أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبله عبدالرحمن - ثرثرة حول قصة موت معلن!!














المزيد.....

ثرثرة حول قصة موت معلن!!


عبله عبدالرحمن
كاتبة

(Abla Abed Alrahman)


الحوار المتمدن-العدد: 6297 - 2019 / 7 / 21 - 02:18
المحور: الادب والفن
    


احساس السعادة قد لا يتجاوز اللحظات القصيرة في حلم غير واضحة معالمة او احداثه، لان التفكير بالآتي دوما يشغلنا عن التفكير بالحاضر. في قصة موت معلن للكاتب العالمي جارسيا ماركيز نجده يبحر في استعادة ذكرى مقتل سنتياغو نصار بعد سبعة وعشرين عاما من افواه من شهدوا الحادثة كبارا ومن كانوا صغارا حينها، فالجميع كان قد سمع بنية الاخوين ريكاردو بالقتل! ومع ذلك فأن ردود افعالهم جاءت باهتة وغير انفعالية واقرب الى عدم التصديق حتى وهم يرونهم يحملون السكاكين المسنونة على عيون المارة ويجاهرون بنيتهم للقتل. حتى سنتياغو ربما قد سمع بما سمعه الناس ومع ذلك لم يأخذ بالاسباب وكان يأمل ان يكمل يومه طبيعيا.
ذهبت العروس التي اعيدت يوم زفافها على اساس ان الحب يمكن تعلمه!، ذهبت العروس الى قدرها لانها لم تمنح الشجاعة لقتل نفسها او اخبار امها بحالها، ذهبت العروس لانها صدقت صديقاتها حينما اخبرنها بامكانية خداع الزوج بعذريتها المفقودة، حين اجبرت على هذا الزواج، لكل هذه لهذه الاسباب وعلى هذا الامل. وتزوجها هو لانه على امل شراء السعادة بثقل السلطة والثروة التي يملكها. لكن السؤال الصعب: كيف تجرأت العروس ووضعت الطرحة واكليل الزهور دون ان تكون عذراء!، ذهب الراوي بتفسير الامر على ان مثل هذا التصرف هو تدنيس للطهارة، ومنهم من قال بأنه شجاعة!.
الراوي وهو يستعيد ذكرى ذلك اليوم، اخذ يلملم احداث مفتتة من شهود عيان اجزموا جميعهم على براءة سنتياغو نصار من تهمة العار التي البسته اياها العروس المعادة الى اهلها وهي تختار اسما في عتمة الضرب الذي نالته من امها. لكن لماذا تختار سنتياغو نصار وتتسبب في موته في الساعات الاولى بعد زواجها! على يد شقيقيها. الاغلب انها كانت تستبعد انتقام العرب من الاخذ بالثأر وقد كان سنتياغو عربيا مهاجرا.
الناس لم تأخذ كلام الشقيقين على محمل الجد بخصوص نيتهما بالقتل حين قالا ان ما حدث لشقيقتهما كأنه حدث لهم وانه لا مهرب من ذلك فالشرف لا يحتمل انتظارا! ومع ذلك حاولوا تحذير سنتياغو واخباره بما يضمرون له، وقد عرف مثل بقية الناس بما كان يخطط له، ومع ذلك فأنه مات دون ان يعرف سبب موته.
في موت معلن تكشف لك القصة: ان لا اهمية لمعنى الاستمرار بالحياة من دون ان تعرف بالضبط ما هو المكان والمهمة اللذان حددهما لك الموت! غالبية الناس كان بامكانهم عمل شيء لمنع وقوع الجريمة ولم يفعلوا والحجج دائما جاهزة، ان قضايا الشرف هي وقف مقدس.
الحقيقة اننا نقف جميعا مكبلين امام ما هو مكتوب لنكمل الحياة بضمير متعب!.



#عبله_عبدالرحمن (هاشتاغ)       Abla_Abed_Alrahman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية العاشق!!
- صاحب السعادة عادل امام!!
- انت قلت!!
- طلاء اظافر
- المرأة اللاجئة في عيدها
- حين يختلط الحابل بالنابل!!
- ملعب رياضة ام إبادة!!
- لطفا بنا ايها العام الجديد
- زوجة في الاربعين!!
- ثوب الاثارة والوصول الى العالمية!!
- الاسير سمير السرساوي يتنفس حرية
- الخاشقجي يطيح بمصداقية الاعلام
- عانس بأرادتي!!
- اوراق مهمة تحت اقدام المارة!!
- جامع الفراشات
- طلب زواج بالحافلة
- داعش في الدراما الرمضانية
- العمى!!
- نعومة الجلاد!!
- قطعة قماش!!


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبله عبدالرحمن - ثرثرة حول قصة موت معلن!!