أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - حجر الجنون - مقاطع من قصيدة نثر طويلة-














المزيد.....

حجر الجنون - مقاطع من قصيدة نثر طويلة-


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6225 - 2019 / 5 / 10 - 16:48
المحور: الادب والفن
    


حجر الجنون (مقاطع من قصيدة نثر طويلة) للشاعر الإسباني: فرناندو آرابال - ترجمها عن الانكليزية: حكمت الحاج
-----------------------
عندما أفكر فيها
ذاكرتي
الوزير الأسود والفيل الأسود يسهران
في آن واحد
في زاوية غرفتي.
عندما أفكر فيه
خيالي
أرى أسد "كوبنهاغن" يـمر من أمامي.
عندما أفكر فيها
أحلامي
تتغطى الأرض بقبعات بلا رتوش.
عندما أكتب "لا شيء"،
في ظلام طاولتي
تحت إبهامي
أستطيع أن أقرأ
بحروف فسفورية
كلمة واحدة: "لاشيء".
أيها السيدات والسادة:
لقد استلمت رسالتكم الموقرة بالرقم 8763 ب م/ ب
والمؤرخة في 27 من كانون الثاني يناير الماضي
أرجو المعذرة على تأخري في الإجابة
ولكن أوجاعا عنيفة في رقبتي سببت لي
الكثير من المعاناة في هذه الفترة وسمرتنى
الى الأرض أياما طويلة
أنا في الحقيقة وضعت على واجهة بيتي بساطين
كبيرين بنفسجيين وأرجو منكم أن تصدقوني عندما
أقول لكم أنهما ضروريان جدا لكي أنعم بالهدوء
وأخيرا جاء بعض الناس لزيارتي وعكروا
سكينتي وبالتالي اضطررت الى استخدام
هذه الطريقة لإبعادهم عني وأنتم تفهمون
جيدا أنني لا أستطيع أن أسهر الليل وأقضي
النهار على شرفتي.
العلامات الأخرى التي ثبتها على الجدار
لها نفس الوظيفة بما في ذلك اللوحة التي
كتبتُ عليها: "ابتعدوا عني أيها القذرون"..
الحل الذي تقترحونه علي بأن أدع البساطين
والعلامات الأخرى في ممر شقتي
لا يعود على بأية فائدة
إن الزوار يدخلون دائما من الشباك
وأحيانا ينفذون عبر الجدار وهذا الأمر
يجعلني أفكر بأنهم يأتون إلي طائرين في الهواء.
اعملوا على تهدئة المواطنين
وقولوا لهم أن لا يروا في هذه الوسائل المتواضعة
لـحماية الذات شيئا يجرح شعورهم
أشكركم على لطفكم معي في سبيل حلّ مشاكلي
الخاصة الحميمة
هذا وتقبلوا مني
فائق احترامي
إلى آخره
إلى آخره ....
------------------
• ولد فرناندو آرابال عام 1932في مليلية المغربية التي سرقها الأسبان كما هو حال شقيقتها سبتة. ومنذ نيسان 1955 عاش في باريس حيث شارك في الحركة السوريالية بزخم كبير. ما زال حيا وقد تعدى التسعين من عمره.
• بوصفه روائيا، فقد نشر بالفرنسية، "بعل بابل" و"دفن سردينيا" ولكنه اشتهر بمسرحياته المنضوية في تيار العبث أو اللامعقول حيث نشر في هذا المضمار أكثر من مائة مسرحية. وشعره مثل مسرحه تسوده روح الدعابة السوداء. من أهم أعماله "حجر الجنون" وهو شرح لكوابيسه بأسلوب جد سوريالي وباعتماد الكتابة الاوتوماتيكية، صدر عام 1963. أصدر عام 1985 مجموعته الشعرية "جناتي المتواضعة"، ليردفها عام 1997 بـــ "عشر قصائد مفزعة وقصة" وهي امتداد لشرح كوابيسه شعريا كما الحال في "حجر الجنون".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,676,795
- لو افترضنا suppose
- حضور لا يضاهيه غياب
- هذا فقط لكي أقول
- صالونات ضيقة.. فضاءات مفتوحة
- حوار مع المسرحي التونسي لطفي ابراهم: أكتب انتصارا للمنسيين و ...
- بريشةِ نسْرٍ ستَرسمُ الغيابَ
- رُقْية لجَلْبِ الحَبيبْ
- يونس: أحد عشر عاما لستَ فيها
- برجك اليوم أو هوروسكوب
- حَمَّام
- الدكتور فخري الدباغ رائد الطب النفسي في العراق
- شعراء الإنستغرام: كيف تقوم وسائل التواصل الاجتماعي بصنع الشع ...
- نقد التحدّي والاستجابة: عرض مفاهيمي لجمالية التلقّي والتواصل ...
- الشاعرُ والتَّناصُّ (النصّ التصحيحيّ)
- نحو واقعية جديدة في الأدب العراقي الحديث
- عن المساواةِ والتفاوت بين البشر: جَانْ جَاكْ رُوسُّوْ مُسْتَ ...
- جناية شكسبير على المسرح العربي
- الجيل الباسل في الشعر العراقي الحديث
- أناييس والخبز وسارق النصوص
- هوامش جديدة على متن قديم: الانصياع والتمرير


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- رسالتا ماجستير جديدتان عن أديب كمال الدين في جامعتي كربلاء و ...
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...
- ماردين.. مدينة تركية تاريخية ذات جذور عربية عريقة


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - حجر الجنون - مقاطع من قصيدة نثر طويلة-