أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - أهرامات من أكذوبة العشق














المزيد.....

أهرامات من أكذوبة العشق


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6291 - 2019 / 7 / 15 - 13:40
المحور: الادب والفن
    



تقول الحكاية
كان له باع في سرد الحكايات ..
لم يقصها في زمن السلم
لم يرددها على اسماع النسيم
خشية أن يعلم الأطفال فنون الكذب
والكذب .. فن سهل الاعتياد
له من الأقنعة المخبأة في خزانة نومه
ما يزيد عن ملامح وجهه
لم يرتديها في موجة طلاء الوجوه
فالوجوه .. تثير الشفقة ما أن تخرج عن حلتها
ظل ينتظر فرصة البوح بأسرار المهنة
وحين ابتلعت الحرب أوتار السلام .. في بلده
لم يغني
لم يقص حكاياته
كان يبتلعها كل يوم
كحبة خردل في قهوته الصباحية
لم يخرج إلى الساحات بألوانه المخبأة في جيبه
اعتاد التسكع في ثنايا أوراقه الملطخة بدمه
أوراقه .. تبعثرت بين أكوام الكذب
تناثرت على طاولات القادة وساسة الحرب
كل شيء يدفعه .. أن يكذب
كل شيء يرميه إلى لعبة المكياج
استسلم لمطرقة كلمات
تجيد اللعب على حبال الصوت
تبكيها .. وهي تفرح
تراقصها على صفيح الموت .. وهي تلهو
استسلم .. وفي ظهره آثار طعنات المهزومين
مهلا ..
هلا امتنعتي عن البكاء بين الكلمات
وأنتِ تراقصين الليل من ألف ليلة وليلة
في الجوار ..
جنازة تبحث عن نعش ليس ثوبك المطرز
من أسماء العشاق
جنازة .. دقوا عنقها في المسافة الفاصلة بينك
ومظاهرة خرجت في يوم المرأة لتحرير الوطن
من برك الدم
من قتله ..؟
أنت .. أم رصاصة الهتافات ..؟
شهيد هو أم قتيل ..؟
لا خطابات ترثيه ولا أعلام تزين دمه ..!!
أظنه ثائر تمرد على القرار والتحق بقافلة الحب
بالأمس ..
أغلق أبواب بيته .. نوافذه
لم يرد على طرقات المارة
كانت غرفته نحيبا من أغنيات الندم
واليوم .. ألقوا به عاريا على رصيف
يحتضن حاويات مهملات رسائلك الممزقة
الكل قرأ من قصاصاتها ..
العشق كذب
والكل همس في أذن الكل
هو ضحية كذبتك
فهل الوطن يكذب في عشقه
أم .. نبني من الكذب أهرامات العشق ونظنه .. وطنا ..؟!.

١٤/٧/٢٠١٩






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحدائق أيضا .. تكذب
- تراشق الصور في مجرى السيل
- في الساحة رجل يبكي
- جولة في مدينة مهجورة من الحب
- ترياق من كؤوس الخيانة
- الحب في مواسم الجراد
- رسن من مغزل الحب
- المحطة الأخيرة
- كوابيس أوراق الرياحين
- زئير في رحم الوحام
- سرير الإغماء
- عقدة الاضطهاد .. واللا خيار انتخابات اسطنبول مثالا
- لقطة في سفر الحرائق
- أكراد الرصيف
- رقصة سنابل محترقة
- ايقاعات أنشودة الندم
- انفجار نيزك في مجرة الحب
- لوحة عارية القدمين
- رغيف من بصاق الشمس
- غرغرة الذكريات


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - أهرامات من أكذوبة العشق