.. مزيج من التجارة والسياسة والغنى والمؤامر ...
- ترشيح كتاب بقلم وزير الدفاع الروسي لنيل جائزة أدبية
- -المختصر في العقيدة المتفق عليها بين المسلمين- تأليف هيثم بن ...
- مجلة -جنى- تصدر عددا خاصا يعنى بثقافة المرأة
- بوريطة يتباحث مع نظيرته الأندونيسيه
- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - يونس: أحد عشر عاما لستَ فيها